كيف خسرت إسرائيل الحرب الأهلية السورية

2

كان الرئيس السوري يفكر في الهرب، بعد تفكك جيشه جزئيًا نتيجة للانشقاقات الهائلة في صفوفه. وقد اغتيل بعض حلفائه الأكثر ولاء، وفقد شقيقُهَ، قائد الفرقة المسؤولة عن أمن القصر، ساقه. وعلمت الاستخبارات الإسرائيلية أن الأسد كان “يحزم حقائب السفر”. وتجدر الإشارة إلى إن إسرائيل تملك سجلًا حافلًا من العمليات داخل دمشق وأن سلاح الجو الإسرائيلي يحلّق أحيانًا على ارتفاع منخفض فوق المجمع الرئاسي.

*

Leave a Reply

2 Comments
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
بيار عقل
بيار عقل
11 months ago

في مطلع الثورة السورية، كان تقدير مسؤولين فرنسيين أن إسرائيل لن تتدخل ضد الأسد خوفاً من خسارة “شبكاتها الإستخبارية داخل سوريا”. ويلمّح المحلّل الإسرائيلي إلى هذه النقطة عندما يذكر أنه “في سوريا يتمتع الجيش الإسرائيلي بتفوق.. استخباراتي”! لكن، ماذا كان موقف المعارضة السورية لو حدث تدخّل إسرائيلي ضد قوات الأسد؟ أذكر أن نقاشاً محدوداً دار على صفحات “الشفاف” حول هذه النقطة شارك فيه “فراس سعد” إذا لم أكن مخطئاً! وكانت المناسبة أن الإئتلاف المعارض الذي كان يرأسه برهان غليون (وهو اختراع قطري-فرنسي) أصدر بياناً استنكر فيه قصفاً إسرائيلياً لمواقع عسكرية سورية! لكن نقاش العلاقة مع إسرائيل لم يحدث داخل المعارضة السورية… Read more »

خالد العزي
خالد العزي
11 months ago

اعتقد بان هذا الكلام يؤكد علاقة اسرائيل بنظام الاسد وكلام رامي مخلوف واضحة لناحية حماية نظام الاسد الى جانب كارتيلات المخدرات العالمية بالإضافة للتنافس الاسرائيلي الروسي في حماية نظام الاسد والمصالحات التي بدات فيها روسيا كانت من الجنوب السوري لحماية حدود وامن الدولة العبرية اما اسرائيل تنفذ عمليات كثيرة داخل الدولة السورية هي موجهة ضد إيران وحشودها الولائية وحزب الله والقول لروسيا بانه لم يتم تنفيذ الاتفاقيات مع اسرائيل لجهة منع التمدد الايراني وحزب الله نحو الجنوب وعدم استخدم هذه الجبهة لكي تستفز بها إيران اسرائيل كونها باتت على حدودها وعدم السماح لايران بتموضع على الجبهة السورية من خلال امتلاكها… Read more »

Share.

Discover more from Middle East Transparent

Subscribe now to keep reading and get access to the full archive.

Continue reading