100 عـــــــام علـــى وعــــــد بلــــفور والرأي الآخر… !

1

صورة للنسخة الاصلية من الرسالة المعروفة بـ(اعلان بلفور) من وزير خارجية بريطانيا (آرثر جيمس بلفور) الى الرجل السياسي المصرفي البريطاني وأول عضـو يَهـودي في البرلمان الإنجليزي (ليونيل روتشيلد)، مؤرخة في 2 نوفمبر1917م

*

العرب ونظرية المؤامرة

بَادئَ ذِي بَدْءٍ وحسب الترجمة الحرفية لـ Balfour Declaration، فهو (“إعلان” او “تصريح بلفور”)، لكن الإيمان بنظرية المؤامرة التي أصبحت سِمَةٌ أساسية للعقل العربي هي التي غيّرت التسمية الى “وعد بلفور”.

مفهوم (النيل من المسلمين) بالتحديد، دون سواهم، لن تجده سوى في المجتمعات الإسلامية بالعالم العربي وإيران، بما في ذلك الجالية العربية المسلمة التي تعيش في بلدان المهجر.  إنها وسيلة ناجعة للتهرب من المسؤولية وذلك بالقيام بدور الضحية لأعداء متآمرين (الإمبريالية، أمريكا، الغرب، اسرائيل، الصهيونية، وأخيراً الإمبريالية الصهيوأمريكية..!)،  ولولاهم لكان وضعهم أفضل بكثير، وذريعة مريحة لتفادي مرارة النقد الذاتي وتأنيب الضمير، كما تغنيك عناء البحث عن الأسباب.

  • فكرة أن “الغرب يُخطط دائما وأبدا للقضاء على الإسلام والمسلمينهي الفكرة المحورية لكل نظريات المؤامرة المتعددة والكثيرة، والتي أصبحت تلقى رواجاً غير مسبوق في العقود الأخيرة، بعد أن ازدادت الحياة البشرية تعقيدا وتغيرا واضطرابا، وأضحت الأحداث المتداخلة والمتسارعة عسيرة الفهم، مما وفر أرضية خصبة لانتشار هذا النمط من التفكير، الذي أصبح يخترق كل الطبقات الاجتماعية المتعلمة وغير المتعلمة ولاسيما في المنطقة العربية بالخصوص. ما جعل كل القوى السياسية بمختلف توجهاتها تستخدم نظريات المؤامرة للنيل من الخصوم، كما أنها تبدو تجارة رابحة في سوق السينما والكتب والإعلام العربي. 

العرب في هذه المرحلة الزمنية ذهبوا الى ابعد من ذلك وصاروا يتفننون في تُرويج فكرة المؤامرة:       الصورة (مُزَوَّرة) لـ(هيلاري كلنتون) وبن لادن. ظلَّتْ نظرية المؤامرة شمَّاعة يعلِّق عليها الأنظمة العربية الفاسدة والجائرة  ومَن سار على دربها من مثقفين وإعلاميين ونحوهم،  أخطاءهم، وجرائمَهم، وسوءَ إداراتهم لبلدانهم على كافة المستويات

أمةٌ غرقت في نظرية المؤامرة، ووَقَفَ الخيّرون من أبنائها عاجزينَ عن تغيير واقعهم إلى الأفضل

الصورة للرئيس الراحل (جمال عبدالناصر) الذي يُعتَبَراكبر ظاهرة خطابية في تاريخ العرب المعاصر، واكثر من روّج لنظرية المؤامرة (الغربية الأمريكية الصهيونية). وعلى النقيض من ذلك، اكثر شعب عربي هَجَرَ وطنه وأستقر في احضان الغرب وامريكا هو الشعب الذي حَكَمهُ جمال عبد الناصر..!!

***

  • لقد أصبحتْ نظرية المؤامرة فلسفةً، سلبت العرب والمسلمين الإرادة في تغيير واقعهم الى الأفضل، وغيَّبت الأمةَ عن التأثير في مسرح الحدث السياسي لعقود ماضية، وجعلتهم يحجمون عن التعاون البناء مع المجتمع الدولي في الانفتاح الإقتصادي والسياسي والثقافي،  والديموقراطية. ولو كان للعرب مشاركة مدروسة وفَعَّالة مع القوى العالمية في (اعلان بلفور1917) و(اتفاقية فيصل – وايزمان 1919) و(حلف بغداد 1955) و(اتفاقية كامب ديفيد 1978) والحضور في (معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية 1979 ) لكان واقعهم افضل بكثير! ها هي اليابان من اكبر حلفاء امريكا وتجمعهما علاقات تعاون اقتصادي وتنافس صناعي، وهي التي تم تدمير وحرق معظم مدنها، اضافة الى خسارتها حياة 900 الف نسمة بواسطة القوات الامريكية. وكذلك الهند، تُستَعمر وتُستَغلّ قرابة المائة عام من قبل الانجليز، ومن ثم تُبرمُ أتفاقيات تعاون مع انجلترا في جميع المجالات، بل يتم اختيار صادق خان (المسلم) عمدة لندن وأصله من باكستان التي كانت جزءا من الهند في حقبة الإستعمار. وفيتنام، التي دمرتها امريكا في حرب ضروس (1965-1975)،  تفتحُ ابوابها على مصراعيها للإستثمار والتعاون والسياحة الأمريكية والغربية.
  • ثم إن امريكا والغرب لا تُعِيرالعرب والمسلمون أيُ اهتمام، لانهم ليسوا أنْدادأ ولا من المنافسين أصلاً لاقتصادهم وسياساتهم وقوتهم الصناعية! واذا كان ثمة أمر يُخِيف الغرب ويرعب أمنه واقتصاده وقوته العسكرية، فسيكون هذا الأمر قادماً من الهند او الصين او كوريا الجنوبية وليس من الدول العربية.  

    *  *  *

ما هو حال العرب قبل اعلان بلفور..؟

في بدايات القرن العشرين لم يكن للعرب كيان موحد او حكومةٌ مركزية حتى يتم تَقسيمهم او تجزئتهم. بل كانواخاضعين للدولة العثمانية، واراضيهم تُدار من قبل الخليفة التركي في استنبول، عدا عدد من الأقاليم العربية التي خضعت للاحتلال الأوروبي. فقد استولت فرنسا على الجزائر سنة 1830، ثم على تونس عام 1881، واحتلت بريطانيا مصر عام 1882، ثم ألحقتها بالسودان. اذاً، الأُمة العربية في آسيا بأراضيها وخيراتها وشعوبها كانت أملاكاً عُثمانية. وتميّز العهد العثماني بتخلف ورُكُود وجمود فكري عربي، ولم يتغير هذا الوضع حتى اواخر القرن التاسع عشر عندما انتشرت المدارس والإرساليات الأجنبية الأمريكية والأنجليزية والفرنسية والتي أسسها بعض المستشرقين في الشام ومصر. فأقبل عدد كبير من الناس على تلقي العلم فيها، وساهموا في وقت لاحق في إحياء اللغة العربية الفصحى في مجال العلوم والآداب. وابرز مثل على ذلك متصرفية جبل لبنان، وهو نظام حكم أقرته الدولة العثمانية وعُمل به من عام 1860، وجعل لبنان تحت حكم متصرف أجنبي مسيحي غير تركي وغير لبناني بل من احدى الدول الأوروبية العظمى الست: بريطانيا وفرنسا وبروسيا وروسيا والنمسا وإيطاليا، وتُعيّنه الدولة العثمانية. وقد استمر هذا النظام حتى نهاية الحرب العالمية الأولى وإعلان الانتداب الفرنسي، وتَميَّز بانتشار الوعي والعلم والثقافة بين اللبنانيين، وانتشار المدارس في جميع القرى والبلدات والمدن، وافتتاح جامعتين كبيرتين ما تزالان من أقدم جامعات الشرق الأوسط وأعرقها، ألا وهي الكليّة السورية الإنجيلية، التي أصبحت الجامعة الأمريكية في بيروت، وجامعة القديس يوسف.  كذلك يتميز عهد المتصرفية ببداية هجرة اللبنانيين إلى مصر ودول أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية والجنوبية، وساهم كثير منهم بإحياء اللغة العربية والأدب العربي بعد جمود استمر سنين طويلة، وايضاً بإذكاء الوعي السياسي لدى العرب سواء في لبنان أو في دول الجوار.

*  *  *

التسلسل التاريخي للأحداث اثناء وبعد الحرب العالمية الأولى

  1. بروتوكول دمشق (ميثاق دمشق) 1914:   أرسل الشريف حسين ابنَهُ (الملك) فيصل بن الحسين إلى دمشق سنة 1914 ليتصل بزعماء جماعتين في الحركة القومية العربية:  (الجمعية العربية الفتاة) السرية التي كان مقرها في باريس وأثرت على الفكر القومي العربي ومهدت للثورة العربية التي انطلقت في الحجاز عام 1916م،  و(جمعية العهد) العربية التي أنشأها مجموعة من الضباط العرب بقيادة عزيز المصري في الجيش العثماني في نهاية عهد العثمانيين، بعدما دب الخلاف بينهم وبين الضباط الأتراك الذين تَنَّكروا لمطالب العرب بمزيد من الحقوق. واتفقت كلمة الملك فيصل وزعماء القومية العربية على ما يلي:
  • زعامة الشريف حسين للثورة، ومشاركتهم للإنجليز في الحرب ضد الأتراك، مقابل أعتراف بريطانيا باستقلال البلاد العربية الواقعة ضمن الحدود التي تبدأ شمالاً بجبال طوروس وجنوبا بحر العرب في المحيط الهندي وشرقاً حدود ايران وغرباً البحر الأحمر، يكون الشريف حسين رئيسها؛
  • عقد تحالف دفاعي بين بريطانيا والدولة العربية المستقلة، ومَنح بريطانيا الأفضلية في الشؤون الاقتصادية.

 


في  1908م، تم تَقليد (حسين بن علي الهاشمي) منصب شريف مكة وحامي العتبات المقدسة في الحجاز custody of Islam’s shrines in the Hejaz من قبل (جمعية الاتحاد والترقي التركي) التي وصلت إلى سدة الحكم في نهاية عهد الدولة العثمانية

  •  *  *  *

 

2-  مراسلات حسين – مكماهون خلال الحرب العالمية الأولى:    هي تبادل للرسائل بين عامي 1915 و1916 بين حسين بن علي وهنري مكماهون، الممثل الأعلى لبريطانيا في مصر(انظر الصورة)، حيث كانت المملكة المتحدة تسعى لإستثارة ثورة مسلحة ضد الحكم العثماني. وعد مكماهون حسين بن علي بتنازل بريطانيا العظمى عن آسيا العربية، والتي تُشكل رُبع سكان العرب، إذا شارك العرب في الحرب ضد الدولة العثمانية. وكان المقصود بآسيا العربية هو شبه الجزيرة العربية والعراق وسوريا ولبنان والأردن وفلسطين،عدا (عدن) في جنوب الجزيرة التي احتلتها بريطانيا في 1839 وكانت ثاني ميناء في الترتيب بعد نيويورك من حيث النشاط التجاري!  أما الدول العربية في شمال أفريقيا، والتي كانت وما زالت تشكل ثلاث ارباع سكان العالم العربي، فكانت مستثناة من هذا الإعتراف.

الممثل الأعلى لبريطانيا في مصر (مكماهون) يعدُ الشريف حسين في 1915 بتنازل بريطانيا العظمى عن آسيا العربية إذا شارك العرب في الحرب ضد الدولة العثمانية

رسالة من الأرشيف البريطاني مؤرخة في 22 يوليو 1915م، من هنري مكماهون الممثل الأعلى لملك بريطانيا في مصر موجهة الي الشريف حسين بن علي ملك الحجاز المُعَين من قبل الأتراك، يُحَدد فيها الأراضي التي سوف تتنازل عنها بريطانيا للعرب في حال اشتراكهم في الحرب ضد العثمانيين، وهي بلاد الحجاز والعراق ومنطقة الشام (سوريا لبنان والاردن) ويُنوّه فيها بوضوح باستثناء فلسطين من هذا التنازل

* * *

3. الثورة العربية الكبرى

قام حسين بن علي الهاشمي شريف مكة بإعلان ثورة ضد الدولة العثمانية في يونيو عام 1916 بدعم من بريطانيا خلال الحرب العالمية الأولى، بسبب إساءة القادة الأتراك في (جمعية الاتحاد والترقي) للشعوب الخاضعة للدولة العثمانية وخاصةً العرب بعد عزل صديقهم السلطان عبدالحميد في 1908م، واعتمادهم القومية التركية. تمكنت قوات الشريف حسين من تفجير خط سكة قطارات الحجاز بمساعدة ضابط المخابرات البريطاني “لورنس”، وطردت الجيش العثماني من مكة والمدينة المنورة والطائف وجدة وينبع والعقبة.

جنود من الجيش العربي في الصحراء العربية حاملين علم الثورة العربية

صورة تظهر الجبهتين المتحاربتين في الثورة العربية من يونيو 1916 الى سبتمبر 1918

  1. اتفاقية سايكس بيكو،  نوفمبر من عام 1915 ومايو من عام 1916:    كانت اتفاقا وتفاهمًا  بمفاوضات سرية بين الدبلوماسي الفرنسي فرانسوا جورج بيكو والبريطاني مارك سايكس، على صورة تبادل وثائق تفاهم بين وزارات خارجية فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية على اقتسام أملاك الدولة العثمانية في غرب آسيا او ما يُعرَف بمنطقة الهلال الخصيب (حالياً هي العراق، سوريا، لبنان، الأردن، فلسطين) في حال انتصار بريطانيا وفرنسا في الحرب العالمية الأولى على دول المركز وهي (الإمبراطورية الألمانية والإمبراطورية النمساوية المجرية والدولة العثمانية ومملكة بلغاريا).  ولقد تم الكشف عن الاتفاق بوصول الشيوعيين إلى سدة الحكم في روسيا عام 1917 في جريدتي (البرافدا) و(الإزفيستيا) الروسية في 23 نوفمبر 1917 , ثم في جريدة (الغارديان) البريطانية في 23نوفمبر 1917، ما أثار الشعوب العربية التي تمسها الاتفاقية فاعتبرتها خرقاً لوعود بريطانيا في مراسلات الحسين ومكماهون.

 

الصورة توضح كيفية اقتسام أملاك الدولة العثمانية في حال خسارتها في الحرب العالمية الأولى. بالأحمر الفاقع مناطق الإدارة البريطانية المباشرة والفاتح اشراف بريطاني، الخضراء الفاقع تحت الإدارة الفرنسية المباشرة والفاتح إشراف، و صور الدبلوماسيين الممثلين عن وزارات خارجية فرنسا وبريطانيا (سايكس وبيكو).

 * *  *

 

ماذا بعد انتصار بريطانيا وفرنسا في الحرب العالمية الأولى1918؟

بعد انتصار فرنسا وانجلترا في نوفمبر 1918 بمساعدة حَليفَتهما امريكا التي دخلت الحرب في أبريل 1917 وحسمت هذا الإنتصار، أعادت هذه الدول تشكيلَ موازين القوى العالمية من جديد، ولم يعد للإمبراطوريات الأربع وجود (الإمبراطورية الألمانية، الإمبراطورية الروسية، الإمبراطورية النمساوية المجرية والدولة العثمانية).

  • سقطت الأمبراطورية القيصرية الروسية بعد ثورة اكتوبر 1917، ووصول الحزب الشيوعي الى الحكم بقيادة (لينين) الذي توصل إلى اتفاق مع القوى المنتصرة.
  • تم تفكيك الإمبراطورية النمساوية المجرية الى ثلاث عشرة دولة في أوروبا هي النمسا، المجر، تشيكيا، سلوفاكيا، سلوفينيا، كرواتيا، البوسنة والهرسك، صربيا (فويفودينا)، إيطاليا (ترينتينو ألتو أديجي وفينيتسيا جوليا الإيطالية وفريولي الشرقية)، الجبل الأسود، رومانيا، بولندا، أوكرانيا.
  • انهارت الإمبراطورية الألمانية وتفككت خلال الثورة الألمانية في 1918، وخسرت ألمانيا مجموعة من الأراضي لصالح دول الجوار منها إقليمي الألزاس واللورين (اللذين احتلتهما ألمانيا في الحرب الفرنسية-البروسية) على الحدود مع فرنسا، كما خسرت مدينة “دانزيغ” لصالح بولندا.

وبظهور هذه التقسيمات وخلق دول جديدة مستقلة، اُعيدَ رسم خريطة أوروبا!

ماذا عن العرب في (اسيا العربية)..؟

الأراضي العربية في شبه الجزيرة وبلاد العراق وسوريا ولبنان وفلسطين هي بلاد  انتُزِعت من الدولة العثمانية في الحرب واعتَُبِرت من أراضي (العدو المحتلة).

والحرب منذ القديم غنائم للمنتصر وغرامات على المنهزم، كما يقول المثل (الغُنْم بالغُرْم) ولذا فإنه يتخلف غالباً عن انتصار أحد الطرفين اراضي وثروات يغنمها المنتصرتعوّض له بعض ما خسره في سبيل الحرب. وهو ما يُعرف بنظام الغنائم المعمول به في القانون الدولي والذي يُعتَبرُ ارحم بكثير من الذي كانت قد عرفته الشريعة الإسلامية وطبّقته من قبل.

قبل انتصار الحلفاء في الحرب العالمية الأولى كان الإتفاق على اعطاء العرب الجزء المنتزَع من الدولة العثمانية، من خط الإسكندرونة ديار بكر شمالاً (جنوب تركيا حالياً) حتى المحيط الهندي جنوبًا، معترفًا باستقلاله وسيادته. ويستثنى من هذا الطلب الحجاز، وهو دولة ذات سيادة تحت قيادة الشريف حسين بن علي، و(عدن) وهي محمية بريطانية. ولكن بعد انتصار الحلفاء، تم اقتسام الهلال الخصيب فيما بينهم باعتباره من “أراضي العدو المحتلة”  Occupied Enemy Territory أي بمثابة غنيمة حرب وفق ما جاء في اتفاقية سايكس بيكو، التي تتخلص بنودها في إخضاع ساحل الشام وجنوب الأناضول لسيطرة فرنسا، كذلك أخضعت بريطانيا فلسطين والأردن وكامل العراق لسيطرتها المباشرة. كما خضعت اتفاقية سايكس بيكو لبعض التعديلات بسبب انسحاب روسيا من معسكر الحلفاء بعد الثورة البلشفية، فتنازلت فرنسا عن حصتها في الأناضول للدولة التركية الفتيّة، التي عزلت السلطان عبدالحميد الثاني وسلطته المطلقة واقامت دولة دستورية، واستعاضت فرنسا عنها بلبنان وسوريا، بعد أن أسقطت جيوشها الحكم العربي الذي قام في البلاد واستمر اربعة اشهر برئاسة الملك فيصل الأول ابن الشريف حسين.  وسنة 1918 أعلنت عصبة الأمم فرض الانتداب على البلاد التي انتزعت من الدولة العثمانية. وكان هدف الانتداب مساعدة الدول العربية الضعيفة المتأخرة على النهوض وتدريبها على الحكم وتأسيس القوانين حتى تصبح قادرة على أن تستقل وتنشئ دولاً حديثة وتحكم نفسها بنفسها. والعرب كانوا متأخرين علمياً واقتصادياً، يفتقرون الى النظم الادارية والقانونية لإدارة مجتمعاتهم، ويحتاجون الى المعونة الإدارية الغربية. هذا التراجع والتخلف عند العرب بدأ قبل زمن العثمانيين بكثير، ولكن الأتراك عَمَّقوه. الآن، ونحن في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، فإن أغلب الدول العربية تعيش اوضاعاً ادارية وسياسية واجتماعية مأزقية وقَهرية، فما بالك وضعهم بعد الحرب العالمية الأولى ..؟

هكذا، احتلت انجلترا وفرنسا اراضي الخليج والعراق وسوريا ولبنان وفلسطين.  لكنهم لم يَسْبوا او يخطفوا نساء المسلمين، او يحتجزوهنّ ليبيعهن في اسواق النخاسة، بمبالغ يحددها عمرهن وجمالهن، كما كان يفعل المسلمون في السابق، وكما يَفعلُ (تنظيم داعش الإسلامي) الآن في العراق وسوريا. ولم يقم جنود الاستعمار بمعاشرة بنات المسلمين بالإكراه، لأنه لا يوجد في احكامهم ودساتيرهم ما يسمح لهم باستعباد البشر وامتلاكهم كالذي جاء في القرآن  (َيا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ). ولم يقطع الأنجليز او الفرنسيين رقاب المسلمين في بغداد ودمشق كما يأمرُ إله القرآن (فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ). ولم يأخذوا الجزية من شعوب الخليج عن يد وهم صاغرون (قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ). ولم يُثقلوا كاهل الفلاح المسكين والتاجر البائس من اهل الشام بالضرائب والإتاوات، او يأخذوا ابناء العراق ولبنان ليقضوا زهرة شبابهم في التجنيد الإلزامي والحروب الخارجية كما فعل المسلمون العثمانيون.

هنا يتساءل المرء:  ماذا عن بلد المليون شهيد (الجزائر)..؟

يقول المناضل والسناتور الجزائري السابق جمال الدين حبيبي في تصريح له لجريدة (الخبر الأسبوعي) و(الجزائر تايمز) في 21 اغسطس2009 واصفاً الـ“مليون ونصف مليون شهيد” بالكذبة. ونفى كذلك مهاجمة المغرب للجزائر في 1963،  قائلاً انها اكاذيب وادعاءات الرئيس الراحل (احمد بن بله). ولدي المجاهد (جمال الدين حبيبي) خطبة كاملة مسجلة في (اليوتيوب) بهذا الصَّدد.

 [مليون شهيد في 8 سنوات حرب الجزائر (1954-1962) يعني 125 الف شهيد سنوياً، أي 10 ألآف شهيد شهرياً، وهذا يعادل 347 يومياً! أمرٌ يستحيل حدوثه حتى اذا كان العدو يمتلك اسلحة الدمار الشامل، التي لم تُستخدم اطلاقاً في حرب الجزائر..!!!]

المناضل والسناتور الراحل جمال الدين حبيبي يُصَرح بأكذوبة المليون والنصف مليون شهيد في حرب الجزائر 1954

 *  *  *

 

ما هي إيجابيات مرحلة الانتداب الإنجليزي والفرنسي؟

في رأيي، تجربة الاستعمار كانت لحظة تاريخية هامة وضرورية لربط العرب بمُنجزات الحداثة المادية والثقافية؛

  • دول خليجية مثل الكويت، البحرين، قطر والإمارات العربية من صنع التجربة الاستعمارية الإنجليزية، وَفَّرت ملايين وملايين فرص العمل والحياة الكريمة للعرب منذ ظهور البترول فيها في الخمسينيات القرن الماضي.
  • أسّس الاستعمار الغربي في دول عريقة كمصر، السودان، العراق، سوريا، لبنان، المغرب، تونس، الجزائر، الخدمات الصحية الأساسية، الإدارة السياسية والانظمة التعليمية والجامعات، ومحطات الكهرباء، وسكك الحديد، وتعبيد الطرق في المدن والأرياف، وانشاءالنوادي الثقافية والإذاعة والمسرح، والارتباط الثقافي بالعالم،    
  • وثقافة احترام المعتقدات والأديان والأفكار الوطنية والتحررية والديمقراطية وممارسة العدل والإنصاف.

*  *  *

3- اعـلان بلـفور Balfour Declaration

هو الاسم الذي أُطلِقَ على الرسالة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور (وزير الخارجية، ورئيس وزراء بريطاني سابق) بتاريخ 2 نوفمبر 1917 إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد (وهو من عائلة روتشيلد، مصرفي بريطاني، وسياسي، وعالم أحياء) يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

 صورة من الرسالة الأصلية من (اعلان بلفور)، ترجمة نص الرسالة:

ملاحظات على اعلان بلفور في نوفمبر1917

  1. رسالة بلفور إلى روتشيلد أُرسلت قبل شهرٍ واحد من انتزاع بريطانيا لفلسطين من العثمانيين واحتلالها في (معركة القدس) في 9 ديسمبر 1917 بقيادة الجنرال (إدموند أللنبي) Edmund Allenby
  2. الرسالة مُوَجهة من وزير خارجية بريطانيا (بلفور) نيابة عن حكومة الأمبراطورية البريطانية الى (اللورد ليونيل روتشيلد) المصرفي البريطاني الثَري وأول عضـو يهـودي في البرلمان الإنجليزي، واحد زعماء الحركة الصهيونية في العالم.
  3. تُعتبر وثيقة رسمية تَدعم فيها الحكومة البريطانية «انشاء وطن قومي لليهود في فلسطين».
  4. تم التوقيع على هذا الاعلان والحرب العالمية الأولى على اشدّها، وبريطانيا كانت تحقق مكاسب استراتيجية في آسيا العربية واوروبا.
  5. الاعلان لن يضر بالحقوق المدنية والدينية للجماعات غير اليهودية المقيمة في فلسطين ولا بالحقوق السياسية لليهود في أي دولة أُخرى.
  6. سبق هذا الاعلان انجازات اقتصادية واكتشافات علمية مَصيرية ساعدت الحكومة البريطانيا كثيراً، أثناء الحرب العالمية الاولى وبعدها، قام بها نخبة من علماء ورجال اعمال يهود.

 

اهم هذه الشخصيات المؤثرة في اصدار اعلان بلفور:

  • حاييم وايزمان Chaim Weizmann عالم الكيمياء البريطاتي اليهودي والمخترع، واول رئيس لدولة اسرائيل في 1949م:   ساعدت اكتشافاته العلمية، وبالأخص مادة “الأسيتون”، في تقربه من القيادات السياسية والعسكرية البريطانية التي راح يلح عليها باستصدار قرار بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين. ومادة الأسيتون، والمُهمة للغاية في صناعة (الكورديت) cordite المتفجر الدافع، الموجود في ذيل طلقات الرصاص والصواريخ والقاذفات، والتي كانت تحتكر صناعته المانيا، عدوة بريطانيا، لترجيح كفة الميزان لصالحها في ميادين الحرب.  فَتَّمَ إنتاج الأسيتون من خلال التخمر البكتيري بواسطة حاييم وايزمان للمساعدة في المجهود الحربي البريطاني. و ساعدته كثيراً في تقربه من القيادات السياسية والعسكرية البريطانية امثال ( ديفيد لويد جورج) David Lloyd George أحد زعماء حزب الأحرار البريطاني ورئيس الوزراء أثناء النصف الأخير من الحرب العالمية الأولى، و(ونستون تشرشل) Winston Churchill، وزير الذخيرة والإمدادات الحربية آنَذَاك، الذي بدوره راح يلح عليهم بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين. و فعلاً أصدرت إنجلترا الوعد تعبيراً عن اعترافها بالجميل لوايزمان لاختراعه مادة الأسيتون ومواد أُخرى.

 

***

  • عام 1935، اخُتيرَ وايزمان مستشارا كيماويا فخريا لوزارة التموين البريطانية التي كان يرأسها هربرت موريسون Herbert Morrison، الذي خصص له معملا
  • يجري فيه أبحاثه. وبدأ تجاربه في إنتاج البنزين العالي الأوكتان لزيادة كفاءة تشغيل محركات السيارات وناقلات الجنود والطائرات الحربية، وكذلك إنتاج المطاط الصناعي في فترة الحرب العالمية الثانية حيثُ انقطعت موارد المطاط الطبيعي الآتية من الشرق الأقصى، وأصبحت كميات المطاط الطبيعي المنتجة من مزارع أشجار “الهيفيا” غير كافية لصناعة إطارات الطائرات والسيارات والجرارات.

وعند دخول امريكا في الحرب العالمية الثانية، استَدعى الرئيس الأمريكي (فرنكلين روزفلت)، عام 1942، العالم وايزمان لزيارة الولايات المتحدة الامريكية وأنتاج المطاط الصناعي من الكحول المستخلص من نبات الذٌرة. وعند مغادرة وايزمان بريطانيا، قال له تشرشل وهو يودعه – كما كتب وايزمان في مذكراته- إنه يتمنى بعد انتهاء الحرب مساعدة عبد العزيز آل سعود في أن يصبح سيدا على الشرق على ألا يعارض في تحقيق أهدافه، وطلب منه تشرشل أن يحتفظ بهذا السر وألا يبوح به إلا لرئيس الولايات المتحدة روزفلت حينما يقابله، وبالفعل وافق روزفلت على هذا الأمر بعد مقابلة وايزمان له.

  • وضع حجر الأساس للجامعة العبرية في 1918 في القدس The Hebrew University of Jerusalem وافتتحت بعد ذلك بسبع سنوات 1925 لتتربع على عرش المؤسسات الأكاديمية في إسرائيل اليوم. تخرج منها عدة شخصيات بارزة في مجال الأبحاث ومجالات أخرى، ومنهم من حاز على جائزة نوبل، كما أن هذه الجامعة تصنف 64 على مستوى العالم حسب “تصنيف شانغهاي”. تحوي على كليات الطب، الصيدلة، العلوم الطبيعية والرياضيات، العلوم الأجتماعية والزراعة والأحياء البحرية.
  • الرجل الثاني المؤثر في القرارات السياسية في انجلترا واصدار (اعلان بلفور) هو ليونيل روتشلد Lionel Walter Rothschild المنتمي الى عائلة روتشيلد الرجل الذي خاطبه بلفور في اعلانه مُصَرحاً له بتأييد حكومته لإنشاء وطن لليهود في فلسطين. فمن هو ليونيل روتشيلد هذا؟

 

عائلة روتشيلد Rothschild family

هناك 32 عائلة بنكية   banking families اسست النظام المصرفي في العالم منذ القرن الخامس عشر، اربع منها فقط يهودية، وهي واربيرغ    Warburg واوبنهيم Oppenheim في المانيا، وغولدمان Goldman–Sachs في امريكا، وروتشيلد Rothschild في بريطانيا. والباقي  28 عائلة مسيحية من مختلف دول اوروبا وامريكا. وبالرغم من انه في القرن الخامس عشركان المسلمون في  ذروة نفوذهم العالمي والمُتَمَثل في الإمبراطورية العثمانية. إلا انهم لم يَعِيروا أيُ اهتمام  لإنشاء نظام بَنكي مصرفي خاص بهم، يتولى توظيف رأس المال وتنشيط الإنتاج. بل إن سلاطين المسلمين وأولو الأمر منهم كانوا منشغلين بالتباهي بالقصور والأملاك والنساء والمُجُون والعبث بأرزاق الشعوب التي يحكمونها، كما هو الحال الآن: الشعب يُمنَع من دخول المسارح ودور السينما والحاكم يَحتَسي الخمر ويَحتَضن النساء ويَلعبُ القمار والميسر في اشهَركازينوهات اوروبا.

كيف سَانَدت، وأثّرت، عائلة روتشيلد على الحكومة البريطانية بشكل خاص والحكومات الاوروبية بشكل عام؟

  1. تَدبير قرض قيمته 16 مليون جنيه لتمويل حرب القرم التي قامت بين الإمبراطورية الروسية والدولة العثمانية في 1853- 1856م. ودخلت بريطانيا وفرنسا الحرب إلى جانب الدولة العثمانية.
  2. قدم ليونيل روتشيلد التمويل اللازم لـ(دزرائيلي) Benjamin Disraeli رئيس وزراء بريطانيا، الذي كانت تربطه به صداقة وثيقة لشراء نصيب مصر في أسهم قناة السويس عام 1875
  3. كانت مؤسسات روتشيلد هي المسؤلة عن بناء سكك حديدية في إنكلترا ثم كافة أنحاء أوروبا والتي أثبتت فاعليتها وفائدتها الكبيرة لزيادة حجم التجارة العالمية.
  4. قدمت عائلة روتشيلد مساعدة مالية ضخمة لبريطانيا التي كانت على وشك اعلان هزيمتها على يد الالمان في الحرب العالمية الاولى، وسَبَّبَ هذا في استعجال إصدار اعلان بلفور
  5. كان ليونيل روتشيلد هو المسؤول عن الفروع البنكية في إنكلترا، وزعيم الطائفة اليهودية فيها. عَمَلَ وصديقيه العالم الكيميائي حاييم وايزمان وناحوم سوكولوف (مؤرخ وصحفي بولندي يهودي) لإقناع الحكومة البريطانية ببناء دولة اسرائيلية في فلسطين وليس فقط وطن قومي. وكانت عائلة روتشيلد من أكبر الممولين للهجرة اليهودية إلى فلسطين، ووَفَرت الحماية السياسة والعسكرية لها، ثم قدّم استثمارات ضخمة لإسرائيل خلال فترة الخمسينيات والستينيات.
  6. كانت على علاقة وطيدة مع البيت الملكي البريطاني، وكذلك مع رؤساء الحكومات الإنكليزية وملوك فرنسا، وصار بعضهم عضواً في مجلس النواب الفرنسي، وهكذا في سائر الدول.

 

بالمقابل، ما هو دور الزعامات العربية في هذه المرحلة الهامة والمَصيرية من تاريخ العرب المعاصر؟

في الواقع دورهم كان شبه معدوم، بسبب تواضع امكانياتهم وقدراتهم امام الزعامات اليهودية البارزة والجبارة في كفاءتها العلمية والمالية، هذا من جهة. ومن جهة أُخرى، ضيق الأفق والتفكير المحدود عند العرب جَعَلهم يكررون اخطاءهم الجسيمة في القرارات السياسية المصيرية و حتى يومنا هذا!

من هي القيادات العربية التي كانت تتعامل مع الغرب في تلك الحقبة الزمنية؟

  • شريف مكة الحسين بن علي الهاشمي الذي قاد الثورة العربية الكبرى متحالفا مع البريطانيين، وطرد الجيش العثماني من مكة والمدينة المنورة والطائف وجدة وينبع والعقبة بمساعدة بمساعدة ضابط المخابرات البريطاني لورنس. اعترف به الإنجليز كزعيم روحي وملك الحجاز، وحاكم المدينتين المقدستين مكة المكرمة و المدينة المنورة، واحترموا خصوصيته ((كحفيد من احفاد النبي)). وفي نظري، كان الإنجليز منصفين وعادلين في معاملتهم مع شريف مكة عندما عينوه ملكاً على الحجاز.  فلم يُدَاهموا مسجد الرسول ولم يحولوه الى كنيسة كما حَوّلَ “محمد الفاتح” الكنيسةَ الأرثودوكسية الرائعة في استنبول الى “مسجد الحجية صوفيا” Hagia Sophia او(اياصوفيا).

ولكن الشريف حسين لم يكن يملك ما يعرضه ويقدمه للتفاوض مع قوى التحالف الدولية.  فلا انجازات علمية ولا نفوذ اقتصادي كالذي تملكه القيادات اليهود المؤثرة مثل (وايزمان) و(روتشيلد) و(ناحوم سوكولوڤ).  فالسيرةُ الذاتية للشريف حسين بن علي متواضعة جداً، وتتلخَص بأنه دَرَسَ اللغة التركية في استنبول حينما كان والده منفيا هنا، تعلم القرآن وحصل على اجازات في المذهب الحنفي. أما ابنه، الملك فيصل الأول، فقد ترعرع عند قبيلة “عُتيبة” و نشأ مع البدو ليتعلم شجاعتهم ويتدرب على حياة الصحراء والتقشف وقسوة المعيشة ودَرَسَ “الابتدائية” مع أخويه وعلمه والده القرآن الكريم. وفي الآستانة تعلم اللغات التركية والإنجليزية وبعضا من اللغة (هذه المعلومات نقلتها بأمانة من المصادر العربية والأجنبية).

  • وفي الجانب الآخر، في فلسطين كان الحاج أمين الحسيني، هو المفتي العام للقدس، وأحد أبرز الشخصيات الفلسطينية في القرن العشرين.  قام بتأسيس وتقوية المدارس الإسلامية في كل أنحاء فلسطين. شغل منصب رئاسة “مؤتمر العالم الإسلامي” الذي بدأ منذ عام 1931م في القدس. كَوًّن جمعيات “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”، وهذه جُملة من (انجازاته وابدَاعَاته العظيمة!). وكالعَادة، بِسَبَب عدم امتلاك العرب والمسلمين رؤية مستقبلية، فإنهم دائماً يُرَاهنون علي (الحصان الخاسر)!  فوقف المفتي أمين الحسيني ضد قوات التحالف وتضامن مع الزعيم النازي (هتلر) و(هاينريش هيملر) Heinrich Himmler أقوى رجال أدولف هتلر وأكثرهم شراسة الذي قاد فرقة القوات الخاصة الألمانية والبوليس السري المعروف بالجيستابو وأشرف على عمليات إبادة المدنيين في معسكرات الموت الألمانية.

لقاء مفتي فلسطين أمين الحسيني مع الزعيم الألماني أدولف هتلر 1941

لقاؤه مع زعيم الإس إس هاينريش هيملر(السَفّاح) الذي أشرف على عمليات إبادة المدنيين في معسكرات الموت الألمانية

هنا يتساءل المرءُ:  كيف تتعاطف بريطانيا وامريكا وفرنسا مع الفلسطينيين اذا كان مُرشدَهم ومُفتي ديارهم مُتَضَامناً مع زعيم النازية (هتلر) الذي تَسببً في قتل 50 مليون من سكان العالم في الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، ويَتَودَّد الى مجرم الحرب وزعيم “الإس إس” (هاينريش هيملر)

 *    *  *

بَعض الفرص التاريخية التي اضاعها العرب!

ترتبت عليها تحولات استراتيجية وتحولات اجتماعية واقتصادية وسياسية وثقافية هامة وخطيرة، دَفَعَت الأُمة العربية ولا تزال الثمن غالياً من امكانياتها، وطاقاتها، ووقت وجهد ودماء شعوبها.

من هذه الفُرَص الضائعة:

  1. اتفاقية فيصل – وايزمان 1919م،  Faisal–Weizmann Agreement:  وُقّعت من قبل فيصل الأول ابن حسين بن علي الهاشمي مع حاييم وايزمان رئيس المنظمة الصهيونية العالمية في مؤتمر باريس للسلام 3 يناير 1919م، يعطي بها لليهود تسهيلات في إنشاء مجتمع للتعايش السلمي مع العرب في فلسطين والإقرار بأعلان بلفور. سبق هذه الاتفاقية خطاب حضاري وواقعي للملك فيصل الأول (انظر الى نص الخطاب في الوكيبيديا الإنجليزية تحت عنوان Faisal–Weizmann Agreement قال فيه:

( ان الفرعين الرئيسيين لأُسرة اللغات السامية هم العرب واليهود، يفهمون بعضهم بعضا، وآمل انه نتيجة لتبادل الأفكار بينهم في مؤتمر السلام، والموجهة بالمُثل العليا لتقريرالمصير والانتماء القومي، ان كل اُمة سوف تَسعى للتقدم الواضح نحو تحقيق تطلعاتها. العرب لا يشعرون بالغَيْرةِ من اليهود الصهيونيين، ويعتزمون منحهم الفرصة النزيهة، وقد أكد اليهود الصهيونيون من جانبهم انهم يُبادلونهم نفس الشعورفي منح المواطنين العرب فرصة نزيهة في امتلاك اراضيهم. لقد أثارت المؤامرة التركية في فلسطين العداوة بين المستعمرين اليهود والفلاحين الفلسطينين المحليين، ولكن الأهداف المشتركة بين العرب واليهود سوف تُزِيل في نهاية المطاف هذه العقبات، والتي كانت بالفعل قد اختفت عمليا قبل الحرب التي اشعلتها (اللجنة الثورية السرية العربية)، والتي حققت في سوريا وأماكن أخرى نجاحات عسكرية في العامين الماضيين .)

قرارات الاتفاق التي كانت لصالح الفلسطينيين:

  • حرية ممارسة العقدية الدينية والقيام بالعبادات دون تمييز أو تفضيل ويجب أن لا يُطالب قط بشروط دينية لممارسة الحقوق المدنية أو السياسية، و إن الأماكن الإسلامية المقدسة يجب أن توضع تحت رقابة المسلمين.
  • تقترح المنظمة الصهيونية أن ترسل إلى فلسطين لجنة من الخبراء والفنيين والعلماء لتقوم بدراسة الإمكانيات الاقتصادية في البلاد وأحسن الوسائل للنهوض بها واستخدام أقصى جهودها للمساعدة بتزويدها بالوسائل لاستثمار الموارد الطبيعية والإمكانيات الاقتصادية في البلاد.
  • يوافق الفريقان المتعاقدان أن يعملا بالاتفاق والتفاهم التامين في جميع الأمور التي شملتها هذه الاتفاقية لدى مؤتمر الصلح، و ايُ نزاع قد يثار بين الفريقين يجب أن يحال إلى الحكومة البريطانية للتحكيم.
  • في حال حدوث الهجرة اليهودية الى فلسطين تُحفظ حقوق الفلاحين والمزارعين المستأجرين العرب بل يجب أن يُساعدوا في سيرهم نحو التقدم الاقتصادي.

كثير من النقاط الإيجابية لصالح عرب فلسطين لو كانت تُقبل من قبل العرب والفلسطينيين، لكان وضعهم هو نفس وضع المليون والسبعمائة الف عربي داخل دولة اسرائيل الآن، ينعمون بالحريات والديقراطية والعدالة والامن والاستقرار، والتعليم والخدمات الطبية والسكنية وتوظيف في جميع الميادين. ( انظر موضوع “تعدد الولاءات وضياع الانتماء الوطني).

لكن في (المؤتمر السوري العام)، الذي أُقيم في دمشق بمشاركة ممثلين عن كافة مناطق سورية العثمانية من أواخر حزيران(يونيو) 1919 إلى أواخر تموز(يوليو)1920، بحضورهاشم الاتاسي (ابوالجمهورية) وممثلين عن القدس وحيفا ويافا وجبل لبنان وادلب وحوران وحضور مندوبين عن يهود دمشق، تم إعلان استقلال سورية باسم المملكة السورية العربية بحدودها الطبيعية (بما يشمل لبنان وفلسطين والأردن )، ومناداتها بالأمير فيصل بن الحسين ملكاً عليها، الذي ألْزَمُوه بالتراجع عن اتفاقه مع (وايزمان).

سَحَبَت لجنة الأمم المتحدة الخاصة بالقضية الفلسطينية اعترافها رسمياً بأتفاقية (فيصل وايزمان) في 1947 بسبب الضغوطات العربية، وبوجه خاص النخبة من دعاة وأنصار القومية العربية في اوروبا والدول العربية. 

استمرت المملكة السورية العربية فقط 4 اشهرمن 8 مارس الى 28 يوليو1920،  ثم تقاسمها الإنجليز والفرنسيون لأنها، كما اشرنا، اصبحت من الاراضي العدو المحتلة تحت إشراف “إدارة أراضي العدو المحتلة” Occupied Enemy Territory Administration

بعد ما أعلنت القوات البريطانية إنهاء انتدابها على فلسطين وغادرت في1948، ووافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار تقسيم فلسطين إلى دولة يهودية ودولة عربية فلسطينية وتدويل منطقة القدس (أي جعلها منطقة دولية لا تنتمى لدولة معينة ووضعها تحت حكم دولي) وكان التقسيم كالتالي:

56%:  لليهود

43%:  للعرب

1%:  منطقة القدس (وهي منطقة دولية، ووضعت تحت الأنتداب بإدارة الأمم المتحدة، فأعلنت، وبكل تَهَوُّر وجَهالَة، كُلُّ من المملكة المصرية ومملكة الأردن ومملكة العراق وسوريا ولبنان والمملكة العربية السعودية الحربَ علَى المليشيات اليهودية التي كانت توفر الحماية للسكان اليهود في فلسطين. و استمرت الحرب من مايو 1948 حتى مارس 1949. وكانت النتيجة انتصارٌ إسرائيلي، وهزيمة عربية كالعادة، وفشلُ إستراتيجية الجامعة العربية، وهدنة 1949 بين العرب واسرائيل بتوسط الأمم المتحدة.

هكذا، كان بإمكان عرب فلسطين ان يَغنَموا 43% من ارض فلسطين، إضافةً الى الدعم الاقتصادي والصحي والعلمي والتقني والحماية الدولية. ولكنها ذهبت هباءً بفضل العقلية العربية المعادية للغرب والمنغمسة في وهم المؤامرة. والآن حتى 22% من المساحة التي يشغلها عرب فلسطين ( الضفة وقطاع غزة) غير معترف فيها دوليا اواسرائيلياً..!!

 *  *  *

  1. حلف بغداد 1955م Baghdad Pact , أيضاً من الفرص التاريخية الهامة التي اضاعها العرب بعد الحرب العالمية الثانية, وهو أحد الأحلاف التي شهدتها حقبة الحرب الباردة، للوقوف بوجه نفوذ الاتحاد السوفيتي في الشرق الأوسط. وكان يتكون إلى جانب المملكة المتحدة من العراق وتركيا وإيران وباكستان. كانت الولايات المتحدة الأمريكية هي صاحبة فكرة إنشاء هذا الحلف حيث وعدت بتقديم العون الاقتصادي والحماية العسكري للأعضاء.  يُعد هذا الحلف أحد أقل الأحلاف نجاحاً في فترة الحرب الباردة، اذ انسحب العراق من الحلف إبان إعلان ثورة  تموز/يوليو 1958 بقيادة عبد الكريم قاسم وبمساعدة الاتحاد السوفيتي، والذي انقلب فيها على النظام الملكي وأعلن الجمهورية. فتم العدول عن اسم حلف بغداد Baghdad Pact وتم تبني اسم CENTO (اختصار Central Treaty Organization). كما نأى الحلف بنفسه (امريكا وبريطانيا) عن الصراع العربي الإسرائيلي في فترة الخمسينات والستينات،  وهاتان الدولتان كانتا تستطيعان منعَ العدوان الثلاثي على مصر في 1956، ومنعَ اسرائيل من ضم القدس والجولان واحتلال سيناء وقطاع غزة و الضفة الغربية في حرب 1967.

جانب من اجتماعات حلف بغداد 1955:  الملك فيصل الثاني بن غازي بن فيصل بن حسين بن علي الهاشمي، آخر ملوك العراق، والأمير عبد الإله، الوصي على عرش العراق، ونوري السعيد رئيس الوزراء في المملكة العراقية والذي كان له دور كبير في إنشاء هذا الحلف، وعدنان مندريس رئيس وزراء تركيا، واخرون.

 *  *  *

2.  معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية 26 مارس 1979

وُقعت في العاصمة الأمريكية واشنطن في أعقاب اتفاقية كامب ديفيد 1978. وقد وَقع على المعاهدة المصرية-الإسرائيلية الرئيس المصري الراحل أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيغن، وشهدها رئيس الولايات المتحدة جيمي كارتر. دخل تطبيع العلاقات بين إسرائيل ومصر حيز النفاذ في يناير 1980. وتم تبادل السفراء في فبراير، وسَحبت إسرائيل كامل قواتها المسلحة والمدنيين من شبه جزيرة سيناء التي كانت احتلتها خلال حرب الأيام الستة في عام 1967   وألغيت قوانين المقاطعة من قبل البرلمان المصري في الشهر نفسه، وبدأت بعض التجارة تتطور، وإن كانت أقل مما كانت تأمل فيه إسرائيل . وفي مارس 1980 تم تدشين رحلات جوية منتظمة، كما بدأت مصر بإمداد إسرائيل بالنفط الخام. ومنذ اتفاقات كامب ديفيد للسلام في عام 1978 حتى عام 2000، قامت الولايات المتحدة بتقديم الدعم للقوات المسلحة المصرية بمساعدة تزيد قيمتها على 38 مليار دولار. وتتلقى مصر حوالي 1.3 مليار دولار سنوياً.

كان السادات قد طلب من القيادة الفلسطينية المشاركة في معاهدة السلام كبداية لحل القضية، وإنهاء الصراع الأزَلَّي العربي الإسرائيل، ونيل الكثير من الامتيازات السياسية والمكاسب الإقتصادية. ولكن، للأسف، كان تعليق رئيسهم ياسر عرفات:      «دعهم يوقعون ما يحلو لهم. السلام المزيف لن يدوم» وهكذا قوبلت هذه المعاهدة بجدل هائل في جميع أنحاء العالم العربي حيث أُدينت واعتُبرت طعنة في الظهر، واتُهم السادات بالخيانة العظمى!

والعجيب ان ما فَعَله الزعيم الراحل جمال عبدالناصر لم يكن طعنةً بل مذبحة جماعية لجيوش العرب في حرب 1967، ولكنه ما زال بطلاً في نظر الكثيرين وحتى النخبة.

“قمة اللاءات الثلاثة”،على أثر هزيمة حزيران 1967، أو ما سمِّي في حينه «النكسة». دَعت الجامعة العربيَّة الى قمَّة طارئة انعقدت في العاصمة السودانية الخرطوم بعد نَحْوِ شهرين من الهزيمة النكراء والتي أدت لمقتل حوالي 20000 إنسان في الدول العربية (معظمهم من مَصر) مقابل 800 في إسرائيل، وتدمير 70 – 80% من العتاد الحربي في الدول العربية مقابل 2 – 5% في إسرائيل. وبعد مصالحات ومصافحات على مستوى الرؤساء والملوك اتخذ القادة العرب في تلك القمة التاريخيَّة، القرار الذي زَلزَلَ امن اسرائيل واشعل فيه بركانا!! ألا وهو قرار (اللاءات الثلاث) التي فَرَضَها الوفد الفلسطيني بقيادة أحمد الشقيري رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسسها ووَرَدت في البيان الختامي على النحو الآتي: لا سلام مع إسرائيل! لا اعتراف باسرائيل! لا مفاوضات مع إسرائيل!

(في الصورة) جمال عبدالناصر، بدل ان يكون مُطأطَئاً رأسَهُ من ذُل وهوان الهزيمة الماحِقة، تراه في الصورة متوسطاً الرؤساء والملوك العرب مبتسماً وكأنه قد حَققَ الانتصار الحَاسِم على اسرائيل! وما زال يُنظر اليه كبطل ويُنظر الى السادات كخائن للقضية الفلسطينية!

*  *  *

الخُـــلاَصــــــــــةُ

  • الغرب لم يزرع إسرائيل في الوطن العربي. بل، تاريخيا، ارض اسرائيل هي يهودية الهوية منذ اكثر من 3000 سنة، ولم يُعرف للعرب وجود الا في زمن الاحتلال العربي والغزو الاسلامي حيث جاؤوا هذه الارض فارضين عليها سيطرتهم واستيطانهم! وفي نهايات القرن العشرين دَارَتْ عَلَي العرب الدوائر واصبحوا ضُعفاء ومتخلفين، وبالمقابل استقوى اليهود وتسلحوا بالعلم والمال والنفوذ، وصاروا حلفاء القوى العظمى. فانتصروا على العرب المسلمين واسترجعوا اراضي أبائهم وأجدادهم، كما انهم تًقًبلوا العيش معهم والتعاون لبناء فلسطين حديثة ومتطورة. لكن ثقافة المسلمين المبنية على التعالي على بقية الأُمم، ونَعَتهم بـ”القردة والخنازير”، و”أعداء الله”، جعلهم يعلنون العداء والحروب عليهم. وكانت النتيجة هذا الصراع الابدي. فالعرب في ارض اسرائيل هم المستوطنون وهم الغرباء عن الارض وليس الشعب اليهودي. هذا ما نصت عليه التوراة، وهذا ما سجلّه التاريخ، وما ذكره القرآن، مرجع المسلمين الاول والاخير، حيث جاءت بعض اياته خير تعبير عن يهودية ارض اسرائيل، نذكر منها:

يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21) المائدة

القوم في الآية هم اليهود، والأرض المقدسة هي بيت المقدس.

« وَقُلْنَا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُوا الأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً » ( 104) الاسراء

« ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحُكم والنبوةَ ورزقناهم من الطيباتِ وفضّلناهم على العالمين » (الجاثية 16)

« يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ » البقرة 47

__________________________________

وأن الله أورث بني إسرائيل أرض مصر أيضاً بعد ما أغرق فرعون وقومه :

« فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (57) وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (58) كَذَٰلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ(59 ) » الشعراء

« وأورثنا القوم الذين كانوا يُستضعفون مشارقَ الأرض ومغاربها التي باركنا فيها وتمت كلمة ربك الحُسنى على بني إسرائيل بما صبروا ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون » (الأعراف 137)

ولا يوجد هناك اي ذكر لشعب فلسطين في القرآن، لان فلسطين لم يكن لها وجود بل كانت (ارض اسرائيل)

هذا قول الكتب السماوية والقرآن، والمسلمون يقولون ان القرآن صالح لكل زمان ومكان!…  فهل احد يمكنه ان ينكر يهودية ارض اسرائيل وان مصر ايضا أورثها الله لبني إسرائيل؟

  • اسرائيل لم تعد الدولة العدو، التي يجب ان تَتَضافر كل الجهود والامكانيات لمحاربتها، ومصطلح (العدو الصهيوني) لا يُمَثل اطلاقا الخَصم المُهدد المُرْهِب الذي ينبغي ان نَحترس منه ونُعِدُ لقتاله! بل يجب استبداله بـ(العدو الإسلامي) المتمثل بـ”تنظيم الدولة الإسلامية” (داعش)، المعرف بقطع الرؤوس للمدنيين والعسكريين، مُسلمين وغير مسلمين على حد سواء، والتطهير العرقي، والإبادات الجماعية في قرى ومدن العراق وسوريا، وتجنيد الأطفال والعنف والعبودية الجنسية، وتدمير المساجد الإسلامية والمعابد الدينية، وسبي وبيع النساء، واستهداف الناس العُزل، والسِيّاح والمصلين في المدن والعواصم الاوروبية والعربية والافريقية.

واذا كنت سائحاً في اوروبا، في الطائرة او في القطار تتجول فيها، او في احد منتزهاتها الجميلة او مسارحها، فإنك لا تَخشى تهديد اليهود الصهاينة بل وحشية وهمجية العدو الاسلامي من الدواعش والقاعدة الذي يستهدفون الأبرياء دون استثناء احد.

  • (العدو الإسلامي) المُتَمثل في الجماعات الإسلامية المسلحة الموالية لـ”الجبهة الإسلامية للإنقاذ” في الجزائر، التي هَزَمت الحزب الحاكم في انتخابات 1991، فأُلغيت الإنتخابات وتدخّل الجيش. فأتَهمت هذه الجماعات الإسلامية كل من لا يُقاتل الحكومة بالكفر، وبدأت بسلسلة من مذابح تستهدف الأحياء والقرى بأكملها، لا تميز بين ذكر أو انثى أو بين طفل رضيع أو شيخ طاعن في السن. وكانت طرق القتل في غاية الوحشية، بلغت ذروتها في عام 1997، وراح ضحيتها ما بين 44000 الى 150000 قتيل، وَقَفَ العالم بأسرهِ مذهولاً منها!
  • الأمر المُضحك المُبكي ان العرب في ثقافتهم ومناهجهم الدراسية يُذَكّرون اولادهم بـ(مذبحة دير ياسين) 1948،  التي قامت بها الجماعات اليهودية المسلحة في القرية الفلسطينية دير ياسين” غرب القدس، ردّاً على الحصار الذي فرضه (عبدالقادر الحسيني) على يهود القدس بعد سيطرة قواته على طريق (تل ابيب- القدس) لوقف المؤن عنهم.  كان ضحايا الفلسطينين في هذه المذبحة 107 قتيلاً. بالمقابل، يتناسون، مع سبق الإصرار، المذابح البشعة التي وقعت في الجزائر1997، ويَتَسَترون على المذابح اليومية التي يقوم بها العدو الاسلامي (داعش، النصرة، انصار الاسلام، حزب الله، القاعدة وغيرها) في سوريا، والتي راح ضحيتها مئات الالاف من بني جلدتهم ودينهم، فضلاًعن تشريد اكثر من مليوني سوري وغرق الآلاف في البحر. ويُهَوّنونَ من اختطاف (بوكو حرام) الاسلامية 276 طالبة من مدرسة فتيات في نيجيريا واحتجازهُن كرهائن منذ ابريل 2014.

 

  • وأخيراً نُوَدُ ان نُوضَّح معنى ومصدر كلمة (صَهْيُونيّ) المُتَداولة بين العرب والمسلمين بكثرة، من صغيرهم الى حاكمهم، عاقلهم وجاهلهم. كانت في الماضي تَعني (العدو الحاقد المُتَآمر) والمقصود اليهود وحلفائهم، ولكن الآن كل من يُظهر عيوب ومساوئَ سياسة المُنظمات الفلسطينية يعُتبر صهيونياً! وكُل من يَنتَقد الفكر القومي او الزَعَامات العربية فهو صَهيونيّ بالتأكيد! بل كل من ينتقد الحكومات العربية العسكرية الدكتاتورية يَوصف بالصهيونية! فمن اين اتت التسمية؟

صهيون أو جبل صهيون (جبل النبي داود) وهو اورشليم (القدس) والمناطق المحيطة بها، هي بالنسبة لليهود، وطن العبرانيين ورمز لآمالهم القومية. ومن هذه الكلمة جاء مصطلح الصهيونية، ومنها استُخدمت لتسمية (المؤتمرالصهيوني العالمي) World Zionist Congress عقد بزعامة تيودور هرتزل (الكاتب المسرحي والصحفي ورجل القانون والسياسي اليهودي النمساوي المجري) في مدينة بازل Basel بسويسرا 1897، للعمل على إقامة وطن قومي لليهود، وحمايتهم من الإبادة العرقية والإضطهاد الذي كانت تَتَعرض له الأقليات العرقية والدينية في العالم كالأرمن، والاكراد، والبربر، والبهائيين، وغيرهم من المنتمين إلى أقليات عنصرية أو دينية أو لغوية. واليهود كانوا  وما زالوا يُشكلون 0,2% من سكان العالم. وطوال التاريخ البشري تعرضوا لكثير من التهجير القهري والقتل والعنصرية، سواء في عهد الرومان او في اوروبا. كما حصل في اسبانيا في القرن الثامن، و انجلترا في عهد الملك ادوارد الاول في القرن الثالث عشر الميلادي او ايام حكم رسول الإسلام الذي بُعثَ ليُتمم مكارم الاخلاق والذي اتهم (يهود بني قريضة) بالغدرِوالخيانة،  وارتكب فيهم مجزرة عظيمة فقتل رجالهم والأطفال الذكور امام أعين امهاتهم ونسائهم اللاتي سَباهنّ. وما زال المسلمون يؤمنون بأن قتل اليهودي سُّنَّةٌ نبوية. فما كان من اليهود إلا ان سَخّروا دَهَاءهم، وعِلمهم، ومهاراتهم، وتخطيطهم، وبُعد نظرهم ليُعوّضوا نقص العدد,.وفي اقل من مائة عام ظَهَر منهم عباقرة في الفيزياء والكيمياء والرياضيات والطب والاقتصاد والفلسفة امثال وايزمان اول رئيس لاسرائيل، واينشتاين، وملتون فردمان، وسبينوزا، وجوناس سولك، وغيرهم كثيرون، بَرَزوا في اوروبا وامريكا، وتُدينُ لهم البشرية اليوم بهذه الطفرة الهائلة في العلوم ونمط الحياة المعاصرة. وكانت بداية هذا التنظيم والتخطيط هو (المؤتمر الصهيوني العالمي في بازل 1897). والعرب من ناحية أُخرى، كانت لديهم انجازات عظيمة في القرن العشرين، ولكن في الدمار والخراب، فبَرَزَ فيهم صَدّام و القذافي وبشار وفيلق بدر وشهداء القسَّام وطالبان وداعش والقاعدة وحزب الله والجبهة العالمية لقتال الصليبيين واليهود.

إحدى المدن السورية، قبل وبعد الدمار

لا اليهود، ولا المسيحيون، ولا الشيوعيون ولا الصهاينة استطاعوا النيل من العـرب بهذه الوحشية… المسلمون هم من تكفلوا بذلك!

تحياتي القلبية لكم اعزائي…

Print Friendly, PDF & Email
Share.

1
Post a comment

avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
Marc Recent comment authors
  Subscribe  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
Marc
ضيف
Marc

. No more than a falsification of history for a some writer seeking fame. The inaccuracies are so vast one doesn’t even know where to begin. A waste of time

100 عـــــــام علـــى وعــــــد بلــــفور والرأي الآخر… !

by محمد الهاشمي time to read: <1 min
1