من التالي؟: اللواء فرنسوا الحاج أيضاً قتله «حاج مظلوم » من حزب الله!

2

هل كان على اللبنانيين أن ينتظروا مقال « الواشنطن بوست » عن قاتل الحريري « سليم عيّاش »، قبل أيام، لكي يعلموا أن له يداً، هو أو « زملاؤه » في اغتيال رئيس أركان الجيش اللبناني، اللواء فرنسوا الحاج؟

اغتيال بطل لبناني بسيارة مفخّخة مصنوعة في إيران!

الآن بتنا نعرف أن اللواء فرنسوا الحاج، قائد معركة « نهر البارد » (في حينه، قال حسن نصرالله أن « نهر البارد خط أحمر »!)، والمرشّح لمنصب « قائد الجيش اللبناني »، سقط قتيلاً في عملية إغتيال نفّذتها الوحدة ١٢١ في الحزب الإيراني التي ينتمي إليها « المظلوم » و »الحاج » سليم عيّاش؟

١٨ ديسمبر ٢٠٠٧:   ٣ رؤساء جمهوريات في تشييع رئيس الأركان، اللواء الشهيد فرنسوا الحاج، قائد معركة نهر البارد والمرشّح لقيادة الجيش اللبناني. لكن قاتله يظل « مجهولاً » حتى يومنا!

وكأن اللواء فرنسوا الحاج الذي اغتالته ما يسمى “الوحدة” 121، في حزب الله، كان يتيما لا اب له ولا ام، فلا هو ابن المؤسسة العسكرية التي استشهد وهو يخدم في صفوفها ضابطا ذا مناقبية عاليه، ولا احد سأل « ولاية دمه »! مثله مثل الضابط طيار النقيب سامر حنا الذي قتله حزب حسن نصرالله في « سُجُد »، فتساءل المرشح لرئاسة الجمهورية ميشال عون، يومها، عما كان يفعل سامر حنا في سجد!!

وبالمناسبة، فقد قيل وقتها أن ما سهّل اغتيال اللواء فرنسوا الحاج، هو استخدام « الإرهابيين » لطريق عسكري « منحَهُ » الرئيس الأسبق إميل لحّود (الله لا يوفّقه) لما يسمّى « حزب الله »!

أين جوزف صادر؟

الوحدة المشؤومة نفسها عاثت وتعيث اغتيالا قتلا وارهابا في البلاد، طولها وعرضها، من الرئيس الشهيد رفيق الحريري الى آخرين، المعروفين من بينهم وغير المعروفين! الذين ظهرت اشلاء جثثهم، والذين اختفوا، على غرار الموظف في مطار رفيق الحريري الدولي جوزف صادر، الذي فضح مفاتيح سيطرة حزب الارهاب على المطار من كاميرات المراقبة، الى المدرج الثالث، الى شبكة الاتصالات المستقلة عن الدولة.

الوحدة المشؤومة لا تقف عند حرمة او حرام! تقتل كل من لا يقول سيدها في طهران، الذي يحمل إضبارات التخوين ويُصدر اوامره بالقتل، في بيروت أو في بغداد!

محاولة فاشلة لاغتيال النائب نديم الجميل قبل أيام؟

قبل ايام سعت الوحدة الى اغتيال النائب نديم الجميل في كفرحاتا الكورة، في يوم ذكرى انتخاب والده الرئيس بشير الجميل رئيسا للجمهورية. وكانت عملية الإغتيال، لو نجحت، ستشكّل رسالة محملة بالمضامين الترهيبية لمن لا زال على ولاء لوالده الرئيس الشهيد بشير الجميل، ورسالة ترهيب لمن تسول له نفسه فينتقد حزب الله وسيطرته الفاشية والميليشيوية على البلاد.

هل كان « الحاج المظلوم سليم عيّاش » هو نفسه صاحب الخطة الجهنّمية لاغتيال إبن بشير الجميل الذي اغتاله « القومي السوري حبيب الشرتوني » في ذكرى اغتيال والده وفي قرية تعجّ بـ »القوميين السوريين »؟ خطة بارعة ستتسبّب باتهام « الحزب القومي »، وستتكفّل بإحداث شرخ جديد لن يندمل بسهولة في البيئة المسيحية التي بدأت تنسحب من « تيّار » ميشال عون؟ هل كانت العملية، أيضاً، أحد ردود حزب إيران على دخول بطرك الموارنة المعركة ضدّه؟

وسؤال آخر:  حينما ثارت شكوك الشرطة البلدية حول سيّارة القَتَلة، فإن ما يثير الحيرة هو لماذا اعتبر فريق الإغتيالات أن عليه أن يقوم بـ »عملية إعدام » للشرطيين البلديين الثلاثة (وبينهم إبن رئيس البلدية)؟ هل خشيَ القتَلَة أن يتعرّف عليهم شرطيّو البلدية.. من مناسبات سابقة؟

طبعاً، لا تمرّ علينا محاولة تسخيف قتل ثلاثة مواطنين من بلدة « كفتون »، بحجة ان المتورطين كانوا يريدون تنفيذ عمليات « سطو مسلح بكواتم صوت ومتفجرات » في قرى اهلها يعيشون كفاف عيشهم!!!

ونحن، طبعاً، لا نصدّق « رواية » الأصوليين السنّة الذين جاؤوا من مخيم فلسطيني لارتكاب عملية سرقة في قرية فقيرة ومعهم « كواتم صوت » ومتفجرات! مثلما لم نصدّق « رواية أبو عدس »!

هل تجهّز وحدة الإغتيالات عمليات جديدة؟

وحدة الاغتيالات المشؤومة لم تكن يوما نائمة، فهي التي تتحكم في مسار السياسة اللبنانية! إلا أن الحزب الإيراني يشعر بالضيق لأن اللبنانيين باتوا يحمّلونه مسؤولية الإنهيار الإقتصادي، وجريمة انفجار مرفأ بيروت بمتفجّراته، ومسؤولية اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

فـ »شنقوا » زعيمه حسن نصرالله وشريكيه ميشال عون ونبيه برّي في « وسط البلد »!

الوحدة المشؤومة مسؤولة اليوم وغدا عن اي عملية اغتيال تحصل لاي لبناني في اي منزلة من منازل المسؤولية كان! وما يسمّى حزب الله يتحمل مسؤولية اي اعتداء يحصل على اي مواطن لبناني لا يقول قولهم ولا يفعل فعلهم.

اذا كانت نهاية حزب الله قد اقتربت، وإذا كان الحزب يسعى الىتنظيفالبيئة اللبنانية من معارضيه، فإن الاجهزة الامنية اللبنانية، وخصوصا الجيش اللبناني الذي يعتاش على المساعدات الغربية عموما والاميركية خصوصا، مسؤولة عن حماية المواطنين وتعطيل اهداف هذه الوحدة المشؤومة.

Print Friendly, PDF & Email
Share.
Subscribe
نبّهني عن
guest
2 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
سفيان الثوري
سفيان الثوري
4 شهور

تلحس طيزي يا بيير عقل. صار عمرك سبعين سنة وبعدك حمار. إي متى بدك تتعلم؟ لأي متى بدك تبقى بغل وكديش؟ يا بهيمة ، يا حمار، اللواء البطل الوطني فرانسوا الحاج وضع أكثر من 30 سيارة شاحنة للجيش بتصرف حزب الله يوم حرب تموز لنقل الذخيرة من البقاع والهرمل للجنوب، لأن سيارات حزب الله ما كان فيها تتحرك بسبب السيطرة الجوية الإسرائيلية وقصف كل ما يتحرك باستثناء عربات الجيش اللبناني والدولة. عرفت ليش اغتيل فرانسوا الحاج؟ لأنه وطني مش جاسوس وعميل حقير متلك فاتح خطوط بالطول وبالعرض مع الإسرائيليين من 16 سنة على الأقل. بالمناسبة: بعدهم بحولولك فلوس؟ كس أختك… قراءة المزيد ..

Adel Sami Sultan Al-Essa
Adel Sami Sultan Al-Essa
4 شهور

عييب ..هذا المستوى الواطي من بذاءة الألفاظ …أختلف بإحترام …

من التالي؟: اللواء فرنسوا الحاج أيضاً قتله «حاج مظلوم » من حزب الله!

by الشفّاف time to read: <1 min
2
2
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x