“ماكو زعيم إلا عبد الكريم”: الكويتيون حُفاة عُراة ومحرومون من الماء العذب!

1

(الصورة: الضابط الإنقلابي عبد الكريم قاسم ونوري باشا السعيد).

*

“ماكو زعيم إلا عبد الكريم” عبد الكريم قاسم طبعاً. و”جمهورية لا اقليم”، نكايةً بعبد الناصر!

مثل فلسطين، ظلت الكويت عصبة على “التحرير”! سعى لتحريرها “الزعيم” عبد الكريم قاسم فتدخّل الإنكليز لحمايتها، واحتلها “المهيب” صدام حسين وحرّرها الأميركان والإنكليز والفرنسيون والسعوديون.

راح قاسم، وبعده صدّام، وظل الكويتيون “معظمهم حُفاة، عراة، فقراء، ضعفاء، محرومون من الماء العذب”! أما العراق “الجمهوري” فصار أكثر ديمقراطية من بريطانيا والسويد والنروج (“أهله ينعمون بالحرية والإستقلال”، حسب الفيديو أدناه)، وأكثر رخاء من سويسرا! العراق لا تحكمه “زمرة من الشيوخ” بل “نُخبة” من “الحشد الشعبي” يضاهي الواحد فيها جيفرسون وجورج واشنطن وابراهام لنكولن مجتمعين! فتجد البريطانيين يعرّضون حياتهم للموت ويهاجرون في زوارق صغيرة إلى النعيم العراقي!)

ألم يحن الوقت بعد لإعادة النظر في التاريخ العربي الحديث، وبمفاهيم الحرية والجمهورية والتحرير والإشتراكية، بدءاً بانقلاب جمال عبد الناصر؟ وانتهاءً بولاية الفقيه؟

فيديو:  الملك فيصل الثاني ونوري السعيد مع عبد الكريم قاسم

*

 

حسب “الويكيبيديا”:

في 19 حزيران، 1961، أعلنت بريطانيا عن توقيعها على معاهدة الاستقلال مع الكويت فأسرع عبد الكريم قاسم في إرسال برقية إلى شيخ الكويت يبلغه فيه سروره بإلغاء اتفاقية 1899. وفي 25 حزيران، 1961 عَقد عبد الكريم قاسم مؤتمراً صحفياً في مبنى وزارة الدفاع، أثار فيه مسألة تبعية الكويت إلى العراق بوصفها قضاءً عراقياً تابعاً لمحافظة البصرة. وأشار في المؤتمر الصحفي إلى الأسس التاريخية التي يستند إليها في دعوته هذه، كما أظهر بعض الوثائق التاريخية التي تؤكد ذلك وأشار إلى «أننا باستطاعتنا أن نحصل على حقوقنا كاملة ولكننا نلجأ دوماً وأبداً إلى السلم و (إن جنحوا للسلم فاجنح لها) إلا أنني أؤكد لكم أن الاستعمار لا يفيد معه السلم فهو عدو السلم».[70]

وقد أُثيرت المشكلة في الأمم المتحدة بعد أن رفع العراق شكوى أمام مجلس الأمن من إنزال القوات البريطانية في الكويت. فطرح في مجلس الأمن مشروعان أحدهما مصري والآخر بريطاني لحل المشكلة، ووقف الاتحاد السوفيتي بجانب العراق وقد استخدم حق الفيتو ضد المشروع البريطاني، أما المشروع المصري فلم يَحصل على الأصوات اللازمة لصدوره.[71]

ونتيجة لإخفاق مجلس الأمن في حل المشكلة، بحثت المسألة في مجلس الجامعة العربية وتقرر إرسال قوات عربية بديلة عن القوات البريطانية في الكويت طبقاً للمشروع التي تقدمت به السعودية في تموز 1961، فانسحب العراق من مناقشات مجلس الجامعة احتجاجاً على ذلك. ثم ألفت أربع دول عربية قوات عسكرية باسم جامعة الدول العربية لتحل محل القوات البريطانية في الكويت وهذه الدول هي السودان والأردن والسعودية والجمهورية العربية المتحدة. وبلغ تعدادها (2300) جندي وصلت الكويت في شهر أيلول 1961، وفي تشرين الأول 1961 غادرت جميع القوات البريطانية الكويت بعد أن استبدلت بقوات عربية.

اترك رد

1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
عير
4 شهور

تيل بالملكية

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading