فرنجية: صديق الشهيد مغنية، المقاوم، رئيساً

0

لم يرفض حزب الله قبولَ رئيس تيار المستقبل سعد الحريري برئيس تيار المردة سليمان فرنجية رئيسا للجمهورية. لم تظهر مواقف عالية النبرة من مختلف الفرقاء السياسيين تجاه مبادرة سعد الحريري، وهو ما يوحي ان هذه المبادرة تسير وان كان سيرها بطيئا ويكتنف تفاصيلها الغموض والتشويش، بل تبدو مبادرة في داخلها فراغات قابلة ان تُملأ خلال مسيرها لارضاء الاطراف السياسية المؤثرة.

حزب الله لم يرفض المبادرة بل تلقفها، بعدما كان مهد لها السيد حسن نصرالله قبل اسابيع عندما تحدث عن تسوية وتنازلات متبادلة وسلة حل متكاملة. رمى الحريري ورقة فرنجية على طاولة التسوية. لم يذهب رئيس حزب القوات اللبنانية الى اعلان رفض المبادرة، وان اظهر بعض التململ، لكنّه تملمُل يترك مجالا للتفاهم على رئاسة فرنجية وربما لضمانات اقليمية اكثر مما هي داخلية.

العقدة الاساسية ليست جعجع ولا حزب الكتائب، العقدة تكمن في موقف العماد ميشال عون الذي يعتبر ان ورقة التفاهم التي جمعته مع حزب الله كانت تقوم على مقايضة بين أمرين، الأول ان يوفر الجنرال عون غطاء مسيحيا لسلاح حزب الله، وهو ما نفذه والتزم به طيلة السنوات الماضية، في مقابل ان يخوضا سويا معركة وصول الجنرال عون الى سدة الرئاسة الاولى وهو ما لم يتحقق حتى الآن. لكن عدم تحقق الرئاسة لعون ليس ناشئا عن تقصير من حزب الله بقدر ما هو عجز حزب الله عن تحقيق هذا المطلب المشترك بينهما. ذلك ان العماد عون، كما حزب الله، يدرك ان وصول عون الى الرئاسة يتطلب انتصاراً اقليمياً يحققه النظام السوري في مواجهة الثورة السورية وسوى ذلك لم يكن ليتيح تحقيق حلم الجنرال عون. الرهان على مجيء العماد عون كان رهانا عسكريا يقوم على كسر الطرف الآخر وهذا الرهان على ما يبدو قد سقط.

التحولات الاستراتيجية في سورية ادخلت الملف السوري في مجال مختلف عما كان عليه، إذ تداخلت التحالفات وباتت روسيا الناطق الاول باسم النظام السوري، ودخلت اسرائيل كطرف داعم للدور الروسي في مواجهة الجماعات الارهابية. انتقل الصراع الى جبهة ضد الارهاب وجبهة مع الارهاب برعاية دولية. حزب الله، بعد  مبادرة نصر الله او دعوته إلى التسوية الداخلية، أظهر تسليماً بأنّ الرهانات العسكرية انتهت في الداخل اللبناني. وظهر حزب الله، منذ تبلور التدخل الروسي في سورية، مقدما الاساس السياسي في رهاناته الداخلية، وارتفع لديه منسوب الاهتمام اللبناني، على اساس انجاز تسوية سياسية تقوم على المفاوضات لا السلاح او القوة العسكرية.

تصلب العماد ميشال عون يقابله رغبة ايرانية في التسوية عبرت عنها اخيرا مواقف مستشار خامنئي علي ولايتي الذي تحدث عن رئيس مقبول من جميع القوى اللبنانية. ومبادرة الحريري لا يمكن ان تكون بمنأى عن قبول سعودي او عدم رفض في الحد الأدنى، فيما السفير السعودي في لبنان علي عواض العسيري شدّد امس على ضرورة انتخاب رئيس مقبول من الجميع ومن المسيحيين على وجه الخصوص. التوافق الاقليمي الناشىء اليوم يدفع بمبادرة الحريري قدما، ولو على قاعدة ان يسير اللبنانيون بهذه المبادرة وليبنى على الشيء مقتضاه.

الغموض في المبادرة هو مصدر التشويش وهو مصدر قوة استمرارها وعدم سقوطها. مصادر في تيار المستقبل تنفي ان يكون الرئيس الحريري رئيسا للحكومة هو شرط انتخاب فرنجية. في حين نفى فرنجية ان يكون الحريري اشترط تطبيق قانون الستين في الانتخابات النيابية، بل قانون يمنع تهميش الطوائف. المبادرة مفتوحة على ملء الفراغات الكبيرة فيها، وهو مضمون التسوية التي يفترض ان تشكل القاعدة التي سينطلق منها سليمان فرنجية في مشروعه الرئاسي.

التصلب العوني متوقع وليس مفاجئاً، ومن الصعب تصور ان يكون حزب الله في حالة المتفرج اليوم امام فرصة اقتناص انتخاب رئيس للجمهورية يتميز بصفات المقاوم والوفي لشهدائها لا سيما صديقه الشهيد عماد مغنية. لذا هو يجهد هذه الايام، بوسائله المباشرة وغير المباشرة، الى التسريع في نضوج واقعية عون. كما أنّ فرنجية، الذي لم يخلّ يوماً بعلاقته المتينة بالعائلة الحاكمة في سورية، لا يمكن ان يكون وصوله الى رئاسة الجمهورية الا مكسبا لخيار حزب الله الذي دفع من اجله آلاف الضحايا على الاراضي السورية.

فرصة انتخاب فرنجية، احد الاقطاب الاربعة المسيحيين الذين باركتهم بكركي، هو اكثر ما يمكن ان يحلم به فريق 8 آذار في زمن الانتصارات الالهية، فكيف في زمن التحولات الاقليمية التي تدفع حزب الله نحو العودة إلى الحضن اللبناني؟

هو الحضن الذي لم يكن يشعر بدفئه كما يعبرعن شعوره هذه الايام.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x