عون رفض ترشيح فرنجية: أنا أو.. جبران!

1

ماذا دار في اجتماع
انعقد قبل يومين في منزل النائب العماد ميشال عون في “الرابية” وحضره المعاون السياسي لامين عام حزب الله حسين خليل يرافقه النائب نواف الموسوي، ومعهما والنائب سليمان فرنجيه.

أشارت معلومات ان الوفد “الالهي” كاشف العماد عون بان حظوظ إنتخابه رئيسا للجمهورية تراجعت وان الحزب لا يستطيع الاستمرار الى ما لا نهاية في الوقوف سدا امام انتخاب رئيس للجمهورية!

واقترح الوفد على العماد عون ان يتراجع عن ترشحه لقاء ترشيح النائب سليمان فرنجيه للرئاسة!

وقد استفاض فرنجيه في تعداد ألاسباب التي ترجح كفته على عون، ومنها ان فرنجيه لم يتناول في اي من تصريحاته المملكة العربيه السعودية بسوء، مستشهدا بحديث للوزير السعودي عبد العزيز خوجه يشيد فيه بفرنجيه!.

المعلومات تشير الى ان محاولات الوفد الالهي وفرنجيه لم تثمر في ثني الجنرال عن موقفه. فاقترح على المجتمعين ان يتنازل هو عن الترشيح لقاء تبني المجتمعين وقوى 8 آذار ترشيح صهره الوزير جبران باسيل بديلا منه باعتبار ان باسيل يقيم قنوات اتصال مع “تيار المستقبل” مباشرة

وهنا انتفض الوزير فرنجيه قائلاً: “عن إذنك جنرال، في هذه الحال انا سوف اصوت لصالح الدكتور سمير جعجع رئيسا”، وانفض الاجتماعَ!

المعلومات تضيف ان حزب الله يريد تقديم انتخاب رئيس على مائدة الحوار ليحول دون التطرق الى مشاركته في القتال الدائر في سوريا، او الى سلاحه. وبناءً عليه، فسيضع ترشيح عون خلفه، ويطرح النائب فرنجيه،
وهذا مع علمه بان ترشيح فرنجيه ليس جديا لأن الوزير فرنجية ما زال حتى تاريخه رجل رئيس النظام السوري بشار الاسد الاول في لبنان، وتاليا فإن وصوله الى بعبدا دونه عقبات عدة،

ما يفتح باب المساومات على مصراعيه لانتخاب توافقي رئيس للجمهورية بحلول منتصف كانون الثاني المقبل.

1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
فاروق عيتاني
فاروق عيتاني
9 سنوات

عون رفض ترشيح فرنجية: أنا أو.. جبران!
كل الاوضاع مجمدة في لبنان الى ما بعد تموز القادم .

Share.