شمعة إلى لبنان، وشعبه، وزعمائه الأشداء

0

مثلما ينعقد اللسان لحظة الدهشة السعيدة، انعقدت الكلمات لدى احتدام الرغبة في الكتابة عن مشاعر البهجة التي أثارتها أخبار ليلة 30 مايو، القادمة من مجلس الأمن عن التصويت للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان.

لبنان، الذي خيم عليه الترقب، والخوف من تفجيرات القتل الأعمى، والقلق من تهديدات (الأشقاء) السافرة، والجلادين المتعاونين معهم في الداخل، انفجر فيه الأمل مساء 30 مايو ما إن سمع شعبه أعضاء مجلس الأمن يصوتون إلى جانب تشكيل المحكمة الدولية بلا فيتو من موسكو أو بكين.

بعد الآن لن يتسلل من الحدود “الشقيقة” قاتل من دون أن يلقى العقاب، هو، أو من يرسله ومن يزوده بالمتفجرات، أو يغطى على مهمته في الأراضي اللبنانية.

لبنان، والجزء الأعم من شعبه المحب للحرية، شعر أمس، وشعرنا معه، أن العالم المتحضر قال كلمته القوية ضد أسلوب الغدر والابتزاز السياسي القائم على الاغتيالات والتهديد بالإرهاب، وأن العدالة يجب أن تطال الرؤوس الكبيرة المعتوهة والرؤوس الصغيرة المنفذة التي حولت البلد إلى جحيم يصلي اللبنانيين بالمتفجرات، أو بالخوف منها، وأن منهج الاغتيال التي تقوم عليه سياسة بلد ما، شقيقاً كان أو غريباً، إنما هو منهج همجي، لئيم وجبان، يتعارض كلياً مع مبادئ الأمم المتحدة التي التزمت بها الدول المتمدنة، ورؤساؤها، احتراماً منها للقوانين العامة ومبدأ الشرعية والسيادة.

كان لبنان دائماً ينتمي إلى الوجه الحضاري للعالم الذي يعيش فيه، وبقي نصيبه قليلاً من الحضارة بسبب أشقائه من الحكام الذين لا يشاركونه هذا الانتماء، وعاش أربعة عقود في ظل الابتزاز السياسي والاقتصادي، ولن تجد بين زعمائه الحاليين من لم يفقد أباً، أو أخاً، أو ابناً أراد التميّز عن العبيد الموالين للنظام السوري بموقف مختلف، وطني، ورافض لتقديم سياسات دمشق على مصلحة لبنان وحريته. مع ذلك أثبت هؤلاء الزعماء جدارتهم في أداء الدور الذي اضطلعوا به، مثلما أكدوا بأسهم وثباتهم في مجابهة الطغيان السياسي الذي أراد به النظام الشقيق لوي عزيمتهم من خلال تفجير سياراتهم والطرق التي تمر بها، لأنهم في النهاية حققوا ما عزموا على إنجازه، فقرار المحكمة الدولية وما ترمز إليه من خطوة مهمة لإشاعة العدالة في لبنان عبر وضع حدٍ “عقابي” للاغتيالات السياسية، هو إنجاز عظيم لجهودهم الشجاعة، رغم كل ما أحيط بتلك الجهود من اغتيالات، وتهديدات بالقتل، والعرقلة، والتلويح بالحرب الأهلية، التي لم يظهر حسن نصر أو نبيه بري يوماً أمام الكاميرات إلاّ وهدد اللبنانيين بها إذا ما أقرت المحكمة!

لقد أقرتْ المحكمة، وقريباً تتخذ مسارها القانوني والإجرائي، مدعومة برغبة دولية وعربية في الكشف عمن أمر ونفذ سلسلة الاغتيالات التي شملت رجال دولة ورجال سياسة لبنانيين كبار، بريئين، إلاّ من تعلّقهم بسيادة بلدهم وأمنه وحرية شعبه. لذلك يحق لجنبلاط الابن، والحريري الابن، وتويني الأب، والجميل الأب، وقصير الزوجة، وفريحان العائلة، وفؤاد السنيورة الصديق، وما تبقى من أطراف ميّ شدياق، وأيتام آخرون، يحق لهم الفخر بما حققوا للبنان والعدالة من نصر كبير.

إنها العدالة التي نأمل أن تمتد لتشمل في يوم قريب ضحايا متفجرات الغدر في العراق، وغزة، إذ قد تكون الأيادي المنفذة مختلفة الأصول، لكن الآمر واحد!
* كاتب وروائي عراقي يقيم في إنكلترا
arifalwan@yahoo.com

Comments are closed.

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading