رأيي في أحداث غزة

2
إستماع
Getting your Trinity Audio player ready...

 

سألتني صديقة عن رأيي فيما يجري في غزة وكان هذا ردي الذي نقلته هنا لمعرفة رأي الاصدقاء في مدى صحته او قربه من الوقائع المعاشة وتاريخ الصراع:

ارى ان حماس احد الاسباب الرئيسية لفشل “اتفاقية اوسلو” اي حل الدولتين القائمة على انهاء الصراع المسلح بين اسرائيل والفلسطينيين، الذي لم يؤدي -مضافا للصراع المسلح بين اسرائيل ودول عربية- طوال عقود وحروب، سوى لكوارث ونكبات للفلسطينيين والعرب.
“حماس”، بالاضافة لـ “الجهاد”، عارضت الاتفاقية التي مهدت لحل سلمي متفاوض عليه يؤدي لتعايش سلمي بين الشعبين واصرت على ما تسميه “تحرير” “الوقف الاسلامي” من “البحر للنهر” الذي اثبتت الكوارث استحالته القصوى.
وادى عملها للعودة للـ”الكفاح المسلح” والقيام بعمليات ضد مدنيين اسرائيليين، – بالاضافة لاسباب اخرى- لصعود اليمين الاسرائيلي للسلطة الذي ساهم مع حماس في افشال “اتفاقية اوسلو” للحل السلمي.
كما ان حماس لم تكتفِ بذلك، بل خاضت صراعاً ضد “فتح” و”منظمة التحرير” و”السلطة الفلسطينية”، وانقلبت عليها خاصة في غزة بقوة السلاح، وقتلت ما يزيد عن مائة من اعضاء وقيادات “فتح” في غزة. وكانت تلقي بهم من الطوابق العليا، وداست على صور عرفات. وسيطرت على غزة وحولتها لقاعدة عسكرية بالسلاح الايراني لممارسة حربها العبثية ضد اسرائيل والكوارث التي تلتها. بدلَ تحويل القطاع، اثر انسحاب اسرائيل منه كليا، لنموذج ناجح للدولة الفلسطينية القادمة المأمولة في الضفة والقطاع والقدس الشرقية.
هجمتها الاخيرة في 7 اكتوبر آخر فصول تخريبها الدامي والكارثي للمسيرة السلمية للصراع الفلسطيني الاسرائيلي, الذي ادى لكارثة غير مسبوقة لما يزيد عن مليوني فلسطيني يعيشون على ارضهم تفوق كارثة نكبة 1948.

نكبة 1948

الشعب الفلسطيني الغزاوي دفع وسيدفع الثمن الاكبر للكارثة. فحماس تختبئ خلفه ولا يهمها ما يتعرض له، واليمين الاسرائيلي الحاكم يوجه جهداً اساسياً ضد الشعب الفلسطيني بحجة “حماس”، ليجعل حياته غير ممكنة بل ربما مستحيلة، الا ربما بالتهجير الكامل او الجزئي..
ارى كما يبدو ان اسرائيل لن تتوقف عن مواصلة حربها الاجرامية ضد الشعب الفلسطيني رغم ضغوط اممية وشعبية عالمية الا بعد استسلام “حماس” والقائها السلاح، حتى لو تم الاتفاق على هدن مؤقتة.
وعلى الاغلب فإن نهاية الحرب ستكون نهاية “حماس” كقوة مسيطرة على القطاع بقوة السلاح، كما انتهت “المنظمة” في لبنان بعد اجتياح اسرائيل لها عام 1982 وترحيل المنظمة لتونس.
لا اجزم بذلك ولكنه امر ممكن ان استمرت العمليات العسكرية الاسرائيلية.
ما رأيكم؟
صور من نكبة 1948والنكبة الاخيرة !!

اترك رد

2 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
محمد علي مقلد
محمد علي مقلد
1 شهر

مباشرة بعد 7تشرين كتبت سلسلة مقالات عن الموضوع في جريدة نداء الوطن ونشرتها على موقعي

Hesham Dibsi
Hesham Dibsi
1 شهر

تحية للصديق جورج على صياغة موقفه
بهذا الوضوح والاستقامة السياسية

Share.

اكتشاف المزيد من Middle East Transparent

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading