حزب الله والشيعة وكلفة دعم أسد يحتضر

0

الاستثمار في الحرب هو الوسيلة الوحيدة التي يبدو ان حزب الله يتمسك بها، وربما عاجز عن اعتماد سواها. لذا فالقتال في سورية، بشكل مباشر او بالواسطة، هو الخيار الوحيد امامه بعدما ايقن الجميع ان الرئيس السوري بشار الأسد ليس له امل بحكم سورية. الامل ببقائه على رأس السلطة لا يعني في اللغة السياسية سوى استمرار الحرب واستمرار تدمير سورية انطلاقا من المقولة الشهيرة التي رددها مناصروه في سورية: “الاسد او نحرق البلد”. الاسد لن يعود، لذا يستكمل الاسد حرق البلد، وهو ما بات كثيرون يريدونه، كل لأسباب تتصل بمصالحه.

تريده اسرائيل الى حدّ كبير لأن ذلك يبعد الخطر الاستراتيجي عنها، وتريده تركيا وايران، الدولتان اللتان تشكلان العنصرين الخارجيين الاقوى في المعادلة السورية، لما يساهم ذلك في تراجع القدرة الاستقلالية للشعب السوري، ما يمهد الطريق لتعزيز الدور الخارجي في صياغة اي مشروع حلّ مستقبلي للأزمة السورية. وبالتالي محاولة المحافظة على اكبر قدر ممكن من المصالح الاقليمية في طيات الحل الداخلي بين المعارضة والنظام. ايران من خلال الاستحواذ على سلطة الاسد وتركيا من باب دعم المعارضة ورعايتها.

حقيقة ان لا مكان للرئيس الاسد في ايّ تسوية للمرحلة المقبلة تزداد رسوخا كلما امتد الزمن. ولم يكن استمراره طيلة هذه السنوات، التي تلت انطلاقة الثورة السورية، ليزيد من حظوظ بقائه، بل يترسخ في حسابات الحلّ ان لا مكان له. هو فقط ينتظر نضوج شروط التسوية ليخلي مكانه. لا يعني ذلك ان وظيفة بقائه قد انتهت اقليميا ودوليا، ان لعبة الاستنزاف المحلي السوري والاقليمي لم تكتمل نهاياتها بعد، لذا عندما يتردد ان الاسد باق في اروقة الدول فهذا يعني ببساطة ان الحل ليس قريبا.

حزب الله الذي يحامي عن الأسد ونظامه ويقدم الدماء على مذبح الذود عنه في سياق الاستراتيجية الايرانية، بات امام أزمة الخروج من المأزق، بعدما وضع كلّ رصيده النضالي في سلة الاسد المثقوبة. لا سيما ان شرخاً عميقا اصاب العلاقة بين اكثرية السوريين وبين حزب الله، لا يمكن ردمه. بعدما زُجّ بالعنوان المذهبي في الصراع وبات من الصعب رأب هذا الصدع في المدى المنظور. وكلما طال عمر بقاء الاسد في السلطة فهذا يعني مزيدا من الاستنزاف لحزب الله، حتى ليبدو احيانا ان نهاية الاسد او بقاءه لا يعني نهاية مأزق حزب الله في سورية.
ذلك المأزق هو نتاج حقيقة يدركها كل من يتابع مجريات الأزمة السورية بتجرد. حقيقة ان المصالحة السورية الداخلية ممكنة ومحتملة وقد يساعد عليها انتماء السوريين الى مجال وطني مشترك ومصالح مشتركة. اما المصالحة مع حزب الله، وصولا الى الموقف من الطائفة الشيعية وخلفها ايران، فله حساب آخر: أي مصالحة في سورية لن يكون حزب الله طرفا فيها. هذه حقيقة قد لا يريد البعض ان يراها، لأن هذا الحزب قد يكون عاملا من عوامل الأزمة لكنه ليس شرطاً في انجاز التسوية السورية، وربما ستدفع الأقلية الشيعية السورية، ظلماً، اثمان قتال حزب الله باسمها او دفاعا عن النظام.

هذا في سورية، لكن التحدي الداهم اليوم هو نزعة الثأر التي تتحكم بالعديد من الفصائل السورية المقاتلة ضد حزب الله. وهذا ملف سيكون ملحا مع استحالة القضاء على هذه الفصائل المسلحة في القلمون وفي الجنوب السوري وفي الزبداني وفي ريف حمص. والقلق من تمدد هذه الاطراف تجاه لبنان سيزيد في الاشهر المقبلة، وهذا ما يدور همساً في اوساط ابناء البقاع لاسيما بعلبك – الهرمل، الذين باتوا منهمكين بحساب المسافة التي تتقلص عن اماكن مقاتلي “داعش” شرق القلمون او في ريف حمص. لاسيما ان قدرة حزب الله والجيش السوري على حسم معركة الامساك بالقلمون باتت مستحيلة.

تدرك الجهات الامنية الرسمية اللبنانية، ان تحييد لبنان عن ان يكون مسرحا لتصفية الحساب مع حزب الله تحكمه اعتبارات اقليمية ودولية ما زالت تمنع تسرب ارهابيين وما الى ذلك. وهذا يعكس تقاطع مصالح دولية اقليمية محلية بتحييد لبنان. وأيّ اخلال اقليمي بهذه المعادلة سيجر البلد الى متاهات كبيرة.
فقد سبّب تقاطع المعلومات وتنسيقها، بين مجموعة اجهزة اقليمية واميركية وايرانية ولبنانية، في لجم العديد من العمليات الارهابية بكشفها قبل تنفيذها في لبنان. هذا المستوى من التعاون الامني هو الاهم وهو المطلوب والجاري تنفيذه في ما يتصل بجانب “الارهاب” في الحدّ الادنى.

alyalamine@gmail.com

البلد

Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

حزب الله والشيعة وكلفة دعم أسد يحتضر

by علي الأمين time to read: <1 min
0

Notice: Trying to get property of non-object in /home/metranspcm/www/news/wp-content/plugins/jetpack/modules/gravatar-hovercards.php on line 238