الفلبين والإعتداءات الصينية: الاتفاقيات الدفاعية بين واشنطن ومانيلا على المحك

0
إستماع
Getting your Trinity Audio player ready...

المعروف أن بين الصين الشيوعية والفلبين خلافات ونزاعات بحرية حول بعض الجزر الصغيرة في بحر الصين الجنوبي التي تدعي كل منهما السيادة عليها. وغني عن البيان أن هذه الخلافات تسببت عدة مرات في مواجهات وتحرشات بين اسطول البلدين.

 

 

غير أن المواجهة التي حدثت هذا الشهر كانت مختلفة وليست مجرد تكتيكات صينية لإثبات ما تدعيه من حقوق سيادية. إذ قامت بكين بحشد قواتها البحرية لتعقب السفن الفلبينية واطلاق النار وخراطيم المياه عليها في محاولة لعرقلة مهمتها في إمداد البحرية الفلبينية المرابطة في منطقةتوماس شولالمتنازع عليها، وهو ما تسبب في أضرار هيكلية لسفينة الدورية الفلبينيةآر. بي. سيندانغانوإصابة العديد من ضباطها وأفرادها بجروح.

هذه الحادثة غير المسبوقة أدت إلى مناقشات مفتوحة في مانيلا حول ما يجب القيام به لمواجهة العدوان الصيني، كما أنها استدعت عقد قمة خاصة عاجلة لرابطة آسيان الجنوب شرق آسيوية في مدينة ملبورن الأسترالية لتدارس الموقف، ناهيك عن أنها فجرت موجة من التنديدات والإستنكارات ضد الصين من قبل دول مثل اليابان وتايوان وبريطانيا مقابل مواقف مؤيدة للفلبين ومتعاطفة معها، خصوصا وأن محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي أصدرت قرارا في عام 2016 لصالح الفلبين في السيادة على الجزر المتنازع عليها مع الصين.

والملاحظ هنا أن قمة ملبورن لم تصدر بيانا تنتقد تصرفات الصين بشكل صريح ومباشر، واكتفت بتشجيع كل البلدان على تجنب أي إجراءات آحادية من شأنها أن تعرض السلام والأمن والاستقرار في المنطقة للخطروقد فسر هذا الموقف الضبابي بوجود مصالح لبعض أعضاء آسيان مع الصين تخشى أن تفقدها في حالة التنديد بالأخيرة. فعلى سبيل المثال، قال أنور إبراهيم رئيس وزراء ماليزيا، الذي تستأثر بلاده باستثمارات صينية ضخمة،إذا كان لديهم (الفلبينيون) مشاكل مع الصين، فلا ينبغي أن يفرضوها علينا“.

وعلى النقيض من ذلك كان موقف أستراليا المضيفة قويا وواضحا، إذ حذرت حكومتها من التقاعس عن العمل لمواجهة الإستفزازات الصينية المزعزعة للإستقرار في بحر الصين الجنوبي ومضيق تايوان وحوض نهر الميكونغ، كما أنها غمزت من قناة البيان الضعيف لرابطة آسيان بالقول أن الرابطة بمواقفها المتساهلة هذه تعزز التساؤلات والشكوك حول دورها في تشكيل السياسات الإقليمية، بل وتتسبب في نفور عضو مؤسسمثل الفلبين الباحثة عن دعم ملموس من جاراتها وشريكاتها بشأن نزاعات بحر الصين الجنوبي“.

أما موقف الفلبين فقد لخصه رئيسهابونغ بونغ ماركوسعلى هامش قمة ملبورن بالقول (بتصرف): “هذه المرة ألحقوا (الصينيون) أضرارا بسفننا وتسببوا في بعض الإصابات لبحارتنا، ويجب علينا أن ننظر إلى الأمر بطريقة أكثر جدية تجنبا لمخاطر وقوع مواجهة مسلحة شاملة“.

ولأن الفلبين لا تستطيع بمفردها مواجهة الآلة الحربية الصينية المتفوقة عليها بمئات المرات عدة وعديدا وامكانيات، فإن أحاديث ومناقشات كثيرة دارت في مانيلا حول ما إذا كان ينبغي تفعيل معاهدة الدفاع المشتركة الفلبينية الأمريكية لعام 1951، وطلب مساعدة أمريكية مباشرة للجم الصين، خصوصا بعد صدور بيان باسم الخارجية الأمريكية تضمن التأكيد على أن المعاهدات الدفاعية المبرمة بين واشنطن ومانيلاتمتد إلى الهجمات المسلحة على القوات الفلبينية أو السفن العامة أو الطائرات ــ بما في ذلك تلك التابعة لخفر السواحل ــ في اي مكان في بحر الصين الجنوبي“.

غير أن الرئيس الفلبيني صرح بأنه لا يعتقد أن هذا هو الوقت المناسب لتفعيل معاهدة الدفاع المشترك الفلبينية الأمريكية. ولعله قصد بذلك دفع الحرج عن الحليف الأمريكي الذي لا يتوقع منه الدخول في حرب مع الصين من أجل سواد أعين الفلبينيين في وقت تنشغل فيه الإدارة الأمريكية الحالية بحرب أوكرانيا وحرب غزة ولجم الاستفزازات الإيرانية واعتداءات الحوثيين على الملاحة البحرية في البحر الأحمر، ناهيك عن انشغالها بالإنتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر القادم.

ومجمل القول أن الأزمة الأخيرة في بحر الصين الجنوبي كشفت عن انقسامات عميقة في المنطقة تصب في صالح الصين وتشجعها على استمرار استفزازاتها البحرية. حيث حصلت الفلبين على دعم من حلفاء وشركاء بعيدين أكثر بكثير من دعم ومساندة شريكاتها وجاراتها الأقرب في رابطة آسيان.

* أستاذ العلاقات الدولية المتخصص في الشأن الآسيوي

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.