Ma Yan الصينية المسلمة تصرخ: أريد أن أتعلم

1

فكما تعرفون، لم نعد نحتاج مزيداً من كتب البروباغندا الذي أغرقنا بها الاتحاد السوفياتي وصين ماوو تسي تونغ وكتابه الأحمر والقذافي مع كتابه الأخضر. واليوم بروباغندا إيران وحزبها.  لم يكن لديها جواب. قلت آخذه بسعر النصف دولار، وإلا اعيده وأكون تبرعت للمكتبة بنصف دولار.

المفاجأة كانت أنني وجدت كتاباً توثيقياً خاصاً عن بنت صغيرة (13 عاماً) كتبت رسالة أوصلتها الأم بطريقة ما لبعثة فرنسية كانت في الجوار وتضم الصحافي الفرنسي Pierre Haski الذي عمل في ليبراسيون والنوفيل اوبس وغيرهما من الصحف.

وهو أول صحافي أجنبي يصل الى إقليم   Ningxiaالمستقل في شمال غرب الصين، الذي يضم عددا من الاقليات، ومن بينها المسلمة التي تنتمي إليها البنت الصغيرة، بعد Edgar Snow الصحافي الأميركي الذي كان أول من أشار إلى شخص ماوتسي تونغ عام 1930.

كان الصحافي يهمّ بالرحيل من زيارة الإمام المسلم في قرية Zhang Jia Shu عندما تسلم 3 دفاتر صغيرة من قروية ترتدي حجاب المسلمات الأبيض.

بروباغندا الحكومة الصينية تؤكد أن التعليم لمدة 9 سنوات إلزامي لجميع أطفال الصين. لكن البعثة اكتشفت بعد اطلاعهم على محتوى الرسالة المرفقة بالدفاتر، انها بروباغندا فقط. فشكوى طفلة الثلاثة عشر عاماً تخبر كيف أن أمها اخذتها جانباً لتقول إن عليها أن تترك المدرسة. الأسرة تعجز عن دفع السبعين يواناً، كلفة العام الدراسي لها، بالإضافة لأخويها. فقدر الفتيات في هذه القرى النائية ترك المدرسة بعد 3 سنوات تعليم لفك الرموز الصينية البسيطة.

عنونت المراهقة الصغيرة رسالتها:” أريد أن اتعلم”. رسالة مكتوبة بغضب، كما تدل شخبطاتها، على ظهر ورقة تشرح كيفية استخدام حبوب الفاصوليا. ولكي تحصل على قلم البيك، الذي كتبت به يومياتها، حرمت نفسها من الطعام لمدة 15 يوماً.

إنها صرخة من قلب طفل محروم من التعليم في الصين كما إنها صرخة كل طفل محروم من التعليم في أنحاء العالم.

تصف البنت الصغيرة حياتهم في الإقليم الريفي الفقير الجاف. يعيشون حياة شاقة ويقاسون الخوف من وطأة الجوع الذي يهددهم باستمرار. يشير الكاتب اننا بذلك نرى الديكور الذي تفضل الصين عدم عرضه للعالم، مكتفية بصورة نجاحاتها الاقتصادية في المدن التي تحدّثت كبكين وشانغهاي. فالصين تخبئ عنا قفا الصورة. “ما يان” تذكّرنا رغماً عنها، ان ازدهار البعض لا يكفي لجر بلد بحاله في أذياله؛ بل انه يحمل خطر خلق فئة من المتروكين لمصيرهم. الأمر الأكثر اجحافاً بالطبع.

ينتمي سكان هذه المنطقة في الصين الحالية الى أفقر الفقراء، المنسيين من “اقتصاد السوق الاشتراكي”، الذي ارتقت منه طبقة وسطى. لكنهم يظلون أفضل حالاً من الإيغور المضطهين فوق فقرهم (انظر مقال 5\10\2021 عن الايغور في الحرة). مع ذلك لا نلمس لدى “ما يان” وأسرتها أي أثر للمرارة تجاه الصين الناهضة. وكأنهم يعيشون في أزمنة ما قبل الدولة، فيعتقدون أن مصيرهم لا يتعلق إلا بهم. كل طاقتهم موجهة للبقاء أحياء. ولا تفصلهم أي مسافة عن الخطاب اليومي الممجوج كأسطوانة مشروخة لا تنتهي كما لو أنها شريط تلفزيوني دعائي، ينشر القيم الاشتراكية حيث لا يوجد سوى استقالة الدولة.

هذه الشهادة الاستثنائية عن الحياة في منطقة صينية منزوية لمراهقة تعلمت فيما تكتب أن تأخذ مصيرها بيدها عبر كلمات حقيقية تعترف فيها بحرمانها وألمها كما لو انها تخاطب شخصاً آخر في دفتر يومياتها المبتور. فلقد عرفوا فيما بعد أن والدها اعتاد أن يلف سجائره في دفاتر أولاده المدرسية المستعملة.

الفقر في هذه المنطقة جعل سكانها يسافرون لأيام الى منطقة السهوب البعيدة لجمع عشبة fa cai او العشبة الشّعْرَة، التي تعتبر الموضة الرائجة في المطاعم الراقية في هونغ كونغ حيث يبلغ ثمن صحن الحساء الواحد من النبتة الرائجة والتي تفتقد للقيمة الغذائية، 80 يورو (ما يعادل 600 يوان)، لأنها تجلب السعادة!! بينما أجر المياوم الصافي لمن يلتقطها لا يتعدى 17 يوان.

عندما أفاد تقرير أميركي علمي عام 1998 أن العواصف الرملية التي بدأت تغزو بكين وصولا الى كوريا سببها التغير المناخي “بسبب نشاط انساني” جعل مناطق شاسعة جرداء. كان المقصود تلك السهوب، فأصدرت الصين قراراً بمنع جمعها. فتحوّل سكان قرية طفلتنا وما يجاورها إلى خارجين على القانون وملاحقين كمثل مزارعي الحشيشة في البقاع اللبناني. لكنهم مع ذلك يواصلون نشاطهم كي يتمكنوا من البقاء، لاستحالة الزراعة في منطقة تربتها جرداء وتعاني ندرة الماء. فكل بيت يجمع المياه الخاصة به من المطر والثلوج في خزان خاص.

حاولت الأم أن تجد منحة لابنتها، بعد أن سمعت على التلفزيون بإمكانية الحصول على مساعدة “مشروع الأمل” من الدولة للأسر المحتاجة، وفشلت. حينها قررت الأم القيام بالرحلة الشاقة رغم مرضها والأوجاع التي تعانيها. تتغيب لعدة أيام للعمل في جمع fa cai كي تستطيع أن تدفع كلفة متابعة الدراسة لابنتها مع أخويها الأصغر منها. والأم، الشابة في الثلاثينات وتبدو أكبر بكثير، لا تستطيع دفع كلفة الطبابة. فالنظام الصحي في الصين أصبح مدفوع الاجر، بعد أن كانت الطبابة مؤمنة بشكل بسيط بواسطة “الأطباء الحفاة” أيام ماوتسي تونغ. أصبح 36% من الفلاحين عاجزون عن دفع كلفة الطبابة. و61% منهم يتركون المستشفى قبل نهاية العلاج توفيراً للكلفة.

هذا الكتاب صدر عام 2002، وكانت الصين قد أعلنت انها ستؤمن الطبابة المجانية بحلول عام 2010. لا أدري إذا توصلت لذلك في الواقع أم لا.

هذه احدى جوانب الصين التي يريدوننا أن نعتمد عليها ونفتح لها أبواب اقتصادنا ومرافئنا هرباً من “الامبريالية الأميركية”.

وقانا الله شرّ الدعايات وأصحابها.

monafayad@hotmail.com

Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
د. عبدالله المدني
د. عبدالله المدني
26 أيام

منى فياض تكتب لموقع شفاف الشرق الاوسط عن معاناة فتاة صينية مسلمة في ظل دولة الأوبئة الشيوعية القمعية، وكيف أن نظام التعليم فيها ليس مجانيا كما تقول بروباغندا النظام الأحمر. المقال على الرابط أعلاه

احسنت منى بكتابة هذا المقال الذي يعري نظام بكين. تحياتي لها ولك

Share.
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x