75 مفقوداً على متن الرحلة 409 والبحث مستمرّ…

0

“الشفاف”، خاص

تدخل كارثة الطائرة المنكوبة أسبوعها الثاني ولا شيء يلفظه البحر، سوى نتف من الهيكل وجثة واحدة للمواطن البير عسال. كما أنه بات السؤال بشأن ما إذا كانت الاحوال الجوية الرديئة هي السبب الفعلي في سقوط طائرة البوينغ 737- 800 الاثيوبية التي غاصت في البحر فجر 25 كانون الثاني بعد أقل من خمس دقائق من اقلاعها من مطار بيروت.

وما طالعنا به أركان الدولة اللبنانية منذ الصباح الباكر لسقوطها مؤكدين أن السبب ليس عملا تخريبيا مستبقين التحقيق، يبدو أنه كان يهدف الى طمأنة المواطنين كي لا تعم الشائعات البلاد ولتبقى الدولة مسيطرة على الوضع لاتمام أعمال الانقاذ والقيام بالتحقيقات اللازمة.

وبما انه لم يتم وحتى الساعة لم يتم العثور على الصندوق الاسود، وكلما ازداد التأخر في الاعلان عن معلومات جدية تكون الحادثة معرضة لمزيد من التأويل في ظلّ توافر معلومات عن عدم تعاطي محترف ومسؤول على المستوى التقني مع تفاصيل الحادث. والثغرات التي رافقت الرتيبات التي تولاها المعنيون على مختلف الاصعدة.

ففي المعلومات لم يتم اجراء فحوص الDNA الجنائي أي الحمض النووي الجنائي لمعرفة اذا ما كانت الجثث قد تعرضت لمواد كيمائية ناتجة عن انفجار، ولمعرفة المواد التي نتجت عن هذا الانفجار، فالمواد الكيمائية الناتجة عن انفجار في محركات الطائرة هي غير المواد التي قد تنتج عن عبوة قد تكون على متن الطائرة. وتم الاكتفاء بفحوص الDNA الحمض النووي الذي يثبت هوية الضحايا فقط، وفي هذه الحالة لم يتم التوصل الى معرفة ما يمكن أن تكون تعرضت له الجثث.

ثانياً لم يتم تشريح الجثث من قبل الطبيب الشرعي، والجثة الاولى التي تعود الى حسين تاج الدين سلمت الى ذويها بسرعة قياسية ولم يتم تشريحها وهذا ما دفع بالاطباء الشرعيين الى طرح جملة من التساؤلات. وفي الايام التي تلت، تم تسليم الجثث التي عثر عليها من دون تشريح أيضاً، وهنا يجمع الاطباء الشرعيون على ضرورة تشريح الجثث في هكذا حوادث للاسباب التالية:

1- لمعرفة اذا كانت الطائرة قد وقعت نتيجة خطأ الرّبان الذي يقود الطائرة، فهل تعرض لأزمة قلبية أو كان ثملاً وحالته الصحية لا تسمح له بقيادة الطائرة؟ فتشريح جثة الطيار أساسية هنا.

2- تشريح الجثث يسمح للطب الشرعي أن يحدد سبب الوفاة. فاذا كان انفجار الطائرة ناتج عن تفجير أو عمل اجرامي تكون الجثث بحالة تسمح بمعرفة وضعيتها، فالتشريح ضروري في هذه الحالة لاحتمال وجود شظايا داخل الجثة. كما ان التشريح ضروري لمعرفة اذا ما كانت الضحية قد لقيت حتفها غرقاً أي بعد وقوع الطائرة أم اختناقاً بالدخان جراء حريق في الطائرة وذلك يعرف من خلال التشريح وتفحص الرئتين.

انفجار مواد على متن الطائرة أم استهداف بصاروخ؟

الى ذلك، تزداد احتمالات وقوع عمل اجرامي على متن الطائرة، واعتبر خبير عسكري طلب عدم الكشف عن اسمه في حديث للشفاف أنه يمكن الاستنتاج من خلال المعطيات المتوافرة أن هناك انفجارا ما وقع على متن الطائرة وليس انفجاراً للمحركات كما يشاع.

فمعظم الجثث التي تم العثور عليها في اليوم الاول كانت من ركاب الدرجة الاولى “BUISNESS CLASS” ، في حين لم يتم العثور على من بقي داخل هيكل الطائرة الذي قيل إنه بقي متماسكاً لحظة وقوع الطائرة والذي يحتوي على معظم الركاب الذين لم يتم انتشالهم بعد لأنهم عالقون داخل الطائرة على عمق لم يتم الكشف عنه او معرفته في المكان الذي يحتمل ان ان يكون ما تبقى من الطائرة قد استقر فيه.

ويضيف الخبير العسكري أن الطائرة انشقت في مقدمتها ولفظت من كان في المقدمة، علماً أن المحركات تقع في وسط الطائرة. مشيرا الى أن ما يعزز احتمال وقوع أمر مريب في مقدمة الطائرة هو أن ضابط الامن الاثيوبي الذي عثر على جثته كان قراب مسدسه (بيت المسدس) لا يزال معلقاً على خاصرته من دون المسدس، وذلك يدفع للاعتقاد أن المسدس لم يكن في القراب لحظة وقوع الحادث.

وقال الخبير العسكري ان الاحتمال الثاني المنفصل عن احتمال الانفجار فهو امكان تعرض الطائرة لصاروخ حراري يكون قد أصابها.

فعند اقلاع الطائرة من مطار بيروت تأخذ مساراً جنوبياً في البداية، وحين تصل الى فوق منطقة الناعمة- الدامور، تنحرف وتبدأ بالاستدارة لتأخذ مسار الطيران المدني اللبناني باتجاه الشمال. وعندما تكون الطائرة في هذه الوضعية تعمل محركاتها بطاقاتها القصوى، وعند الاستدارة يصبح انبعاثها الحراري قوياً جداً، وفي هذه الحالة يمكن لأي صاروخ حراري ينطلق من مسافة قريبة أن يصيبها، لأن الانبعاث الحراري من محركاتها يصبح تلقائياً جالبا للصاروخ الحراري.

وهنا يمكن اعطاء احد الامثلة عن عمل الصاروخ الحراري:

اثناء الغزو الاميركي للعراق، قتل صحافي لبناني يعمل مع احدى المحطات الفضائية عندما اصابه صاروخ حراري وهو على احد الاسطح في بغداد. وقال التقرير حينذاك أن الصحافي كان يحتمي بمولّد كهربائي موضوع على السطح، وحين انطلق الصاروخ الحراري أصاب المولد، مع ان شهودا عيان أفادوا أن الصاروخ أطلق في غير اتجاه، لكن الصاروخ التقط مصدر الحرارة الاقرب.

وفي حادثة مشابهة وفي المكان نفسه وقبل بداية العام 1982 دخل الطيران الاسرائيلي في هذا المسار وكان يقوم بغارات جوية على منطقة الدامور التي كانت آنذاك قاعدة فلسطينية. وفي احدى المرات دخلت طائرة سويسرية عن طريق الخطأ هذا المسار وتم اسقاطها بنيران الجبهة الشعبية- القيادة العامة بقيادة أحمد جبريل. مع العلم القاعدة العسكرية التابعة لأحمد جبريل في منطقة الناعمة تعتبر المستودع الاكبر للصواريخ في لبنان.

– الصاروخ الذي يمكن ان يصيب هذه الطائرة هو صاروخ أنبوبي يحمل على الكتف اسمه STRELLA 2-M، ويشار له بالرمز العربي “سام 7″، ولهذا الصاروخ مؤشر الكتروني لالتقاط الحرارة. وبمثل هذا الصاروخ تم اسقاط طائرة الطيار الاسرائيلي رون أراد.

Comments are closed.

Share.