ياسر السرّي: إغتيال الظواهري، إذا صحّ، نتيجة خيانة..!

0

خليفة الظواهري هو المصري “سيف العدل” الذي يعيش في ظهران!

 

في أول تصريح بعد نشر خبر مقتل الظواهري، سأل “الشفاف” مدير “المرصد الإسلامي” في لندن، الشيخ ياسر السرّي، عن رد فعله فقال:

“إنا لله وإنا إليه راجعون

“إذا صح خبر ارتقاء الدكتور أيمن الظواهري فإن ذلك يكون ناتج عن خيانة..

“بهذا الهجوم الأمريكي الغادر الذي ينتهك السيادة الأفغانية ويخرق اتفاق السلام الذي عٌقد بينهما في الدوحة.

“لكن ننتظر لنتأكد هل بالفعل ارتقى الدكتور أيمن الظواهري؟وماذا سيكون ردّ طالبان.

“وحسبنا الله ونعم الوكيل.”

*

بعد ٢١ سنة من عملية ١١ سبتمبر ٢٠٠١، يصعب الزعم بأن أميركا حققت “انتصاراً عظيماً” على “القاعدة”! مع ذلك، نهاية الظواهري هي الموت الثاني لـ”بن لادن”! وربما نهاية خط “الجهاد ضد العدو البعيد” (أميركا) بدلاً من “العدو القريب” (الأنظمة العربية)!

من جهة أخرى، مقتل “الظواهري” انتصار للرئيس “بايدن” مثلما كان مقتل “سليماني” انتصاراً للرئيس “ترامب”!

 

لم يكن الدكتور أيمن الظواهري رجلاً شجاعاً، فهو من سلّم “أميره” للشرطة المصرية في بدايات جهاده! ولكنه كان “إبن عائلة”، ومن عائلة “عزّام” المصرية بالذات، التي جاء منها أول أمين عام للجامعة العربية! مما يجعله “إين عم” فرع “الفيصل” في العائلة الحاكمة السعودية!
من “باع” الظواهري؟ جناح من “الطالبان”؟ أم باكستان؟ أم قطر؟ أم ظهران؟
في كل الأحوال، يمكن تأكيد نقطتين.

وزير داخلية أفغانستان، سراج الدين حقاني: والده “جلال الدين حقاني” كان “عرّاب” الأفغان العرب!

أولاً:  طبيعي أن يكون الظواهري، في “كابول”، بحماية وزير داخلية أفغانستان، سراج الدين حقاني! فوالده الأسطوري “جلال الدين حقاني” كان، تاريخياً، “عرّاب” ما سُمّي “الأفغان العرب”! هل ينفجر صراع داخل “طالبان” حول موضوع الظواهري؟ ربما!

خليفة الظواهري: مصري آخر هو “سيف العدل” الذي يعيش في طهران!

ثانياً، أن القائد الجديد لـتنظيم “القاعدة” هو مصري آخر يدعى “سيف العدل”، وهو موجود الآن في “إقامة جبرية” في.. طهران! “سيف العدل” هو زوج إبنة “أبو الوليد المصري”، “شيخ الأفغان العرب”!
هذا كله يعني، ربما، أنه  كان للإيرانيين يد ما في اغتيال الظواهري الذي لم يكن نظام طهران يكنّ له الكثير من الود! هل تمت “صفقة” ما بين طهران والإستخبارات الأميركية في هذا الظرف الحسّاس بالذات؟

وكان مراسل وكالة “أسوشيتد برس” قد كتب على موقع تويتر”، صباح اليوم الثلاثاء، أن غارة أمريكية قتلت زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أيمن الظواهري، نهاية الأسبوع الماضي، في أفغانستان.

وفي وقت سابق من الاثنين، قال مسؤولان أمريكيان لوكالة “رويترز”، إن وكالة المخابرات المركزية شنت غارة بطائرة مُسيرة في أفغانستان، في مطلع الأسبوع.

وأضاف المسؤولان اللذان تحدثا بشرط عدم الكشف عن هويتهما، أن الضربة وقعت في كابول يوم الأحد. ولم يذكرا تفاصيل عن الهدف أو ما إذا كان هناك ضحايا، بحسب “سكاي نيوز عربية”.

وكان كبير المتحدثين باسم حركة طالبان قد قال إن الولايات المتحدة شنت هجوما بطائرة مسيرة على مبنى سكني في كابول،  في مطلع الأسبوع.

وقال ذبيح الله مجاهد في بيان إن الهجوم وقع يوم الأحد وتدينه الحركة، باعتباره انتهاكا “للمبادئ الدولية” واتفاق 2020 المتعلق بانسحاب القوات الأمريكية.

إقرأ أيضاً:

بيار عقل:  رسالة “سيف العدل” في يونيو 2002: “يجب أن نتوقّف عن العمل الخارجي تماماً حتى نجلس وننظر أي كارثة فعلنا”

 

رسالة جديدة لأيمن الظواهري: “تحرير الإنسان والأوطان تحت راية القرآن

 

إيران سلّمت أمير الجماعة الإسلامية المهندس مصطفى حمزة إلى مصر

صحيفة ألمانية: إيران أطلقت سعد بن لادن

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x