هي خدمة مدنية وليست سُلطة

1

هناك خلط للمفاهيم التي ترتبط بمراكز المسؤولية، من المراكز الرئاسية، الحكومية، النيابية، العسكرية وحتى وظائف الفئة الاولى. في الدول الديموقراطية تُعتبر مراكز المسؤولية هي خدمة عامة حيث يتم تعيين او انتخاب أشخاص لكي يخدموا مجتمعهم ومواطنيهم بتفانٍ وجهد لتحقيق أهداف مرسومة.

 

أنشأ الرومان شكلاً من أشكال الحكومة – جمهورية – حيث يقوم مجلس الشيوخ المنتخَب بتعيين قنصلين (حاكمين لروما) يحكمان بالتوافق ويملك كل واحد حق النقض على الآخر، ولا يبقيان فيه أكثر من عام واحد. في بعض الأحيان، تنشأ حالة طوارئ (مثل الحرب) التي تتطلب القيادة الحاسمة لشخص واحد. في ظل هذه الظروف، يمكن لمجلس الشيوخ والقناصل تعيين ديكتاتور مؤقت للحكم لفترة محدودة حتى يتم حل الأزمة.

ونذكر أنّ لوشيوس كوينكتيوس سنسيناتوس، والذي تحوّل رمزاً للخدمة والفضيلة المدنية، كان أرستقراطياً رومانياً ورجل دولة وقائداً عسكرياً. وعلى الرغم من شيخوخته، عمل في مزرعته الصغيرة حتى دفع الغزو مجلس الشيوخ الى دعوته لترؤس منصب ديكتاتور، ترك أرضه وتولى السيطرة الكاملة على الدولة، ولكن بعد تحقيق انتصار سريع، تخلى عن سلطته وامتيازاته وعاد إلى مزرعته بعد 15 يوماً من تعيينه ديكتاتوراً. ويُشار إلى نجاحه واستقالته الفورية من سلطته شبه المطلقة مع نهاية هذه الأزمة (التي يرجع تاريخها تقليدياً إلى 458 قبل الميلاد) كمثالٍ على القيادة المتميزة، والخدمة من أجل الخير الأكبر، والفضيلة المدنية، والتواضع. وكانت عبارته الشهيرة بعد ان عرف بتعيينه ديكتاتوراً: «إذاً، سيتم تدمير محصول هذا العام أيضاً، بسبب واجباتي الرسمية، وسوف نتعرض جميعاً للجوع بشكل مخيف».

بعكس يوليوس قيصر الذي خدمَ الجمهورية لمدة 8 سنوات في حروب الغال، حيث غزا منطقة الغال بكاملها (ما يعادل تقريباً فر الحديثة). بعد أن طالب مجلس الشيوخ الروماني قيصر بحلّ جيشه والعودة إلى الوطن كمدني، رفض واستمر في حربه وحافظ على منصبه كديكتاتور وأضعف مجلس الشيوخ، ما أدّى الى اغتياله على يد أعضاء من مجلس الشيوخ، هذا الاغتيال الذي أدى لاحقاً الى حروب داخلية هدفها السلطة وإنهاء الجمهورية الرومانية.

 

إغتيال يوليوس قيصر في مجلس الشيوخ

اليوم نرى تَسابقاً وتقاتلاً للوصول الى مراكز المسؤولية، فهل هناك سوء فهم لدور هذه المراكز وهدفها؟ هل يتقاتل الجميع للوصول الى المنصب بهدف خدمة الشعب؟ وهل يتنافسون بهذه الشراسة ليتمكنوا من خدمة المجتمع؟ هل هم مثاليون لهذه الدرجة؟ هل يقومون بالتضحية بمحاصيلهم كما فعل سنسيناتوس لخدمة مجتمعهم؟

الواضح انّ هناك سوء فهم لماهية هذه المراكز، فيتم تسميتها مراكز السلطة، والسلطة تعني النفوذ والتحكّم بالشعب وليس الخدمة المدنية.

من هنا يبدأ الفشل في إدارة شؤون الدولة. فحين يكون هدف المركز هو السلطة يفقد دوره الاساسي المدني ليتحوّل وسيلة لتوسيع النفوذ على حساب مصلحة الشعب، لاقتناص الحصص والصفقات، والتعالي على الشعب والتحكّم به. والأهم، عندما يصبح المركز دائماً ومحصوراً بشخص واحد لفترة طويلة يتحوّل ادارة للفساد والمنفعة الشخصية.

حتى الشعب نفسه يُسيء فهم فكرة مراكز المسؤولية. فهو ينظر الى المسؤول بعين التمجيد والتبجيل، وينسى المواطن انّ دور مَن انتخبه او تم تعيينه هو الخدمة العامة بأهداف محددة، وبالتالي يستطيع محاسبته حين يُخفق في عمله او يرتكب الأخطاء.

وتعود جذور هذه العقلية الى تسابق الجميع على الوصول الى المركز الاول او الزعامة، بدءاً من تمجيد فكرة الأول في الصف، وتصبح المراكز الاولى هي الهدف الأسمى ممّا يُسقط فكرة الجماعة وتكاتف المجتمع للوصول الى اهداف موحدة، بل تسود عقلية التنافس والتقاتل لاحتلال المراكز الاولى.

سأتمنى أن نوقف التسابقات الشخصية على المراكز، ويصبح التسابق بين المشاريع لبناء مجتمع متطور ومنتج.

ومن هنا تحديداً أهمية الشفافية المطلقة التي يجب ان تكون السلاح الاساسي في يد المواطن ليُراقب عمل من تَعهّد القيام بخدمة المجتمع، فالمواطن هو صاحب المصلحة وهو مصدر السلطات وهو الهدف حيث وجدت المناصب لخدمته وليس للتحكّم به.

gpi@inco.com.lb

* فادي عبود، رجل أعمال، وناشط مدني، ووزير لبناني سابق

Print Friendly, PDF & Email
Share.
Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
المحامي أنور البنّي
المحامي أنور البنّي
1 شهر

ليس سوء فهم
هو مقصود تماما

هي خدمة مدنية وليست سُلطة

by فادي عبّود time to read: <1 min
1
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x