من هو عدو “حزب الله”؟ 

0

تتلوّن الحقيقة بوعي العارف كما يتلون الماء بلون الزجاج 

ابن عربي 

 

لم يكن مقدرا لمبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اللبنانية أن تصل إلى غير ما وصلت إليه، نظرا للخلفية التي بنيت عليها. وصل الرئيس الفرنسي لبنان في لحظة غضب شعبي هائل وسلطة متداعية وفي أسوأ حالاتها.

 

عملت مبادرته على خطين: خط تهدئة الشارع وإعطائه الأمل بأن قضيتهم في أيادٍ أمينة، ما كان له مفعول إبرة مورفين. والثاني وهو الأخطر أنها وفرت المخرج للمتسلطين وانتشلتهم من حفرة انفجار المرفأ. استغلوا المبادرة لتحويلها مجرد هدنة سمحت لهم بإعادة تنظيم صفوفهم.

حاور السيد ماكرون الطاقم الحاكم، تحت ذريعة “أنتم انتخبتموهم” (أي اللبنانيين)؛ متجاهلا أن ما حصل في 17 أكتوبر، بمعزل عن التسميات؛ كان كافيا لنزع الشرعية المزعومة عن هؤلاء. مع أن الأبحاث تعتبر أن مجرد نزول حوالي 3,5 في المئة من السكان إلى الشوارع يعد ثورة وينزع شرعية السلطة.

لم يعترف بمليشياوية “حزب الله” إلا بعد عرقلة هذا الأخير للمبادرة. واعتبر الثنائي الشيعي “كممثلين حصريين للطائفة الشيعية”! مع أن غالبية اللبنانيين صارت ترفض نسبة الطائفة الشيعية بكاملها لهذا الثنائي الحزبي الأجنبي الولاء.

وطمأنهم في معرض الأسئلة التي وجهت إليه أنه في حال فشل المبادرة فيمكن الحديث عندها عن تعديل النظام أو العقد (pacte) اللبناني!

ولو كنت مكان “حزب الله” لعطلت السير بأي حكومة أو اتفاق بانتظار أن تحين فرصة تعديل النظام التي طالما سعى إليها.

وهو ما خلصت إليه فذلكات خطاب حسن نصرالله، الذي بالرغم من ارتباكه بعد عرض رئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتانياهو لصور مخازن أسلحته، استقوى على الدولة اللبنانية وحدد مساراتها وأهدافها وما ترفض وما تريد نيابة عن الرئيس الذي يزعم أنه يدافع عن صلاحياته.

ومع أنه لم “يسمع” بانفجار عين قانا أو عرف به، بعد أن منع الجيش والصحافة والأهالي من الاقتراب من مكان التفجير؛ لكنه سمع ابتزاز نتانياهو فسارع إلى فتح أحد المراكز التي أشار إليها خطاب الأخير في الأمم المتحدة. طبعا لم تكن الصواريخ مركونة في موقف المبنى.

الخبطة الكبرى، أننا وبعد بطولات وصولات وجولات ممانعاتية ودروس الحفاظ على حقوق اللبنانيين وتوزيع الخيانات والعمالة، ظهر “أرنب” رئيس مجلس النواب نبيه بري فصار ترسيم الحدود مع إسرائيل جاهزا ناجزا. أكان يتوجب دفع ثمن هذا الترسيم تفجيرين ومئات القتلى وآلاف الجرحى والمدمرة بيوتهم عدا الخسائر المادية في جهنم بلد مفلس كي نرسّم الحدود؟

وإذا كان هذا ثمن الترسيم مع العدو، فما هو ثمن الترسيم مع الشقيق؟

انفجار عين قانا، بعد المرفأ، كشف للبنانيين كيفية تخزين الذخائر والصواريخ ولوازمها ومصانعها بين السكان الآمنين. والمهم هنا المواطن اللبناني، من سيصدق: زعم نصرالله أم زعم نتانياهو؟

ربما النصيحة المجانية لنصرالله، أو من يساعده في تحضير خطاباته، الاختصار وعدم استغباء المواطنين، ولا الرهان على فقدانهم الذاكرة. فليراجع خطاباته السابقة وينتبه “للمنطق” احتراما لعقل من بقي لديه القليل منه، قبل إلقاء خطاب جديد.

فمن بين خبريات نصرالله أن لبنان لولا “حزب الله” لكان في وضع أسوأ! بالله عليكم ما هو الأسوأ مما نحن فيه؟ وأنه حمى لبنان من “داعش” ومنع زيادة الضرائب وحافظ على وحدة الدولة والدستور والمالية العامة وصلاحيات رئيس الجمهورية…إلخ.

نذكّره مجددا بخطه الأحمر لمنع الجيش من محاربة متطرفي مخيم نهر البارد وبمنظر الباصات الخضر المكيفة وخطبته العصماء في إدانة “لا إنسانية” أميركا التي أرادت “قصف الأبرياء”! ولينتبه للصدف التي تحيي “داعش” فقط عندما تزيد حدة الضغوطات على إيران ويضيق الخناق عليها وعلى حزبها وعندما يراد توتير الساحة اللبنانية.

أما عن نكتة حماية اللبنانيين من الضرائب؛ خصوصا زيادة خمسة آلاف على سعر البنزين! يا سيدي فليتوفر أولا البنزين في السوق، وليتوقف تهريبه مع الطحين والدواء المدعوم من جيب اللبناني وأمواله المسروقة، علنا إلى سوريا!

أوليس الأجدى أيضا تسهيل تشكيل حكومة إصلاحية تقبل بها الأطراف الدولية والعربية التي ستمدنا بالتمويل اللازم لوقف الانهيار التام والقبول بمساعدة صندوق النقد؟ والاهتمام بتسهيل وتعجيل إعادة إعمار ما هدمه الانفجار بدل ترك العائلات دون مأوى؟

وليسمح لنا بسؤال: هل ستصمد الهرولة نحو الاتفاق على ترسيم الحدود الجنوبية غداة انفجار عين قانا! أم أنها مجرد هدنة لكسب الوقت بانتظار الانتخابات الأميركية؟

هل تُمكِّننا هذه “المصادفات” أن نستنتج أنه يهادن إسرائيل، حفاظا على قوته في بيئته؟ وأن شعار تحرير مزارع شبعا، يسقط مقابل إدامة هيمنته على لبنان؟ أم أن هناك اتفاقيات سرية ما؟ وماذا تريد إيران بالضبط في لبنان؟

أما في المقلب الآخر، ولا أقصد الأفرقاء السياسيين المشاركين في السلطة الذين أصبحوا مجرد كومبارس، بعد أن ساهموا بإيصال اللبنانيين إلى جهنم، بل أقصد الثوار على الأرض، ما دورهم وأين أصبحوا؟

لم ينكشف دور “حزب الله” في إيصال لبنان إلى ما هو عليه، بالرغم من لاءات نصرالله الشهيرة غداة ثورة 17 أكتوبر، كما هو عليه الآن. مع ذلك هناك من “الثوار” من لا يزال يصرّ على أن المشكلة تكمن في الفساد وحده أو المصارف فقط أو الطبقة السياسية. لكنهم ينزهون “المقاومة”.

وفي هذا المجال، وبالرغم من الاجتماعات ومحاولات إنشاء التجمعات التي تعمل على ضم مجموعات الثورة ومحاولة التقريب بينها لإيجاد مظلة تحمل مطالب الثورة الأساسية، لا يزال الحال، كما جاء على لسان البعض: “نحن مازلنا ندرس وننسق ونحاول وسنعمل وسنعلن…” على غرار ما كان حال رئيس الحكومة المستقيل.

إضافة إلى الحواجز الموجودة بين المجموعات لجهة التنافس وتضخم “الإيغو” وهاجس الانتخابات والسلطة بالنسبة للبعض. لكن الأهم العجز عن الاتفاق على البرنامج أو الشعار الأساسي الذي يجب رفعه لتحقيق هدف الثورة في تخليص لبنان مما هو فيه.

في هذه المرحلة الدقيقة على الثوار أن يعوا المخاطر التي تتهدد وجود لبنان، بحيث يمنعون من تحويل مئويته الأولى مناسبة لإعلان نهايته. المطلوب، قبل التفكير بتعديل الدستور المنبثق عن الطائف، تطبيقه كما هو في الأصل وليس كما شوهته الوصاية السورية. والمطلوب مقاومة أي تشريع وأي مؤتمر تأسيسي عتيد، قبل ضبط سلاح “حزب الله”. إن أي مس بالدستور تحت سلطة السلاح مرفوض. تطلّب الوصول إلى صيغة اتفاق الطائف، الذي أعلن لبنان وطنا نهائيا ذو وجه عربي، الكثير من الدماء. فقط استعادة سلطة الدولة والقانون يكفل حقوقنا كمواطنين، سواء كنا شيعة “محرومين” أو سنة “محبطين” او مسيحيون خائفين”.

المشكلة الأخرى التي لا يواجهها الثوار هي ضرورة تشكيل أعرض جبهة وطنية للضغط من أجل استعادة سيادة الدولة. التغيير لن يحصل دفعة واحدة، ولا بواسطة العنف. من هنا مطلوب قيام أوسع تحالف وازن ليتمكن من التأثير وتحريك الجمود القائم. وهذا يفترض التنسيق مع بعض السياديين من السياسيين “المعارضين” ممن كانوا في السلطة ويقبلون بهذه الأولويات لتحرير لبنان من الاحتلال المقنع. مع أن القضاء وحده يحاسب على الفساد. لكن أعطونا دولة وقضاء مستقل ومحمي أولا.

ربما على المجموعات الثورية أن تعترف باختلاف أهدافها وأولوياتها ولا بأس من وجود خطان للثورة. هناك فئة تريد أن تجد أن سلاح “حزب الله” سلاح مقاوم لا يمس ويكفيها أن تقضي على الفساد الاقتصادي والإداري كي يستعيد البلد عافيته. فليكن لهم خطتهم وتحالفهم. لكن ليتجمع الباقون الذين يعتبرون أن حماية سلاح “حزب الله” للفساد هي التي تمنع أي قدرة على الإصلاح، وأن ترك الأمور تحت رحمته والسلطة التي يحميها سيؤدي إلى الدمار الشامل.

هذه السلطة مستعدة لابتلاع فضائحها وإهانتها، على مستوى العالم أجمع، دون أن يرف لها جفن. وهي مستعدة لحرق (وبدأت الحرائق المتنقلة فعليا) وتدمير لبنان على سكانه فقط مقابل الحفاظ على مصالحها ومكتسباتها.

علّ ابن عربي يصدق: حين نصل إلى الهاوية نمتلك إرادة التغيير.

Print Friendly, PDF & Email
Share.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

من هو عدو “حزب الله”؟ 

by منى فيّاض time to read: <1 min
0
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x