منصّة لبنان لتعويم النظام الأسدي العاجز

0

 

عندما كنا صغاراً كانت والدتي تخيفنا بـ”الكركدن” القابع في خابية، يستوطن السقيفة “التتخيتة”، وذلك لخوفها علينا من تسلق السلم الخشبي وغزو هذا المكان السحري من بيتنا ذي العمارة التراثية.

لكننا كنا نغافلها ونتسلق السلم ونغزو السقيفة لنلعب ونقع ونثقب رؤوسنا ونكسر عظامنا ونستمتع، ونرتجف خوفاً عندما نقترب بحذر من الخابية متوجسين من انقضاض وحشها علينا وافتراسنا.

كبرنا وعلمنا ان “الكركدن” هو وحيد القرن ولا يمكن ان يكون في الخابية التي كانت الوالدة تودع بحرص مؤونة الزيت في عتمتها، ولا يمكنه حتى أن يقترب من بيتنا، وان الزيت كان أغنى المقتنيات الغذائية في نظر أمي، تمنع تعرضه للنور وتلفّ الخابية بغطاء قاتم سميك لتحمي طعمه ولونه، وتستبق مغامراتنا المرتقبة التي قد تؤدي الى كسر الخابية، فلتجأ الى تخويفنا بأسطورة عن كائنٍ، رنين اسمه كفيل بتشغيل مخيلتنا.

أكثر من ذلك، يستفيضون في التسوّل جراء معاناتهم نتيجة اللجوء السوري، متجاهلين مسببات هذا اللجوء والخطط المدروسة لفتح الحدود أمام عشوائيته وعدم تنظيمه، سواء لإفراغ سوريا من نصف شعبها او لتحويل لبنان بؤرة متفجرة عندما تستدعي حاجة محور الممانعة إلى ذلك. الانكى، تلك المطالبة بعودة اللاجئين الى المناطق المحيطة بلبنان التي “تحررت” من ناسها، ويتجاهلون واقع ان هذه المناطق خضعت لجريمة التغيير الديموغرافي الموصوفة والقائمة على منع هؤلاء النازحين من العودة، ودعوة فقراء بعلبك والهرمل وسائر مناطق البقاع للانتقال الى المناطق المحررة، وتحويل مساجد الى حسينيات لمزيد من تسهيل إقامة المستوطنات الأحادية المذهب بحيث يصبح السكان السوريون الأصليون أقلية تشبه الهنود الحمر.

مع هذا، يجب على لبنان ان ينقل الخابية الى أرضه المفترض انها المكان الصالح والمناسب لتثبيت منصة إعادة اعمار سوريا لكن بشروط القائمين على النظام العاجز، وتصوير الحاجة الى لبنان لأداء هذه المهمة، وكأنه حاجة لبنانية تستعطف النظام العاجز ليمنحها مجد مساعدته، وبتعالٍ وفوقية يتناقضان مع واقع المحتاج بفضل مساعي فطاحل الممانعة الى اطلاقه وتصويره مارداً له الحق الشرعي ليتحكم بالمنصة التي يزدريها حتى وهو يتعفن في الخابية.

لأجل هذه الغاية، كان التشاطر عبر استخدام القمة العربية التنموية الاقتصادية لفرض بنود ومقررات على طريقة التهريب والإحراج للوفود العربية المشاركة، وكأن منصة القمة فرصة ليقدّم صاحب الطموح الرئاسي أوراق اعتماده الى محور الممانعة، ويؤدي المطلوب منه، ما يؤشر الى ان كل المناوشات التي جرت قبيل انعقاد القمة كانت تهدف الى ما نتج منها، لجهة أجواء تهريب ما ليس على جدول الاعمال، وتحجيم نوعية الحضور بغية التفرد بالمنصة وتسجيل القنابل الصوتية المطلوبة.

بنتيجة المناورات والبهلوانيات تحولت البنود الرئيسية في أعمال القمة الى ترويج لإعادة سوريا الى “الحضن العربي” والمتاجرة بملف اللاجئين السوريين وعودتهم الى بلادهم، التي لا يحول دونها الا رفض النظام ومَن يشغله هذه العودة، سواء بالغيير الديموغرافي القائم على قدم وساق او بالقرار رقم 10 الذي يحرم السوريين أملاكهم او مواصلة الاعتقالات والتجنيد وما يبقى أعظم.

الترويج المعتمد والمتعمد للشطارة اللبنانية يرمي الكرامة والسيادة والمصلحة الوطنية جانباً للحس الإصبع في مكاسب إعادة الإعمار الموعودة، وإن عبر مزيد من الانبطاح بحجج لا قوام لها الا كلام السماسرة المبتذل، والتركيز على تخويف اللبنانيين من الكركدن والخابية والسقيفة، وايهامهم بأن درب الخلاص يتطلب المزيد من الانصياع والخضوع للمحور الإيراني وأذرعه.

sanaa.aljack@gmail.com

النهار

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

منصّة لبنان لتعويم النظام الأسدي العاجز

by سناء الجاك time to read: <1 min
0