محور الاعتدال الجديد  

1

9التوقيع على اتفاق سلام بين إسرائيل والإمارات والبحرين كسر التابوهات التأريخية، وجعل إسرائيل أحد أركان محور الاعتدال العربي الذي تقوده اليوم السعودية.

 

 

لا شك أنّ هذا الاتفاق ناجم عن سلسلة تغيرات شهدتها المنطقة خلال العقد الأخير في أعقاب الربيع العربي. هذه الأحداث قلصت نفوذ الدول التي قادت العالم العربي لعشرات السنوات، لصالح دول الخليج التي كانت حتى ذلك الحين قوى اقتصادية، وأصبحت اليوم مراكز قوة على مستوى المنطقة بأسرها. 


تمتلك دول الخليج وعلى رأسها السعودية والإمارات سِمات أساسية تؤهلها لتكون حليفة طبيعية لإسرائيل. هذه السِمات تختلف بشكل جوهري عن الأنظمة التي قادت العالم العربي خلال العقود الماضية، وكانت تتسم بإيديولوجيات ذات طابع قومي أو ثوري. 


تؤمن دول الخليج بضرورة الحفاظ على الأمر الواقع، وترى  الدولة المركزية القوية المفتاحَ لأمن واستقرار المنطقة،  خلافاً لحكم الميليشيات. الرؤية الإسرائيلية تتطابق مع هذا التوجه،  ما يهيئ  الظروف نحو تعاون إسرائيليخليجي، بدأمن تحت الطاولةوأصبح الآن جليًا وملموساً.

كما تنتمي دول الخليج إلى مدرسة الـريال بوليتيك، أيّ الواقعية السياسية. هذا النهج ينطلق من واقع الحقائق على الأرض والتعامل معها بشكل منطقي، خلافا للنهج الذي يتعامل مع القضايا السياسية بشكل عاطفي وفقاً  لرغبات  وأمنيات تدّعي أن الواقع يمكن يوما أن يتغير.


هذه المقاربة البرغماتية تحول  دون وقوع عواصف الشرق الأوسط بغنىً عنها، وتفتح أفُقاً لانفراج الصراع بدل من تجذيره وتأجيجه.

 

وماذا عن الفلسطينيين؟

هذا التساؤل أكيد سيخطر على بال الكثيرين، والجميع يدرك اليوم أنّ اتفاقات السلام مع الإمارات والبحرين ودول عربية أخرى كسرت السقف الزجاجي الذي منع التطبيع قبل الوصول إلى تسوية سلمية مع الفلسطينيين، حسب المعيار الذي كانوا يرددونه بين فينة وأخرى. 


يبدو أنّ التغيرات في الشرق الأوسط بالإضافة إلى التحديات التي تواجهها دول المنطقة قد خلقت المعادلة التالية:


يمكننا أن نختلف في المواضيع السياسية، وبنفس الوقت نتعاون في أمور لا تحمل بالضرورة طابعا سياسياً،  ولكنها تصب في مصلحة  الدول والشعوب.


انضمام المزيد من الدول إلى معسكر السلام،  سيفرض على الفلسطينيين التنازل عن إيديلولوجيات تبلورت في عصر القومية العربية،  ولم تعد صالحة اليوم بعد أن أثبتت فشلها.

من هذا المنطلق، ندعو الفلسطينيين إلى تبني حل واقعي وعقلاني، يتماشى مع الواقع المتغير، لأن الرفض الدائم لكل المبادرات لن يكون حلّاً، بل يزيد الأمور تعقيداً. 


هذا الاتفاق، إن دلّ على شيء، فهو يدلّ على اندماج إسرائيل في الفضاء الإقليمي، وعلى قبولها كشريكة رسمية في معسكر الاعتدال العربي.


كما يتطلب هذا الواقع الجديد من شركاء محور الاعتدال تبنّي مقولة  الزعيم الراحل، نيلسون مندلا:

سنعمل معا لدعم الشجاعة حيث هناك خوف، لتشجيع التفاوض عندما يكون هناك صراع، ولإعطاء الأمل حيث يوجد اليأس.


هذه المقولة يجب تطبيقها قولا وفعلاً لنجد الحلول المناسبة للتحديات التي نواجهها.


أتمنى أن تنضم المزيد من الدول إلى محور الاعتدال، كون الاعتدال خير دواء لكل أدواء الشرق الأوسط. 

 

elanismad@gmail.com

*سمادار العاني كاتبة إسرائيلية عراقية الأصل

Print Friendly, PDF & Email
Share.
Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
عقيل صالح بن اسحاق موسكو
عقيل صالح بن اسحاق موسكو
27 أيام

محور الاعتدال الجديد ومدرسة الـ “ريال بوليتيك”* وماذا عن الفلسطينيين؟ ” ليس وعي الناس هو الذي يحدد وجودهم، وجودهم الاجتماعي هو الذي يحدد وعيهم.” انتقال للعيش في إسرائيل هو سبب رئيسي الوقوف من بشكل إيجابي من مشروع اندماج إسرائيل مع محيطة . صحيح ولا خلاف بان العيش في أي بلد عربي يؤثر على  وعي الإنسان في ان يناهض النظام العنصري  الإسرائيلي التي ظهر كجسم غريب في المنطقة,   ليس برضاء الفلسطيني او العرب مسيحيين ومسلمين  انما فرض عليهم  بطرق معروفه للجميع , فرضها  المجتمع الدولي , بعد ان ارتكبوا جرائم يخجل لها أي إنسان عاقل في الحرب العالمية الثانية , أي اشتروا صك الغفران من… قراءة المزيد ..

محور الاعتدال الجديد  

by سمادار العاني time to read: <1 min
1
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x