ليس لدى بوتين مخرج جيد وهذا يخيفني حقا

0

شفاف-خاص

إذا كنت تأمل في أن يكون عدم الاستقرار الذي أحدثته حرب فلاديمير بوتين على أوكرانيا قد بلغ ذروته، فإن آمالك ستذهب سدى. لم نر أي شيء بعد. انتظر حتى يدرك بوتين تماما أن خياراته الوحيدة المتبقية في أوكرانيا هي كيف يخسر مبكرا وصغيرا وبقليل من المهانة أو متأخرا وكبيرا ومهينا بشدة.

 

 

لا يمكنني حتى أن ألتف حول نوع الصدمات المالية والسياسية التي ستنطلق من روسيا – هذا البلد الذي يعد ثالث أكبر منتج للنفط في العالم ويمتلك حوالي 6000 رأس حربي نووي – عندما يخسر حربا يقودها رجل واحد لا يستطيع الاعتراف بالهزيمة.

لم لا؟ لأن بوتين، كما يلاحظ ليون آرون (الخبير الروسي في معهد أمريكان إنتربرايز ) يعرف بالتأكيد أن “التقاليد الوطنية الروسية لا ترحم النكسات العسكرية”.

وأضاف آرون في صحيفة “الواشنطن بوست”: “كل هزيمة كبرى تقريبا أدت إلى تغيير جذري”. “حرب القرم (1853-1856) عجلت ثورة الإمبراطور ألكسندر الثاني الليبرالية من أعلى. وأدت الحرب الروسية اليابانية (1904-1905) إلى اندلاع الثورة الروسية الأولى. وأدت كارثة الحرب العالمية الأولى إلى تنازل الإمبراطور نيكولاس الثاني عن العرش والثورة البلشفية. وأصبحت الحرب في أفغانستان عاملا رئيسيا في إصلاحات الزعيم السوفييتي ميخائيل غورباتشوف”. كذلك، ساهم الانسحاب السوفييتي من كوبا في تغيير نيكيتا خروتشوف.

في الأسابيع المقبلة، سيتضح أكثر فأكثر أن أكبر مشاكلنا مع بوتين في أوكرانيا هي أنه سيرفض الخسارة المبكرة والصغيرة، والنتيجة الأخرى الوحيدة هي أنه سيخسر الكثير ومتأخرا. ولكن لأن هذه هي حربه فقط ولا يمكنه الاعتراف بالهزيمة، يمكنه الاستمرار في مضاعفة قوته في أوكرانيا حتى… حتى يفكر في استخدام السلاح النووي.

لماذا أقول إن الهزيمة في أوكرانيا هي الخيار الوحيد لبوتين، وأن التوقيت والحجم هما فقط موضع تساؤل؟ لأن الغزو السهل والمنخفض التكلفة الذي تصوره والحفلة الترحيبية من الأوكرانيين التي تخيلها كانت خيالات كاملة، وأن كل شيء كان ينبع من ذلك.

لقد استخف بوتين تماما برغبة أوكرانيا في الاستقلال والانضمام إلى الغرب. لقد قلل تماما من إرادة العديد من الأوكرانيين للقتال، حتى لو كان ذلك يعني الموت من أجل هذين الهدفين. لقد بالغ في تقدير قواته المسلحة.  واستخف تماما بقدرة الرئيس بايدن على تحفيز تحالف اقتصادي وعسكري عالمي لتمكين الأوكرانيين من الوقوف والقتال وتدمير روسيا في الداخل، وهي من أكبر الجهود لبناء تحالف أمريكي ذو فاعلية منذ أن جعل جورج بوش الأب صدام حسين يدفع ثمن حماقته لاحتلال الكويت. وقد استخف بوتين تماما بقدرة الشركات والأفراد في جميع أنحاء العالم على المشاركة في العقوبات الاقتصادية المفروضة على بلده وتضخيمها، بعيدا عن أي شيء تبدأه الحكومات أو تفرضه عليها.

عندما تخطئ في كثير من الأمور كقائد، فإن أفضل خيار لك هو أن تخسر مبكرا وصغيرا. في حالة بوتين، كان هذا يعني سحب قواته من أوكرانيا على الفور، وتقديم كذبة تحفظ ماء الوجه لتبرير “عمليته العسكرية الخاصة”، مثل الادعاء بأن العملية نجحت في حماية الروس الذين يعيشون في أوكرانيا، والوعد بمساعدة الإخوة الروس على إعادة البناء. لكن الإذلال الذي لا مفر منه بالتأكيد لن يطاق بالنسبة لهذا الرجل المهووس باستعادة الكرامة والوحدة لما يراه على أنه الوطن الأم لروسيا.

بالمناسبة، الطريقة التي تسير بها الأمور على أرض الواقع في أوكرانيا في الوقت الحالي، تشير إلى أنه ليس من باب الاحتمال أن يخسر بوتين الحرب في وقت مبكر وكبير. لن أراهن على ذلك، ولكن مع مرور كل يوم، يُقتل المزيد والمزيد من الجنود الروس في أوكرانيا، ومن يدري ما سيحدث للروح القتالية للمجندين في الجيش الروسي الذين يُطلب منهم خوض حرب مدن مميتة ضد زملائهم السلاف من أجل سبب لم يتم شرحه لهم حقا.

بالنظر إلى مقاومة الأوكرانيين في كل مكان للاحتلال الروسي، لكي “ينتصر” بوتين عسكريا على الأرض، سيحتاج جيشه إلى إخضاع كل مدينة رئيسية في أوكرانيا. يشمل ذلك العاصمة كييف، وسيتم ذلك على الأرجح بعد أسابيع من حرب المدن والخسائر البشرية الهائلة في صفوف المدنيين. باختصار، لا يمكن فعل ذلك إلا من قبل بوتين وجنرالاته الذين يرتكبون جرائم حرب لم تشهدها أوروبا منذ هتلر. وهذا سيجعل روسيا بوتين دولة منبوذة دوليا بشكل دائم.

علاوة على ذلك، كيف سيحافظ بوتين على سيطرته على دولة أخرى (أوكرانيا) يبلغ عدد سكانها ما يقرب من ثلث سكان روسيا، مع العديد من السكان المعادين لموسكو؟ قد يحتاج على الأرجح إلى الإبقاء على كل جندي من الجنود الذين يزيد عددهم عن 150 ألف جندي هناك – إن لم يكن أكثر – إلى الأبد.

ببساطة، لا يوجد مسار أراه بالنسبة لبوتين للانتصار في أوكرانيا بأي طريقة مستدامة، لأنها ببساطة ليست البلد الذي كان يعتقد أنها ستعود إلى حضن روسيا الأم، أو البلد الذي ينتظر قطع رأس قيادته “النازية” بسرعة حتى يسقط بلطف.

لذلك، إما أن يوقف بوتين خسائره الآن، ونأمل بعدها أن يهرب من العقوبات لإنعاش الاقتصاد الروسي والتمسك بالسلطة، أو أن يواجه حربا أبدية ضد أوكرانيا ومعظم دول العالم، مما ستتقوض معها قوة روسيا ببطء وتؤدي إلى انهيارها.

نظرا لأن بوتين جرئ بشدة، فأنا مرعوب. فلا يوجد سوى شيء واحد أسوأ من روسيا القوية تحت حكم بوتين، وهو روسيا الضعيفة والمهينة والمخلة بالنظام والتي يمكن أن تنقسم أو تتعرض لاضطراب قيادة داخلي طويل الأمد، مع فصائل مختلفة تتصارع على السلطة، ووجود رؤوس حربية نووية.

إن روسيا بوتين ليست أكبر من أن تفشل. ومع ذلك، فهي أكبر من أن تفشل بطريقة لن تهز بقية العالم.

الأصل بالإنكليزية:

* ملاحظة: يشكر « الشفاف » الصديقين الكويتيين اللذين تطوّعا، بدون طلب، لترجمة هذه المقالة القيّمة، ويشجّع القراء القادرين على ترجمة المواضيع المهمة من أية لغة كـ « بادرة دعم للشفاف ».

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x