لماذا لا يتعظ المستبدون؟

1

مغامر آخر يهدد بإشعال نار الحرب في أوروبا من جديد، وفي جعبته المزيد من السلاح، والعالم لم يخرج بعدُ من محنة فيروس “كوفيد 19″؛

 

إنه الزعيم بوتين، الذي علّق عليه الشعب الروسي الآمال الكبار لتحقيق أوهام العظمة التي ما تزال تُراود هذا الشعب منذ العهد القيصري، ففشل أكثر من مرة، بما في ذلك التعلُّق بحبال التجربة الشيوعية المأسوية والفاشلة بكل المقاييس، وانتهاءً بمحاولات السلطة البوتينية لبلوغ عظمة مستحيلة، في بلدٍ لا يتعدى حجم اقتصاده اقتصاد دولة أوروبية متوسطة كإيطاليا.

وإذا كانت بعض الدول الأوروبية قد تجاوزت تعليق آمالها على زعماء من أمثال هتلر وموسيليني منذ الحرب الكونية الثانية، واختارت المؤسسات بديلًا، فإن الشعب الروسي لم يتعلم من تجاربه ولا من تجارب الآخرين، فها هو يتوحد وراء بوتين في مغامرة أخرى، ربما تكون الأخيرة، قبل أن تحل الكارثة. ولا فرق كبيرًا إن كان يتوحد بإرادته أو أنه يعجز عن كبح جماح قائده، فالنتيجة واحدة. إنه الوهم، وهم الشعوب التي لم تتعقلن بعد، وهي في عجلة من أمرها للبحث عن منقذين ليخرجوها من حالة الإحباط والهزيمة، فتأتي بحكام مغامرين ومغرورين حققوا لها بعض الإنجازات الخادعة، التي لا بد وأن تطيح بها مغامرة غير محسوبة في نهاية المطاف.

يقع المستوى الحضاري للشعب الروسي في حالة وسطى بين الشعوب الأوروبية والعربية، والفرق بيننا وبينهم هو في أن الروس يبحثون عن منقذ في الأرض، بينما ننظر نحن إلى الفرج عساه يأتي من أبواب السماء. بكلام آخر، يريد الروس أن يكرروا تجربة الشعوب المهزومة في أوروبا قبل الحرب العالمية الثانية، وقد رفعت قادة مغامرين بملء إرادتها الانتخابية، ليحطموا آمالها ولو إلى حين. بينما نحن نقف عاجزين عن النهوض من تحت الركام، شعوبًا وحكامًا.

لقد اعتمد تطور روسيا العلمي والتقني طوال تاريخها على منجزات الحضارة الأوروبية، وبخاصة ألمانيا، بيد أن الشعب الروسي ما يزال بعيدًا عن تحقيق ذلك الانضباط والتنظيم اللذين يسمان سلوك الألمان في العمل والحياة. وإن الطفرة التقنية التي مكّنت روسيا من تحقيق إنجازات متميزة في مجال الفضاء وصناعة الأسلحة ليست بعيدة عن ذلك، وقد بقيت مجرد طفرة، ذلك أن روسيا السوفياتية عجزت عن صنع أقلام جيدة ليكتب بها التلاميذ وظائفهم المدرسية المليئة بالشعارات البعيدة عن أرض الواقع.

ولم يتعلم الروس من انهيار الاتحاد السوفياتي الكثير، وكيف تحولت أسلحتهم إلى عبء ثقيل، وكان يمكن أن تحصل عشرات الكوارث بسبب الإهمال. إن دولة يفاخر رئيسها بتجارب أسلحته ومبيعاتها لهي دولة بائسة وغير ناضجة بكل المقاييس، وسيكون على روسيا دفع المزيد من الأموال من جيوب مواطنيها واقتصادها الريعي لتفكيك ترسانتها الكبيرة من الأسلحة النووية وغيرها، والتي لم تعد تنفع في أي حرب، إلا إذا قرر الأعداء تدمير بعضهم بعضًا وهذا بعيد عن الواقع.

إن مغامرات روسيا العسكرية في العهد البوتيتي لا تنطبق عليها مقولة “الحرب هي استمرار للسياسة بوسائل أخرى”، فالحروب الروسية لا تقود إلى السياسة عندما تصمت المدافع ويخمد هدير الطائرات، وتبقى النار تحت الرماد بنتيجة العجز عن تحقيق حلٍّ مستدام، لا في السياسة ولا في الاقتصاد ولا في غيرها، ويبقى الجرح نازفًا، كما في سوريا وغيرها من البلدان الضعيفة المحيطة بروسيا، والتي لم ترث من الاتحاد السوفياتي غير مشاكله وتبعات انهياره، مثل أوكرانيا.

لقد دفعت أوكرانيا الثمن الأكبر في أثناء العهد السوفياتي وبعد انهياره. فالتبجح القومي الروسي طالها كما طال دول الاتحاد الأخرى، وفتكت بها كارثة « تشرنوبل » النووية (1986)، وخرجت منه خالية الوفاض عام 1991، إلا من بعض طائرات الشحن، « أنتونوف »، التي ما زالت تُؤجر لمن يريد. والأوكراني، بنظر الروس، هو الـ”خَخول”؛ أي الأبله أو الأجدب، في الوقت الذي كانت فيه أوكرانيا سلة الغذاء للاتحاد السوفياتي. أما الجزء الغربي من أوكرانيا، مقاطعة « لفوف »، فإن سكانه متهمون بالخيانة سلفًا، وهم الذين لم يغفروا للسوفييت ضمهم بالقوة إلى ملكيتهم، مثلما لم تغفر لهم دول البلطيق الثلاث ذلك؛ ليتوانيا ولاتفيا وأستونيا.

لكن بوتين، على ما يبدو، يعي مخاطر استخدام القوة العارية تجاه أوكرانيا بالذات. فهي ليست كازاخستان ولا جورجيا، وإن اجتياحه لهذا البلد الأوروبي غير مضمون العواقب، ولن يمر بسهولة. كما أن الفشل في تحقيق أي من أهدافه الحالية سيجعل موقفه ضعيفًا في الداخل، ومن المحتمل أن تنقلب الموازين في وجهه، لذلك فهو يتقدم ويتراجع، بانتظار أن تحقق له القمة المرتقبة مع بايدن بعض المكاسب للحفاظ على صورته أمام شعبه التواق إلى الانتصارات واستعادة الأمجاد.

إن طريق روسيا نحو التقدم والازدهار لا يمر عبر الهجوم على أوكرانيا، إنما عبر خطوط الغاز والنفط المارة عبر أراضيها لتربط روسيا باقتصاد أوروبا وحضارتها المتقدمة، كأقصر طريق للاندماج في العالم الرأسمالي الذي اختارته روسيا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، ولو بصيغته الفظة والمافيوية، وذلك من أجل استكمال دمقرطة روسيا وتكاملها مع العالم، سياسةً واقتصاداً وثقافة، والعدول عن مغامراتها القيصرية في غير مكانها وزمانها، فلربما لم يفت الأوان بعد! أما أوكرانيا فستنضم إلى دول الاتحاد الأوروبي وإلى حلف الناتو في أقرب وقت، وهي الضمانة الوحيدة لئلا يدوسها الدب الروسي من جديد.

سيريا تي في

Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
عاجل موسى
عاجل موسى
7 شهور

روسيا الاتحادية اليوم في حال دفاع عن النفس وليست في حال هجوم

Share.
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x