لماذا صمتَ الجيش على اتهامات حسن الإيراني؟

0

(لمذا توحي هذه الصورة التي أُرفِقت بمقابلة نصرالله على قناة « العالم » بأن خامنئي أكثر أهمية بكثير من معلّمه الخميني(المُقعَد والعاجز)! في عز الخلاف بين « تيتو » و«ستالين »، نشرت البروباغدا اليوغوسلافية كاريكاتوراً ساخراً لكارل ماركس يدرس.. تحت صورة ستالين المعلقة على جدار غرفته! « ستالين وخامنئي ديكتاتور واحد في دولتين »، حسب الشعار البعثي البائد!) 

*

 

الخميس 10 فبراير، 2022

أطل أمين عام حزب الله عبر قناة العالم الإيرانية الناطقة بالعربية مُؤكداً أن وظيفة سلاح حزبه هي “المقاومة” فقط،  وبما يشير إلى تفاهمات ضمنية مع إسرائيل للدخول في هدنة طويلة غير معلنة لتثبيت نفوذ حزب الله في لبنان مقابل تأمين الأمن لإسرائيل.

كما سمح السيد حسن نصرالله لنفسه بتخوين الجميع تحت عنوان جديد قديم “جماعة السفارات” متناسياً تفاخُرِه الدائم بانتمائه الإيراني فكرياً وسياسياً وأمنياً. والملفت للنظر كان اتهامه الضمني للجيش تحت عنوان وجود ضباط أميركيين بشكل دائم في وزارة الدفاع، وهو إتهام لا أساس لهُ من الصحة. إضافةً إلى ربط الجيش بالسفيرة الأميركية.

والأكثر غرابةً أن أركان الدولة كافة وحتى مديرية التوجيه في الجيش ساد لديهم صمت تام مستهجن في حين يتعرّض الجيش لهكذا هجوم.

إن كلام نصرالله في هذا الظرف يرمي إلى تسهيل مهمة إيران في المفاوضات النووية مع الغرب، وبما يطمئن إسرائيل للتخفيف من حدّة معارضتها وضغوطها. ويحاول داخلياً إطلاق حملته الإنتخابية بتخوين كل الخصوم.

إن المجلس الوطني يؤكد العمل على مقاومة الإحتلال الإيراني للبنان، ذلك أن كل الوقائع تُثبت مواصلة إيران سعيها لترسيخ إحتلالها في لبنان وغيره من الدول العربية.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x