للفيدراليين.. لنتحرر أولا ولكل حادث حديث 

1

خسر لبنان، في الأسبوع الفائت وحده، 25% من قيمة عملته في الدولة المنهارة والمُدارة من خارج مؤسساتها.

 

الحدود البرية مع سوريا فالتة وتتراوح تقديرات التهريب للمواد المدعومة من المصرف المركزي ما بين 35 إلى 40 أو 50 %. في العام الفائت، أشار حاكم المصرف ان استيراد المحروقات يفوق حاجات لبنان ويهرب سنوياً الى سوريا، منذ 4 سنوات، بما يعادل 4 مليارات سنوياً. أما فاتورة دعم الدواء فلقد ارتفعت من أقل من 600 مليون دولار في العام 2019 إلى مليار و200 مليون دولار في العام 2020 مع زيادة هذا العام. ولا أدوية في السوق. حالياً يجوع اللبناني ويمرض ويفتقد الوقود ويعيش في العتمة.

المقصود استنزاف ما تبقى من دولارات الاحتياطي الإلزامي، لصالح عصابات متفلتة دون ضابط ومدعومة من الميليشيات المسيطرة على الحدود لمصلحة رعاتها المحليين والإقليميين. حزب الله اعترف أنه الممسك بالحدود ويعلن متحدياً أن لديه معابر معروفة من الجميع بمن فيهم الأميركيين.

هذا الوضع سيستمر في ظل غياب سلطة سياسية راغبة وقادرة على ضبط الحدود.

هناك فيلم هوليوودي اسمه It’s about time. في هذا الفيلم يرث الابن عن ابيه قدرة العودة بالزمن الى الوراء واستعادة ما لا يعجبه من سير الأحداث، فيغير سلوكه ليحصل على نتائج مختلفة ومرغوبة.

وفي كل مرة تتجدد فيها المطالبة بالفدرالية يتبادر الى ذهني هذا الفيلم.

فالفدرالية تنام في الأدراج فترات قد تطول أو تقصر، لكنها تعود الى السطح في كل مرة تتعثر فيها الأوضاع او تسوء، وبدل تعديل السلوك لمعالجة الأخطاء، يهرب البعض ويريدون استعادة الزمن لتغيير النظام والبدء من جديد: لا للمركزية نعم للفدراليات . اللبنانيون عاجزون عن المواجهة حتى الآن، وأقصى ما يمكن للبعض فعله هو الرغبة بالانكفاء في منطقته.

الأمر الايجابي هنا يكمن في إنها محاولة، مع أنها سالبة، للتصدي لما يحصل بدل الصمت. ففي ظروف جهنم التي نعيشها يعد الصمت موافقة، وهي جريمة لا تغتفر.

من المفهوم استعادة نغمة « الفيدرالية » في ظل تدهور الاوضاع بالشكل الذي نعانيه، ما يحثنا جميعا لتمني امتلاك فانوس او عصا سحرية، ينقلاننا الى مكان آخر هرباً من هذا الجحيم المتمادي. فأي مخرج سيكون افضل مما نحن فيه.

لكن قبل سؤال هل الفيدرالية هي الحل، يأتي سؤال هل هي ممكنة الآن؟

العالم بأجمعه يطالب هؤلاء الذين في السلطة بتشكيل حكومة حد ادنى، فقط لوقف الانهيار. لكن عبثاً.

فما الذي يمنع تشكيل حكومة حد ادنى تدير شؤون الدولة والناس كي تخرجنا من  أسوأ ما حصل لبلد في التاريخ المعاصر؟

ومن المسؤول عن تهريب غذائنا وشرابنا ووقودنا وأدويتنا وأموالنا « على عينك يا تاجر »؟

من الذي يحمي ويدير شبكات المخدرات على أنواعها في معامل شبه علنية وتهرّب بشكل “رسمي” عبر المرفأ والمطار وسائر المعابر المفتوحة  aller- retour ؟ فأدت الى إقفال أبواب العالم بوجهنا؟

من الذي يغطي مهزلة الكهرباء التي سُلِّمت إلى من وعد بإعادتها 24/24 عام 2011 فأوصلنا الى العتمة الشاملة؟

من الذي يمنع ويعيق التحقيق في ثالث أكبر تفجير في العالم لمرفأ بيروت؟

من الذي منع انتخاب رئيس جمهورية لسنتين و7 اشهر كي يأتي بمن يعلمنا ببرود أنه يقودنا إلى جهنم، مفتوح العينين أو مغمّضهما لا يهم!!

من الذي يسيّر شؤوننا عبر شاشة، مجسداً مخيلة جورج أورويل، ليشهر بوجهنا تهديداته ولاءاته: لا حكومة، لا انتخابات، لا استقالة، لا انتظار والأهم لا مسّ بالعهد!!

والجميع يخضعون صاغرين، حتى إنهم يبتكرون لذلك تمثيليات ويخرجون مسرحيات لا تنضب إلى حد التظاهر ضد أنفسهم!!

هل لو تحققت الفيدرالية الآن سيتوقف التهريب؟ او تُسترجع الودائع؟ او يتأمن الدواء والطحين والكهرباء والوقود؟ هل ستستعيد العملة الوطنية قيمتها؟

وقبل أن يجيبني هواة الفدرالية على هذه الأسئلة، كحل سحري، أريد أن أسال: لمن يوجهون مطلبهم هذا؟

كيف ستتحقق الفيدرالية في وقت استحالة مجرد تأليف حكومة؟

هل سيستأذنون السيد مرشد الجمهورية!! أم سيتعلمون منه كيفية إدارة “فيدرالية الأمر الواقع” خاصته دون استئذانهم؟ فأنشأ جيشا، ومصارف، ومدارس، ومستشفيات، ومراكز لهو (شرعية طبعا) ومعابر خاصة، واقتصاد موازٍ! بحيث باتوا يلجأون اليه لاستبدال شيكاتهم  بـ  « فريش دولار » بعد ان يخسروا 80% من قيمتها. الشيكات التي تتجمع لشراء أسهم المصارف التي سيفلسها؟

فما الذي يزعج حقاً المطالبين بالفدرالية، ويخافون مواجهته؟؟ ألا يقصدون القول للممسك بزمام الأمور: حلّ عنا، شبعنا مقاومة وشبعنا بهورة وشبعنا تشويه لبنان وعيشه وتسامحه وحرياته واقتصاده وهواءه وشمسه وبحره ورمله.

حلّ عنا أنت ووليّك الفقيه وطريقك المعوجّ الى القدس فوق جثث السوريين والعراقيين واليمنيين.

الفيدرالية، إذاً، هي الرغبة الدفينة في التعبير عن استحالة العيش مع حزب الله والرغبة بالانفصال عنه وعن بيئته الحاضنة.

فالمشكلة الضمنية:  ما العمل مع الشيعة الذين يعتبرون الحزب حاميهم ورافع رأسهم ( ولو جوعانين)، فيرفضون الحياد مفضلين التحاقهم بمحور قوي يحمي هويتهم المذهبية تجاه “المتربصين بها”!!

طبعاً هناك فيدراليون عنصريون ومتعصبون دينياً وتقسيميون!

وهؤلاء سيصعب التعامل معهم الآن ولاحقاً. لكن هناك من يعي أن المشكلة في الاحتلال بالواسطة، وبانتقاص السيادة ويطالبون بالتحرير اولاً وبعدها يحققون استقلاليتهم.

لكن هل فكّر هؤلاء، وفي حال تحقيق رغبتهم، كيف سيستعيدون مكانتهم وازدهارهم بعد العزلة المفروضة التي قضت على موقع ودور لبنان الاقتصادي والثقافي والمصرفي والتربوي ومستشفياته وسياحته؛ مع مرفأ مهدم ودور مهدد من إسرائيل المنفتحة على العرب!!

وأيضاً ألا يتطلب ذلك موافقة المجتمع الدولي والاقليمي على تلبية مطلبهم؟ اليس من الممكن الوقوع بحرب مجدداً؟

ان جميع هذه الطروحات لا تستقيم طالما ان لبنان الدولة انهار وفقد مقومات وجوده، فلنحرر البلد اولاً ونسترجع سيادة الدولة ونطبق الطائف، وبحسب الظروف الاقليمية والشروط التي سنتحرر بها ستُفرَض اوضاع تكون نتيجة سيرورة التحرير نفسها عندما تتحقق.

وقبل معرفة كيف سنتحرر واي لبنان جديد سنكون قادرين على تحقيقه، وعلى أي اساس، هل ستكون دولة يديرها سياسيون نزيهون يحترمون الدستور والآليات الديموقراطية وتطبيق القوانين والمساواة والشفافية والمساءلة والمحاسبة والتوصل الى بناء وطن لجميع ابنائه على ما حلم به المؤسسين الاوائل أم لا؟

في هذه الحال هل سنحتاج الى فيدرالية عندما نحصل على شروط ملائمة للمساواة وللعيش بحرية!!

أما اذا أدّت شروط التحرير إلى صعوبة واستحالة إعادة بناء دولة ديموقراطية حينها ستكون جميع الاحتمالات مفتوحة.

monafayad@hotmail.com

Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
بيار عقل
بيار عقل
28 أيام

واحد من أفضل مقالات منى، تحية لها! وخصوصاً أن مقالها « يصحّح » عدوانية بعض الأصدقاء الذين هاجموا فكرة « الفيدرالية » (وأنا ضد « الفيدرالية »!) بعدوانية تعود أصولها إلى الفكر الديني « التوحيدي » على الأرجح. ولم يخطر لأحدهم أن يفكر أن « تشيكسلوفاكيا » انشقت إلى « دولتين » (يا للهول!) بدون ضربة كف! ليس هنالك « عيب » إذا كانت جماعات لم تعد ترغب في العيش مع جماعات أخرى! وليس هنالك « عيب » إذا قرّرت دويلة صغيرة مثل موناكو أو « أندورا » أو « دوقية ليخنشتاين » أن تحافظ على استقلالها عن دول مثل فرنسا أو إسبانيا أو إيطاليا! نكايةً بجماعة التوحيد بأي ثمن..! لكن، لا أعتقد أن منى فياض على حق حينما تكتفي… قراءة المزيد ..

Share.
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x