لبنان، الفرصة الأخيرة

0

إنّ الكارثة الأخيرة التي ضربت لبنان هي فرصة ذهبية تسنح الآن أمام الجيل اللبناني الجديد، لإعادة الأمل ليس فقط إلى سكّان هذه الدولة، وإنّما للفضاء العربي بأسره.

 

الانفجار الذي محا ميناء بيروت، زرع دمارًا في المدينة وأبقى مئات الآلاف بلا مأوى، ربّما يكون الفرصة الأخيرة التي سنحت للجيل الجديد بتحويل دفّة السفينة المتهالكة ودفعها لترسو في شاطئ الأمان.

إنّ العقد الأخير الذي شهد اضطرابات دموية، دمارًا وتفكّكًا اجتماعيًّا في العالم العربي، فيما أطلق عليه مصطلح ”ربيع“، قد كشف بالذات انتصار الثقافة السياسية اللبنانية على الفضاء العربي بأسره.إنّ المهزلة التي أُطلق عليها ”الربيع العربي“ كشفت عن أنّه وبالذات فإنّ المبنى القبلي، الديني والطائفي اللبناني هو الذي انتصر في الفضاء العربي.  إنّه الانتصار الذي كشف على الملأ فشل القومية العربية في بناء دولة وطنية قومية تليق بهذا الاسم.

لذلك فما من عجب من أنّ الشبّان اللبنانيون الذين استقبلوا الرئيس الفرنسي الذي سارع لزيارة المدينة إثر الكارثة، قد أسمعوه شعارات تدعو إلى عودة الانتداب الفرنسي بغية إنقاذهم من زعمائهم الفاسدين. لقد كشفوا بهذه الدعوة أمام أنظار العالم عن عمق اليأس لدي الأجيال العربية الشابّة من قيادة بلدانها. بل وأكثر من ذلك، فقد كشفوا عن يأسهم من ”الثقافة“ السياسية التي ترعرعوا عليها.

منذ شهور طويلة يخرج المواطنون اللبنانيون إلى الشوارع للتظاهر ضدّ الحكومة الفاسدة الأسيرة بقبضة مليشيا ذات أجندات مسيحانية، غير لبنانية بالمرّة. إنّها أجندات ترضع من ماضٍ بعيد غارق بالدم بمدى لا يقلّ عمّا هي الحال في هذا الأوان.

إنّ الكارثة الأخيرة التي ضربت لبنان هي فرصة ذهبية تسنح الآن أمام الجيل اللبناني الجديد، لإعادة الأمل ليس فقط إلى سكّان هذه الدولة، وإنّما للفضاء العربي بأسره. كلّ فشل لهذا الجيل في هذا الامتحان سيُطلق رصاصة الرحمة على ما تبقّى من شظايا الحلم القومي العربي.

بوسع اللبنانيين مواصلة دسّ الرأس في الرمال حتّى يوم الدين، أو حتّى عودة المسيح أو المهدي المنتظر. لكن، أليس من واجب الجيل اللبناني الجديد الذي يطمح بحقّ وحقيق إلى التغيير أن يضع الأمور على الطاولة.  لذا، يجب طرح الأمور بصراحة وبلغة لا تقبل التأويل: لا يمكن أن تعيش دولة اسمها لبنان، مع كلّ هذا التنوّع الديني والطائفي فيها، بدون تطليق المبنى السلطوي الطائفي المعمول به فيها منذ قيامها. إذا لم ينجحوا في تخطّي هذه العقبة فلن يتغيّر شيء، ولن يظهر أيّ بصيص من الأمل في الأفق.

بالإضافة إلى ذلك، لزام على من ينشد التغيير في لبنان أن يعرف أنّه ما دامت هناك في بلد الأرز مليشيا، على غرار حزب الله ونصر الله، المدجّجة بالسلاح من رأسها حتى أخمص قدميها وغير خاضعة للسلطة المركزية، بل على العاكس هي التي تُخضع السلطة لأجنداتها الدينية والطائفية الغابرة للحدود، فإنّ المستقبل اللبناني سيظلّ قاتمًا.

يتوجّب على كلّ زعماء الطوائف – وعلى الأصحّ عائلات الجريمة القبليّة – أن يتركوا الساحة اللبنانية المستقبلية.  كلّ ترتيب آخر يبقي المبنى القائم الذي يتأسس على التوزيع الديني الطائفي، سيكون بمثابة كاسات هواء لميت، ليس إلّا.

على الأصوات الجديدة التي ترتفع في لبنان أن تفرز من بينها قيادة جديدة لهذا البلد النازف.  يتوجّب على قيادة كهذه أن تُطلّق التقاليد السياسية المعمول بها في هذا البلد منذ القدم. على قيادة جديدة كهذه أن تعرض رؤيا جديدة، عابرة للطوائف والقبائل. على القيادة الجديدة أن تفكّك المليشيات ومنح القوة للدولة فقط.  إذ بدون ذلك، فما كان هو الذي سيكون. وسيواصل بلد الأرز في التخبّط في مجاريه ومياهه العادمة الطائفية، وسيواصل الشبّان اللبنانيون البحث عن طريق للهرب إلى ما وراء البحار، أو الدعاء لعودة الانتداب.

هل بوسع الجيل اللبناني الجديد إحداث التغيير الذي يطمح إليه الجميع؟ إنّ الانفجار العظيم في ميناء بيروت هو ربّما الفرصة الأخيرة أمام هذا الجيل.  إنّ الفشل في هذا الامتحان سيشعّ بلا شكّ على الفضاء العربي بأسره، الذي يواصل الرسوب عميقًا في يأس مطبق على جميع الأصعدة، الاجتماعية، الثقافية والسياسية.

*

نشرت: “هآرتس” 13/8/2020

For Hebrew, press here

Print Friendly, PDF & Email
Share.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

لبنان، الفرصة الأخيرة

by سلمان مصالحة time to read: <1 min
0
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x