لا يوجد يسار أنتي صهيوني في اسرائيل!

0

​لا يمكن ان يكون هناك يسار غير صهيوني في اوساط الجمهور اليهودي في اسرائيل. معنى وجود يسار هو رفض مبدئي لحق تقرير المصير للجمهور اليهودي في البلاد. حيث أن هجرة اليهود الى البلاد واستيطانهم هنا هو الاساس الذي عليه قامت دولة اسرائيل.

ان انكار هذا الحق لم يُسمع في يوم ما من قبل من يسمون “يسار غير صهيوني”. هذا اليسار عاد واكد خلال سنوات وطنيّته الاسرائيلية. يجدر التذكير بأنه، على وثيقة الاستقلال، وقّع ايضا “مئير فلنر”، رئيس الحزب الشيوعي الاسرائيلي “ماكي”. واكثر من مرة اشاد “فلنر” بمساهمة الشيوعيين، يهوداً وعرباً، في استقلال اسرائيل وذلك لكونهم شاركوا في “الحرب ضد عصابات القاوقجي”، حسب تعبيره. زعماء “ماكي” احتفلوا بيوم الاستقلال في السنوات الاولى من قيام الدولة. وكذلك خلال عشرات السنين كان نشيد “هتكفاه” يختتم مؤتمرات “ماكي“.

إميل حبيبي يحتفل بالاستقلال: دعوة الحزب الشيوعي للاحتفال باستقلال إسرائيل سنة ١٩٥٠، أي بعد عامين من “النكبة”. 

اذا كان الامر هكذا فما هو جوهر الدولة اليهودية؟

الاجابة نجدها في محاضرة للبروفيسور “اهارون براك”، رئيس المحكمة العليا المتقاعد، في العام 2012، في الاكاديمية الاسرائيلية للعلوم (“قيم دولة اسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية”). “دولة يهودية”، قال، “هي دولة تاريخها مندمج ومضفور بتاريخ الشعب اليهودي، ولغتها الاساسية هي العبرية، واعيادها الاساسية تعكس النهضة القومية… دولة استيطان اليهود في حقولها ومدنها وفي مستوطناتها هو اول اهتماماتها. الدولة تطور الثقافة اليهودية والتعليم اليهودي ومحبة الشعب اليهودي… دولة قيمها يستوفونها في المقام الاول من تراثها الديني. والتوراة هي الكتاب الاساسي في كتبها، وانبياء اسرائيل هم الاساس لتراثها”. البروفيسور براك يربط بصورة وثيقة بين القومية اليهودية، أي الصهيونية، وبين اليهودية كدين يرتكز على تراث اسرائيل: “هناك علاقة وطيدة بين الجانب الصهيوني وجانبها التراثي، وغالبا هناك تطابق بينهما”.

القانون بصيغته يبدو وكأنه مقتبس من أقوال باراك، مع شطب مبدأ المساواة من الصيغة. المساواة التي أكد عليها باراك في محاضرته حينما قال: في اللحظة التي ينوجد فيها فرد داخل الوطن القومي فيجب أن يحظى بالمساواة دون فرق بين المواطنين على خلفياتهم المختلفة”.

الحقيقة هي أنه حتى الاحزاب التي تسمى “عربية” والتي تشملها القائمة المشتركة، ليست مناهضة للصهيونية، حيث أن مشاركتها في الانتخابات للكنيست هي في الاساس اعتراف بالصهيونية التي انشأت الدولة وأسست الكنيست.

في كتاب قوانين اسرائيل هناك قوانين اخرى مرتبطة بهذا الموضوع. قانون الاساس: الكنيست وقانون الاحزاب. هذه القوانين تضع قيود وشروط على تسجيل الاحزاب المسموح لها المنافسة في الانتخابات. في قانون الاحزاب ورد: “لا يتم تسجيل حزب اذا كان في احد اهدافه أو افعاله بصورة صريحة أو بصورة غير مباشرة، واحد من الآتي: نفي وجود دولة اسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية… هذا الامر يدل على امر بسيط في جوهره: كل الاحزاب المسماة “عربية” التي توجد في الكنيست لا يوجد أي هدف من اهدافها او افعالها لا بصورة صريحة أو بصورة ضمنية نفي وجود اسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية والا كان سيتم منعها من التنافس في الانتخابات”.

هذه المسألة طُرحت اكثر من مرة على المحكمة العليا. التماسات ضد شطب قوائم عربية مثل “بلد” (“التجمع الوطني الديمقراطي”) و”راعام” (“القائمة العربية الموحدة”) و”تاعال” (“القائمة العربية للتغيير”) من التنافس في الانتخابات بُحثت في المحكمة العليا. ممثلو هذه الاحزاب عادوا وادعوا امام القضاة انه لا يوجد في برامجهم الانتخابية أي نفي لحق اسرائيل في الوجود كدولة يهودية. كما هو معروف، فان المحكمة العليا قبلت ادعاءات الملتمسين، وهذه الاحزاب انتخبت للكنيست واعضاؤها اقسموا يمين الولاء.

اذا كان الامر كذلك، أين هو اليسار المناهض للصهيونية في اسرائيل؟

هآرتس 

مركز الناطور ترجمات عبرية

النصّ بالعبرية

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

لا يوجد يسار أنتي صهيوني في اسرائيل!

by سلمان مصالحة time to read: <1 min
0