فيصل كرامي « أدبسيز »: لا نخشى لا يهود الخارج ولا يهود الداخل!

0

(صورة إردوغان وتحتها السيد فيصل كرامي!)

 

لا يكفي أن ينتمي المرء إلى بيت سياسي عريق..!  الوزير السابق « الفرخ »، فيصل كرامي، « لم ينتبه » أن في لبنان، وخارجه، «مواطنون يهود » يتمتّعون بكامل حقوق المواطنة، بما فيها حقوق الإنتخاب! نحن فخورون بـ« يهود الداخل »، و « يهود الخارج »، وبتعلّقهم العميق بالوطن الصغير!  يهود لبنان « لبنانيون » مثلك ومثلنا يا سيّد كرامي، وأحياناً أكثر!     أما عن « يهود الخارج » الذين نعرف أنك تقصدهم..  فالحق معك! عندهم « أينشتاين » وعندك « الحوثي »، إلا إذا كنت تفضّل « رجب طيب أردوغان »!  فيصل كرامي « أدبسيز »! (بالصيني adabsiz!)

 

 غرد رئيس تيار الكرامة النائب فيصل كرامة عبر صفحته على تويتر كاتبا: “قيام لبنان بتحديد الحدود البحرية الجنوبية هو تأكيد لحقنا في مياهنا وثرواتنا، ونحيي الرؤساء والوزراء وقيادة الجيش والوفد المفاوض الذين أقدموا على هذه الخطوة غير آبهين بتهديدات الاسرائيليين الذين نقول لهم: بلطوا البحر! وكما في كل معركة حق، لا نخشى لا يهود الخارج ولا يهود الداخل!!”

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x