صيغة موسكو-تل أبيب بدل صيغة “أستانة”: سحب قوات إيران وتركيا، وسوريا جائزة ترضية لبوتين وحده!

0

نشر “المراقب” العسكري لموقع Ng.ru الروسي، “فلاديمير موخين”، مقالاً بعنوان “موسكو تغيّر صيغة أستانة إلى صيغة روسية إسرائيلية”، بتاريخ ٢٨ فبراير ٢٠١٩. وجاء فيه أنه بدلاً من الإعتماد على تركيا وإيران، فإن أساس قوة حفظ السلام في شمال سوريا سوف يتألف من الشرطة العسكرية الروسية علاوة على وحدات من التحالف الدولي.

وشرح “فلاديمير موخين” أن روسيا تشعر بخيبة أمل من حليفيها في سوريا، وهما تركيا وإيران. فكلا الدولتين تتدخل بصورة لا داعٍ لها إزاء طموحات روسيا في سوريا. وتحت غطاء محاربة الإرهابيين الأكراد، فإن تركيا تطمع بضم أراضٍ سورية. في حين تسعى إيران بدورها، بدواعي صراعها مع إسرائيل، إلى توسيع حضورها في سوريا، الأمر الذي يحول دون الإستقرار الإقليمي الذي تسعى موسكو إليه. ويُعتَقَد أن زيارة نتنياهو إلى موسكو سمح بالتوصّل إلى صيغة تتيح انسحاب القوات الأجنبية (التركية، والإيرانية، والأميركية) بحيث لا تبقى سوى قوة واحدة هي الشرطة العسكرية الروسية! 
في ما يلي مقال “فلاديمير موخين”:

كان الإنجاز الرئيسي لزيارة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو إلى موسكو، كما أعلنت عنه الصحافة الإٍسرائيلية، هو احتمال تشكيل “مجموعة عمل” تضم روسيا وإسرائيل ودول أخرى بهدف إخراج القوات الأجنبية من سوريا. وهذا ما أعلن عنه، يوم الأربعاء الماضي، مسؤولون عسكريون إسرائيليون كبار.

إن الشروط المسبقة الموضوعية متوفّرة لكي تتّخذ إسرائيل وروسيا، اللتين تسعيان إلى تهدئة الوضع في سوريا، إلى مثل هذا القرار. فقد تمّ عملياً إلحاق الهزيمة بإرهابيين الدولة الإسلامية (وهي تنظيم محظور في روسيا). ويتجه نظام بشار الأسد نحو اعتماد التعايش السلمي، كما يسعى لتعزيز مختلف القوى كجزء من الحوار الداخلي.

ولا يستطيع المرء أن يستبعد أن المحادثات التي جرت بين الرئيس فلاديمير بوتين ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو قد أسفرت عن وضع استراتيجية طويلة الأمد للتوصّل إلى الأهداف المشتركة بين البلدين. ونعني بذلك تفاهماً ينسجم مع مصالح الفرقاء الذين لا يرحّبون بوجود القوات الإيرانية في سوريا، أو بوجود الجيش التركي (لمحاربة الأكراد) فيها، أو بوجود قوات التحالف الدولي الذي ترأسه الولايات المتحدة.

صوار

رسمياً: صواريخ إس-٣٠٠ الروسية لن تتصدّى للطيران الإسرائيلي حينما يقصف قوات إيران وميليشياتها!

 

سبق أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن سحب جنوده من سوريا. وينبغي أن تؤمّن قوة حفظ السلام الصغيرة التي يحتفظ بها البنتاغون في سوريا حمايةَ الأكراد الذين، بالمناسبة، يتمتّعون بدعم موسكو وتل أبيب كذلك. وفي الوقت نفسه، يمكن افتراض أن مجموعة العمل الروسية-الإسرائيلية سوف تعمل بطرق سياسية (عبر الأمم المتحدة، وغيرها من المنظمات الدولية، إلخ.)، كفريق واحد، ضد الوجود العسكري الإيراني-التركي في سوريا.

ولا مفرّ من الإعتراف بأن ذلك سيفرض على روسيا أن “تدفن” علاقاتها مع أنقرة وطهران التي كانت قائمة في إطار “صيغة أستانة”.

واستناداً إلى الإعلان الصادر عن القيادة الإسرائيلية، فإن القوات الإسرائيلية ستواصل تدمير الأهداف العسكرية الإيرانية في سوريا. وطالما لم يتعرّض الجنود الروس للخطر، فإن روسيا لن تتدخّل في الأمر. وينبغي ملاحظة أن العلاقات بين موسكو وطهران زادت توتّراً في الأسبوع الماضي. فقد نقل موقع Iran.ru، وهو بوابة إنترنيت قريبة من طهران الرسمية، عن “ناصر قنديل”، وهو محلّل شيعي يكتب في جريدة “البناء” اللبنانية (ويُقال أنه مقرّب من الأسد) اعتقاده أن زيارة الأسد إلى طهران استبقت زيارة نتنياهو إلى موسكو وانها كانت تحمل رسالة مفادها أنه ينبغي أن تدفع إسرائيل ثمناً عن أية هجمات تشنها مستقبلاً ضد سوريا. وبدا ذلك الكلام بأنه لا يمثّل تحذيراً لإسرائيل فحسب، بل ويتضمن لوماً للقيادة الروسية.

من جهة أخرى، يتزايد التوتّر في العلاقات مع تركيا. وتفيد مصادر عسكرية-ديبلوماسية عن خطط موسكو لتوسيع قوة الشرطة العسكرية الروسية في شمال شرق سوريا. ويوم الأحد، لم يستبعد وزير الخارجية، سيرغي لافروف، قيام وزارة الدفاع الروسية بإجراءات مماثلة.

وقد وجّه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الذي توقّع مثل تلك التطورات، الوزير لافروف الذي كان قد ذكر في معرض دردشة مع صحفيين أن “روسيا وتركيا لم تتوصلا إلى تفاهم حول أي من القوات الكردية ينبغي اعتبارها إرهابية، وأي منها لا ينبغي اعتبارها كذلك”. وحسب تعبير لافروف فإن لأنقرة “موقفها المتفرّد” حول تلك المسألة. وتتفهم موسكو “ضيق تركيا، ولكن من الضروري التمييز بين القمح والزوان، وتحديد القوى الكردية المتطرفة والتي تشكل فعلا تهديداً للجمهورية التركية”.

وردّ أردوغان على لافروف في مقابلة مع تلفزيون “إن تي في” قائلاً أن تركيا لا تعاني من شيء: “فطوال سنوات، عمل أخوة أكراد كجزء من حكومتي. إن أقوال لافروف خاطئة، ولا ينبغي التحدث بهذه الطريقة. وأفترض ان وزارة خارجية تركيا قد وجّهت التحذير الضروري بهذا الصدد”!

وأدلى السفير التركي لدى أوكرانيا، “يامغور أحمد غولبير”، بأقوال عدائية تجاه روسيا قبل أيام. ولمناسبة مشاركته في ندوة بعنوان “القرم المحتل- ٥ سنوات من المقاومة”، فقد أعلن أن “سلطات تركيا لم تعترف ولن تعترف مستقبلاً بالضم غير القانوني للقرم. نحن أيضاً نشارككم في تاريخكم ونشعر بكل العذاب الذي تعرض لها تتار القُرم”. ووعد المشاركين في الندوة بأن تركيا “سوف تقف في صف واحد مع تتار القرم”.

بناءً على ذلك كله، فإن تطبيع علاقات روسيا مع إسرائيل، يعرض علاقات التعاون بين روسيا وكل من إيران وتركيا لمصاعب كبيرة. وقد تكون تلك المصاعب مجرد البداية.

فروسيا تسعى لتحقيق مصالحها الجغرافية-السياسية، ومع أنها لن تدلي بتصريحات سياسية علنية، فمن الواضح أنها غير مسرورة من تدخل شركائها في “صيغة أستانة” في علاقاتها مع دمشق. وتحت راية القتال ضد الإرهابيين الأكراد، فإن تركيا تطمع بضم أراضٍ سورية جديدة. ومن جهتها، فإن طهران موجودة في الأراضي السورية بصورة شرعية نوعاً ما، غير أنها تسعى لتعزيز قواعدها ومرافقها العسكرية فيها لخدمة مهامها الكبرى التي تتمثل في الصراع مع الدولة اليهودية (مما يعني) أنها تخلق توتّراً إقليمياً إضافياً.

وبوجود مثل هذين الحليفين، فإن روسيا مضطرة إلى تصحيح سياستها. وإذا كان صحيحاً أن الوجود العسكري الأميركي في سوريا سيصبح محدوداً جداً، فإن روسيا ستقوم، وبالعكس، بتوسيع وجودها في سوريا. فقد وظّفت موارد مادية ومالية ضخمة في ذلك البلد”.

 

ترجمة “الشفاف” نقلاً عن “ميمري”  MEMRI

 

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

صيغة موسكو-تل أبيب بدل صيغة “أستانة”: سحب قوات إيران وتركيا، وسوريا جائزة ترضية لبوتين وحده!

by خاص بالشفاف time to read: <1 min
0