صفقة القرن: تقدير موقف (2-2)

0

أشرنا في القسم الأوّل إلى تضافر جملة عوامل إقليمية ودولية، وكيف أنجبت عالم اليوم، وكيف أوصلت الفاعلين الإقليميين والدوليين إلى ما هم فيه وعليه. كُتب القسم الأوّل قبل الإعلان عنالصفقةبيوم واحد. ويمكن حتى لعين كليلة أن ترصد التجليات المأساوية، والتركة المُرعبة، لكل ما ذكرنا، في مسرحية الإعلان عنالصفقةفي البيت الأبيض.

ففي المشهد ما يُحرّض على التفكير في أن مُخرجاً سينمائياً، يتحلى بنزعة كلبية عالية، لم يكن ليعثر على تجسيد لفكرته، عن خفة التاريخ التي لا تحتمل، في مناسبة أفضل من هذه. كان في مشهد الكوميديا السوداء، تلك، ما يكفي لتجريد الأحداث التاريخية من كل مهابة مزعومة أو مُحتملة. ربما كان الأمر هكذا، دائماً، منذ وجود الإنسان على الأرض!!

ومع ذلك، فإنالأرض المقدّسة، التي مرّت عليها أقوام وديانات وحضارات وفتوحات وإمبراطوريات وجيوش، وتكسّرت فيها، وعليها، حراب ورايات، على مدار آلاف مؤلفة من السنين، تستحق أفضل من هذا، أو بالحد الأدنى أقل بذاءة منه.

 فالمشهد يبدو وكأنه انتُزع من فيلم من أفلام الخيال العلمي، مع مسحة كوميدية فاقعة، ومع ترامب، الذي غمز بعينه مرتين على الأقل، وصافح وربّت على ظهر ضيفه الإسرائيلي ما بين جملة وأُخرى، ومع حاضرين في القاعة، من المحامين وتجّار العقارات، وبعضهم يبدو ككائنات فضائية. كان في هذا كله ما يبرهن على صدقية وصف الصعود الترامبي بـ”دايستوبيا مجتمع الفرجة في أكثر تجلياته كارثية”.

ولكن، ومع كلالفرجة، وخفة التاريخ التي لا تُحتمل، وتصريح ترامب في كلمته الافتتاحية عن الأرض، التيسيقرر منحها لإسرائيل، والتي ستطيل عمر الصراع في فلسطين وعليها، وفي الشرق الأوسط، مائة عام مما تعدّون، لم تكنالصفقةمن صنع يديه، ولا من صنع زوج ابنته، الذي تباهى بأنه قرأ 25 كتاباً (أغلبها روايات بوليسية، على الأرجح، فالسفر إلى الشرق الأوسط يستغرق ساعات طويلة)، بل كانت من صنع ضيفه الإسرائيلي.

يستدعي الكلام عن إسرائيل اليمين القومي ـ الديني، الآن وهنا، معالجة منفصلة، بالتأكيد، ولكنالصفقةتحمل دلالة يمكن أن تُختزل في العبارة الإنكليزية (Winner takes all)، الرابح يأخذ كل شيء. هذه الدلالة تصدر عن أمر وتتجلى في آخر، ولكنها تقود إلى نتائج مختلفة، ومتضاربة، بالضرورة.

تصدر عن إحساس بصعود القوّة الإسرائيلية في الشرق الأوسط، وما تنطوي عليه من وهمالسلام الإسرائيلي، على غرارالسلام الرومانيوالبريطاني والأميركي. وتتجلى في فرض نظام الأبارتهايد على السكّان الأصليين في غيتوهات مقطّعة الأوصال، وتقود إلى نتائج من بينها تأبيد الصراع لا حله.

الناس، عموماً، في الشرق والغرب على حد سواء،يعبدونالقوّة، ولا شيء يفتنهم أكثر من النجاح. وقد حقق الإسرائيليون الأمرين. وهذا، مرئياً، على خلفية قلق وجودي يجتاح الكثير من النخب العربية المُهيمنة والحاكمة بعد الربيع العربي، وداعش، والحروب الأهلية، وصعود القوتين التركية والإيرانية، وضمور النفوذ الأميركي، ما يسوّغ للبعض الاحتماء بالإسرائيليين.

ومع ذلك، ومع وضعالقوّةوالنجاحفي الحسبان، وكذلك وجود منافسين أقوياء كتركيا وإيران، إلا أن طموح فرضالسلام الإسرائيليفي الشرق الأوسط، وعليه، يبدو تأويلاً سيئاً، ومُتسرّعاً، لدلالتيالقوةوالنجاح“. فلا التعاون الاستخباري والعسكري، والتكنولوجيا المتطوّرة، والنفوذ في واشنطن، والتجارة، والمصالحالمشتركة، يمكن أن تكون ضمانة كافية لتعويم وتعميم سلام كهذا، لأن حماية نخب مهيمنة وسائدة تعني مناصبة شعوبها، المُطالبة بعقد اجتماعي جديد، العداء. وهذا ينفتح، للمرّة الأولى، منذ بدء الصراع الفلسطيني والعربي ـ الإسرائيلي، على إضافة عنصر جديد إلى معادلة العداء القومي.

فالمسألة لن تقتصر على تشخيصمشكلةالشعوب العربية مع إسرائيل بوصفها ترجمة لمشاعر قومية، وروابط تاريخية، ومُحرّضات دينية وثقافية، أو هذه الأشياء مجتمعة، بل ستُعيد الاعتبار إلى أفكار وشعارات قديمة سقطت من التداول، منذ عقود، ومفادها أن قضايا التحرر الوطني والقومي في العالم العربي واحدة، وأن إسرائيل التي كانت توصف في الماضي بوكيل للسيد الإمبريالي أصبحت الآن هي السيد نفسه الحامي للطغاة.

والمفارقة، التي لن يفشل في اكتشافها كل مطلع على تاريخ إسرائيل، الفكرة والدولة، أن آباء المشروع تصوّروا، وصوّروا، وجوده الدولة، في معرض التسويق والتسويغ، كسد للحضارة الغربية في وجه البربرية الآسيوية، ولكن خفّة التاريخ التي لا تحتمل تبني طموح تكريسالسلام الإسرائيليعلى فرضية، التحالف معالبربريةالآسيوية، وحمايتها، وضمان ديمومتها، وترى في الشعبويات، والقوميات الغربية البيضاء، والمسيحيين الإنجيليين حليفاً في فرض مشروع السلام.

أعرف أن كل ما تقدّم لا ينتمي، في جانب كبير منه، إلى لغة ومفردات توقعنا في القسم الأوّل أنها ستحتل المتن في كل نقاش مُحتمل لـالصفقةفياليوم التالي“. وأننا ابتعدنا عنتقدير الموقفبمعنى معالجة، والرد على، أسئلة من نوع ما العمل.

ومع ذلك، ثمة ما يبرر ألا تغيب أشياء كهذه لتوسيع أفق السجال في موضوعالصفقة“. فالكلام عن خفة التاريخ التي لا تحتمل لا يعني الوقوع في غوايتها. ولدينا، على أي حال، أسابيع قادمة كثيرة، في سياق معالجة جوانب مختلفة، ينبغي أن تشكّل، مجتمعة، فرضية رئيسة بشأن قضية لا تقبل التصفية.

khaderhas1@hotmail.com

*كاتب فلسطيني

إقرأ أيضاً:

صفقة القرن: تقدير موقف (1-2)..!!

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

صفقة القرن: تقدير موقف (2-2)

by حسن خضر time to read: <1 min
0