صفقة القرن: تقدير موقف (1-2)..!!

0

ربما يتم الإعلان عنصفقة القرنمساء اليوم (الثلاثاء). هذا قد يحدث أو لا يحدث. فكل ما يتعلّق بترامب يكتنفه الغموض. ولا أجد ضرورة للتذكير بحقائق من نوع: أنه يسحب من رصيد الفلسطينيين لتسديد فواتير مُستحقة لكسب أصوات المسيحيين الإنجيليين، وتحسين وضع نتنياهو القضائي والانتخابي، وربما إقناع “غانتس” بتشكيل حكومة ائتلافية لتمريرالصفقة“.

وفي المقابل، ثمة ضرورة قصوى للكلام عن الفلسطينيين، ولا مجال للغموض هنا، فسيّد الموقف إحساس بالخذلان، وخوف بأبعاد وجودية منتصفية القضية“. وهذا كله مشروع. ومع ذلك، تتجلى في ردود الفعل الشائعة، والمتداولة، ميول تقليدية، ومفردات مجرّبة، من نوع التصعيد الدرامي لحقيقة الخذلان، والبحث عن كبش فداء لتحميله المسؤولية، وغالباً ما يكونالقيادةممثلة بالرئيس، وغالباً، أيضاً، ما ينالأوسلو، ومُخرجاته، بما فيهاالسلطة الفلسطينيةنصيب وافر من اللكمات. ولا يندر أن يتضافر مع هذا كله القول: بـالكفاح المُسلّحفرضنا أنفسنا، وبه نقاوم ما يُفرض علينا.

وهذا، أيضاً، مفهوم ومعلوم. بيد أن هذا كله لا ينتمي إلى جنسالتحليل السياسيالمشغول بالتفكير في، ومعالجة، لحظة راهنة. وتتجلى نقطة ضعفه الرئيسة في ميل تقليدي لفصل الأحداث، والتحوّلات، عن مصادرها الإقليمية والدولية، والاكتفاء بالمحلي، والجزئي. وقد أسهمتالوطنية الفلسطينيةبدورها في تعزيز هذا الميل عندما عزت صعود الفلسطينيين، قبل عقود، إلى فعاليتهم الذاتية، ويمكنها اليوم أن تعزو الهبوط إلى نقص، أو وهن، في الفعالية.

بمعنى أكثر وضوحاً، ما أوصلنا إلى اللحظة الراهنة أكبر من أوسلو، ومنالقيادة، والرئيس والسلطة. فالعامل الذاتي، على أهميته، مجرّد تفصيل في خارطة أكبر. ثمة تحوّلات فوق وخارج إرادتنا ومنها:

 انسحاب مصر من دور القوّة الإقليمية، وطفرة النفط، وصعود السعودية، والإسلام السياسي، وانهيار الاتحاد السوفياتي، ونهاية الحرب الباردة، والحادي عشر من سبتمبر، وحروب الفتح الأميركية في الشرق الأوسط، وثورات الربيع العربي، وردّ الثورة المضادة عليها بـ”داعش”، والإرهاب، والحروب الأهلية، وما أنجبت من هجرة ومهاجرين، وبما أسهمت في صعود الشعبوية والقوميات الغربية.

وأخيراً، صعود ترامب، أي “دايستوبيا” مجتمع الفرجة في أكثر تجلياته كارثية. وما كان في نطاق إرادتنا ينحصر في فشل حرب الانتفاضة الثانية (التي عززت مكان ومكانة اليمين الإسرائيلي)، وانقلاب “حماس”، واستيلائها على غزة (الذي قوّض الحركة الوطنية).

هذه التحوّلات مجتمعة، ومتضافرة، أنجبت عالم اليوم، في الإقليم، وخارجه، ما أوصلنا إلى اللحظة الراهنة. لذا، ينبغي إخراج الغرائز، والمناكفات، والميول التقليدية منالتحليل السياسيفالبحث عن كباش فداء، ولومالقيادة، والرئيس، وأوسلو، والسلطة، لا يفيد، ولا يُشبع غير غرائز سياسية، وأيديولوجية جامحة، ناهيك عن إسهامه في إضعاف كل هؤلاء، بينما تقتضي الحاجة، أو غريزة البقاء حماية، وتعزيز، الهياكل الشرعية للنظام السياسي الفلسطيني وممثليه، بصرف النظر عمّا تراكم لدينا من تحفّظات، لكي لا نصب الماء في طاحونة “حماس” وبقية المتربصين.

ومع كل ما تقدّم في الذهن، يتمثل ما يستحق من حضور في كل تحليل سياسي مُحتمل في طرح أسئلة من نوعما معنىصفقة القرن، وهل تمثل تصفية للقضية الفلسطينية، وماذا نفعل، وبأي ميزان نقيس الخسائر والأرباح.

ولنحتفظ، هنا، في الذهن بأمور من نوع: أنالصفقةستُنجب عمّا قليل المفردات، والدلالات، والمشاغل، والهموم، التي يُصاغ منها الخطاب العام. وهذا مفهوم ومعلوم. وقد سبق لتحوّلات كأوسلو، والانتفاضة الثانية، واستيلاء “حماس” على قطاع غزة، المُسمى زوراً بـالانقسام، أن أنجبت مفردات جديدة، وأعادت هندسة الخطاب العام.

وما يستدعي التذكير، في هذا الصدد، أن نسيان وتناسي ما سبق هذا التحوّل أو ذاك لا يُسهم في مراكمة واستثمار العبر والخبرات السياسية، بل يُفقرها، إلى حد تبدو معه السياسة، بعد هذا التحوّل أو ذاك، وكأنها تبدأ من نقطة الصفر

على أي حال، وبقدر ما أرى، فإنالصفقةلن تكون أكثر من شرعنة لنظام “الأبارتهايد”، القائم حالياً، والممتد على مدار قرابة ربع قرن من الزمن. وهذه الشرعنة أميركية، أي لا تحظى بموافقة دولية، سواء من جانب الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، أو روسيا والصين، إضافة إلى جامعة الدول العربية، والمواقفالمُعلنةلأعضائها.

لذا، فإن أوّل ما يتبادر إلى الذهن في معرض الرد على سؤال: ماذا نفعل؟ أن الفعالية الأهم هي دبلوماسية نشطة للتفاعل مع المذكورين من خلال حملات، واتصالات، ومفاوضات، وبلورة مواقف وتفاهمات سياسية مشتركة.

الغرض من هذا كلهتكريس حقيقة أن هذه شرعنة أميركية أحادية الجانب تنتمي إلى شريعة الغاب، وتنتهك القانون الدولي، ولا تحظى بموافقة دولية، وأن فيها ما يهدد الأمن والسلم الدوليين، لا في الإقليم وحسب، ولكن في كل مكان آخر من العالم، أيضاً، لأن فيها ما يقوّض ما استقر من مؤسسات وقوانين، ومعاهدات، وتقاليد على صعيد العالم لحل النزاعات.

ومن حسن الحظ أن كل المرافعات المُحتملة للرد على ما سبق معروفة، ومتداولة، ولكنها معروفة، ومتداولة، في حقلنا السياسي، وفي المخيال الشعبي العام، بطريقة سيئة تماماً. ستجد مَنْ يقولوبماذا أفادنا العالم، وهل يمكن الرهان على أحد من المذكورين، وبما أنالدنيا مصالحفلا مصلحة لأحد من المذكورين في الوقوف إلى جانبنا، باستثناء البلاغة والكلام الفارغ. وعلاوة على هذا كله ستجد من يتكلّم عن ضرورةترتيببيتنا الداخلي، وإنهاءالانقسام“.

وهذا ما سنعالجه في مقالة لاحقة، في سياق الكلام عمّا نفعل، وبعد الكلام عنتصفية قضيةلا أعتقد أنها قابلة للتصفية.

khaderhas1@hotmail.com

*كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

صفقة القرن: تقدير موقف (1-2)..!!

by حسن خضر time to read: <1 min
0