شيا تردّ “لسنا بهذا الرُخص”!: باسيل رئيساً بعد رفع عقوبات أميركا عنه “قريبا”!

0

من حق “أيٍّ كان” أن يحلم! خصوصاً “الأيٍّ كان” جبران باسيل! يحلم باسيل بأن يجمع المجدَ من طرفيه: رضا أميركا، ورضا “معلَّمه” حسن نصرالله الذي وعده.. بقصر بعبدا؟ هل قدّم جبران باسيل نفسه كـ”ضمانة” لاتفاق الترسيم البحري؟ نحن مع إتفاق الترسيم، ولكن باسيل لا يفهم أن “الإحتلال الإيراني” إلى زوال.. في لبنان، وفي بغداد،وحتى في.. طهران! العملاء لا يتعلّمون!

*

 

من مايا جبيلي

(رويترز) – قال سياسي لبناني رفيع المستوى، تفرض عليه الولايات المتحدة عقوبات، يوم الخميس إنه لعب دورا خلف الكواليس في المحادثات التي توسطت فيها واشنطن لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل من خلال التواصل مع حزب الله.

 

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على جبران باسيل، النائب البرلماني المسيحي والوزير السابق، في 2020 بتهمة الفساد وتقديم الدعم المادي لحزب الله، لكنه نفى هذه الاتهامات.وقال في مقابلة حصرية مع رويترز يوم الخميس إنه شارك شخصيا في مفاوضات بوساطة أمريكية لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل رغم العقوبات المفروضة عليه.وقال من مكتبه في ضواحي بيروت “من الطبيعي أن يكون لي دور. الجميع يعرف ذلك – إنها مسؤوليتي وواجبي… يمكنني التواصل سياسيا بالأحزاب في الداخل والخارج… ومن الواضح أننا نجحنا”.ويمثل اتفاق ترسيم الحدود البحرية، الذي وصفته الأطراف الثلاثة بأنه إنجاز تاريخي، ابتعادا دبلوماسيا عن حرب وعداء على مدى عقود بالإضافة إلى أنه سيفتح الباب أمام التنقيب البحري عن الطاقة.وامتنع باسيل عن تحديد طبيعة الدور الذي لعبه، لكنه قال إنه على اتصال بحزب الله، الجماعة المسلحة القوية المدعومة من إيران وعدو إسرائيل اللدود.وتابع “كنت على اتصال مباشر ومستمر بالعديد من الأشخاص، حزب الله، وآخرين غير حزب الله”، واصفا دور الحركة المسلحة المدعومة من إيران بأنه “إيجابي”.ولم ترد الحكومة الأمريكية أو حزب الله على طلبات للتعليق.والتيار الوطني الحر، بقيادة باسيل، أكبر حليف مسيحي لحزب الله، وأرجع الفضل للجماعة المسلحة في النفوذ الذي حظي به لبنان خلال عملية التفاوض.وذكر أن اشتراكه في ملف المفاوضات لم يكن محاولة منه لرفع اسمه من القائمة السوداء الأمريكية.

وقال “لا علاقة لهذا بالعقوبات. لا على الإطلاق. ستُرفع العقوبات لأنها ظالمة”.

وأضاف باسيل أنه يستأنف بالفعل في الولايات المتحدة على العقوبات من خلال التواصل مع وزارة الخزانة والمطالبة بتفاصيل ملفه لدى الحكومة الأمريكية بموجب قانون حرية المعلومات.

وقالت السفيرة الأمريكية لدى لبنان دوروثي شيا في وقت سابق لرويترز إن باسيل لم يطلب رفع العقوبات مقابل مبادرات سياسية من بينها المساعدة في ضمان التوصل إلى اتفاق لترسيم الحدود البحرية.

وتابعت “(رفع) العقوبات لا يتم هكذا. لسنا بهذا الرخص”.

وباسيل، وهو مسيحي ماروني، واحد من أكثر الساسة نفوذا في لبنان ورئيس التيار الوطني الحر، الذي أسسه الرئيس المنتهية ولايته ميشال عون.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x