خامنئي “المحتجون حقيرون”.. مراقب لـ”شفاف”: “المرشد” خائف

0

(الصورة: لوحة ضد قتل قوات خامنئي للمحتجين، على أحد جسور المشاة في مدينة “مهاباد”)

أكد مراقب للأحداث الداخلية في إيران أن حديث مرشد الثورة علي خامنئي الجمعة حول احتجاجات الشعب الإيراني ضد نظامه والتي دخلت شهرها الثالث، يعكس قلقه الواسع بعد وصول الأوضاع إلى مرحلة باتت تشير إلى رتم احتجاجي تصاعدي.

في مدينة “خُمين”، أحرق المتظاهرون منزل أجداد آية الله خميني، الذي أصبح “متحفاً”! بالعامية يُقال “يلعَن سلّافه”!

 

وقال المراقب الإيراني الذي رفض الإفصاح عن اسمه لـ”شفاف” إن خامنئي ظهر إلى العلن متحدثا إلى جمهوره حول الأحداث الداخلية أكثر من ثلاث مرات خلال أقل من عشرة أيام بعدما كان مختفيا عن الظهور لفترة طويلة.

وأكد أن ذلك يدل، إلى جانب أدلة أخرى، على أن المرشد يحس بخطورة الوضع على الأرض بسبب تطور الاحتجاجات والتي باتت تمثل تهديدا وجوديا للجمهورية الإسلامية ولمسؤوليها وعلى رأسهم شخص خامنئي. مضيفا أنه كلما تصاعدت وتيرة الاحتجاجات، فإن ذلك سيكون سببا لظهورٍ أكثر لخامنئي ولوصف الاحتجاجات بأنها “فاشلة”.

هكذا تتعامل قوى الأمن الإيرانية مع هذه الفتاة “الحقيرة” التي خلعت “الحجاب”! على طريق مطار بيروت الدولي علّق الحزب الإيراني يافطة ضخمة عليها عبارة “حجابك أغلى من دمي”!

وكان المرشد الإيراني قال في لقاء الجمعة مع أهالي مدينة أصفهان:  “إن الذين يديرون أعمال الشغب في البلاد بدأوا بافتعال الشر بعد عجزهم عن إشراك الشعب في أعمالهم”.

وأضاف: “ملف الشر سیغلق من دون شك”. وقال: “الأحداث ستطوى والمتظاهرون وداعموهم أحقر من أن يضرّوا النظام الإسلامي”.

واعتبر خامنئي أن “مشكلة الاستكبار (دول الغرب) مع الجمهورية الإسلامية هي أن تطور إيران وازدهارها وتألقها سيقضي على منطق الليبرالية الغربية في العالم”. 

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x