تقدير موقف، وشيء آخر..!!

0

أحاولُ، ما استطعت، عدم الكتابة عن “حماس”، وما يجري في غزة ولها، ليس لأنني لا أجد ما يُقال، بل لأن ما ينبغي أن يُقال قيل منذ زمن بعيد، ولأن في تكراره ما يوحي بالعبث. فالحديث عن طرفي الانقسام، مثلاً، ينطوي على هندسة بلاغية للواقع مجافية للحقيقة. فلا وجود لطرفين في معادلة وهمية ومتوّهمة كهذه، حماس هي التي قَصَمتْ وقَسَّمتْ. والمصالحة، أيضاً، كلمة لا تقل عن الانقسام تضليلاً، لأنها تعفي الانقلابيين من المسؤولية.

ولأن الواقع شيء ولغة التعبير عنه شيء آخر، فلن تتحقق المصالحة، ولن ينتهي الانقسام. وإن لم تكن هذه هي الحقيقة السافرة، والساخرة، فبماذا نفسّر استعصاء الأمرين على مدار 12 عاماً، مع كل ما في أيامها ولياليها من وساطات، وخطابات، ومفاوضات، ومسيرات؟ ولا تنس، طبعاً، بيانات الفصائل التي توحّدت، أخيراً، لتحقيق المصالحة وقصم ظهر الانقسام.

على أي حال، قيل ما يشبه هذا الكلام، وغيره، منذ سنوات أصبحت طويلة الآن. لذا، لا بأس من تقدير للموقف من وقت إلى آخر، استناداً إلى منطلقات في التحليل تتسم بالثبات، حتى الآن على الأقل، ومنها:

أن “حماس” لن تتخلى عن حكم غزة، وأن التصعيد والتبريد مع الإسرائيليين، كما المفاوضات مع السلطة الفلسطينية، في خدمة هذا الهدف، وأن البقاء مشروط بتذليل إكراهات الجغرافيا السياسية المتجسّدة في سيطرة مصر وإسرائيل على المنافذ البرية والبحرية والجوية، وأن عامل الوقت، عندما يتم الإفلات من لعنة الجغرافيا، وضمان حرية انتقال البضائع والأموال والأفراد، وفي انتظار أن يحدث ذلك، كفيل بانتزاع الاعترافين الإقليمي والدولي بحكم الأمر الواقع، وأن معاناة المواطنين في غزة بقدر ما تمثل عبئاً فهي ورقة ضغط سياسية وأخلاقية رابحة، أيضاً، وأن كل ما تقدّم يُسهم في انتزاع الحق في قيادة الفلسطينيين وتمثيلهم.

لكل من هذه المنطلقات ترجمات سياسية، وتجليات تكتيكية، وبطانة أيديولوجية، وهندسة لغوية وبلاغية، ولكنها تعمل متضافرة ومتضامنة بوصفها خارطة للطريق، وإن تبدّلت مواقعها وبلاغتها على سلم الأولويات من وقت إلى آخر.

فهي جزء من واقع حي ومتحرّك، تحاول التأقلم معه، وتتأثر به، وتسعى للتأثير عليه. وإذا كان ثمة ما يبرر القول إن غريزة البقاء هي المُرشد الأعلى، دائماً، إلا أن وعيها، والعثور على مقوّماتها، وتمييز ملامحها، وبلورة تكتيكات وسياسات تعمل في خدمتها، لم يتم دفعة واحدة، ولا بناء على خطة مُسبقة، بل هو ما نجم عن تراكم حسابات تدخل في باب الخطأ والصواب، سبقت الانقلاب وأعقبته، من وعي في السياسة العملية وبها.

ويمكن، مع هذا كله في الذهن، تقدير الموقف على النحو التالي:

ما يجري من تصعيد وتبريد على الحد الفاصل بين غزة وإسرائيل وثيق الصلة بالانتخابات الإسرائيلية، وطريقة نتانياهو في حساب واستثمار ما لديه من أوراق رابحة في صراعه من أجل الفوز والبقاء في معركة هي الأهم في كل تاريخه السياسي. وبقدر ما يتعلّق الأمر بغزة، ولنضع حساباته بعيدة المدى جانباً، فإنه يستثمر الآن وهنا في أمرين محددين هما: تهدئة الوضع على الحد، واستعادة أسرى إسرائيليين لدى “حماس”.

وهذا، في الواقع، جانب من مبررات السماح بدخول الأموال القطرية في حقائب (فاخرة والحق يُقال) فهي جزء من عملية التهدئة والتفاوض استناداً إلى مبدأ العصا والجزرة. القطريون، وهم موضع ثقة “حماس”، وحليفها الرئيس، وكاتم أسرارها، وسيط وشريك في مفاوضات سريّة لتحقيق هذا الغرض. وعندما رفضت  حماس استلام الأموال القطرية بدعوى تعنّت الشروط الإسرائيلية، كان هذا تلبية لطلب من القطريين على الأرجح، ولأسباب تتعلّق بالشروط المطروحة على طاولة المفاوضات السرية، لا تلك المُعلنة.

الجائزة التي يطمح نتانياهو في الحصول عليها هي استعادة الأسرى قبل الانتخابات. والجائزة التي تطمح “حماس” في الحصول عليها هي تذليل عقبة المنفذ الآمن إلى العالم الخارجي. وقد تردد كلام كثير في الآونة الأخيرة عن رصيف بحري في قبرص. المهم، أن “حماس” التي تعرف دوافع نتانياهو تعرف، أيضاً، أنها تستطيع الرهان على، والاستثمار في، دوافع كهذه للحصول على صفقة رابحة. وعلى خلفية كهذه يمكن التفكير في الدلالة السياسية لـمسيرات العودة، والقانون الحاكم لهبوطها وصعودها في الأشهر الأخيرة على نحو خاص. فهي، أيضاً، جزء من المفاوضات، وممارسة الضغط، واللعب بأوراق القوّة.

وتبقى، في هذا السياق، مسألة أخيرة: هل تم تصعيد التفاوض على التهدئة والأسرى وتبادل الجوائز، وجرى ربط المفاوضات بصفقة القرن الترامبية؟ بالمنطق، كل شيء جائز، وبين الفلسطينيين من يتكلّم، هذه الأيام، عن احتمال تورّط “حماس”. ومع ذلك، وبقدر ما أرى، من السابق لأوانه الوصول إلى استنتاجات سريعة في هذا الشأن، ولن يمر وقت طويل، على الأرجح، قبل اتضاح ما يقطع الشك باليقين.

كل ما في الأمر أن التصعيد والتبريد جزء من المفاوضات، وأن بلاغة مسيرات العودة في لغة الخطاب السائد شيء ودلالتها السياسية شيء آخر، أما القرابين، وعذابات قرابة مليونين من بني البشر، وعلاقة المفاوضات بالمصلحة العليا للفلسطينيين، شعباً وقضية، فهذا، أيضاً، شيء آخر. أسوأ ما يمكن أن يصيب شعباً في الكون أن تتحوّل أشياء كثيرة في حياته إلى شيء آخر.

khaderhas1@hotmail.com

  • كاتب فلسطيني
Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

تقدير موقف، وشيء آخر..!!

by حسن خضر time to read: <1 min
0