تقاطع الأهداف الترامبية- الخامنيئية على الساحة اللبنانية

0

الاعتراف الدولي بتقسيم فلسطين الى دولتين احداهما إسرائيل، لن ينسحب على الهرطقة الترومبية في ما يخص الجولان. والكلام عن المحاصرة التدريجية لإيران بدوره لا أفق له الا خراب المنطقة ومن ضمنها لبنان.

فالاعلان الظاهري لعمل الإدارة الأميركية الحالية على السعي الجدي لتحجيم نفوذ إيران في المنطقة، هو سبب تنامي هذا النفوذ، ولا سيما عبر استجرار المزيد من الجبهات الساخنة المفتوحة وبذريعة صلبة لمواجهة المد الصهيوني المنتهك الحقوق الدولية والإنسانية.

رأس الحربة في التسخين المرتقب سيكون “حزب الله”، ولبنان سيدفع الثمن الأكبر، بالإضافة الى أزماته الحالية، سيواجه أزمات أكبر تجعل الوجود العسكري الفلسطيني في لبنان ومن بعده الوصاية السورية ذكرى عذبة قياساً بالآتي من التطورات والأحداث التي ستحول دون أي قيامة مرجوة لهذا البلد.

هذه التطورات التي يكفي الإعلان عنها، حتى لو لم تنفَّذ، ستجعل مسألة النأي بالنفس مهزلة أكثر مما هي الآن. ونحن في انتظار مشهد سياسي من نوع جديد، وإن استلهم قديمه في الكثير من أدوات الطرح.

فالبعض سيضع، بتركيز وتضخيم، قضية اللاجئين السوريين في أولوية القضايا، ويغض النظر عن أي قضية أخرى تدمر البلد، والبعض الآخر سيضع الوضع الاقتصادي أولوية وقد يربطه باللجوء السوري.

وسيتناسى الهيمنة الإيرانية التي لا تشبع وتسعى الى المزيد على القرار اللبناني، والبعض الثالث سيمعن في الممانعة والمقاومة وسيضخم الخطر الإسرائيلي والاطماع الإسرائيلية ومفاعيل لعنة الشيطان الأكبر الأميركي.

ذلك كله على حساب لبنان واللبنانيين. وهات مزيدا من الانقسام والحدة ورفض الآخر مهما بدت المساكنة بالاكراه مستمرة ومتماسكة.

وأي حديث عن الشرعية والدولية والشرعية العربية سيصبح دليل عمالة لمصلحة السياسة الأميركية في الشرق الأوسط على حساب الفلسطينيين والسوريين، وربما مع تمدد إسرائيلي نحونا على حساب اللبنانيين. وربما لأن بيروت ستتحول الى منصة للهجوم الإعلامي على إسرائيل، سواءً أكان صادراً عن القيادات الإيرانية او عن قيادات حركة الجهاد الإسلامي.

بيروت اكتفت في العلن على الأقل، خلال لقاء وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو المسؤولين اللبنانيين، بالتركيز على ان “حزب الله” هو حزب لبناني وله قاعدته الشعبية، وان العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة عليه ستؤذي الشعب اللبناني برمته. وإذا كنا لا نعرف يقيناً ماذا تم تداوله في السرّ، في شأن الغاز ومصلحة إسرائيل في الآبار التي تستوجب ترسيم حدود مياهنا الإقليمية، لكننا نعرف ان أحداً ممن التقاهم بومبيو لم يتطرق الى السلوكيات الترامبية الفاقعة لفظاً ومضموناً سواء بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل او بالجولان أرضاً إسرائيلية.

فمن يريد ان يواجه الاميركيين عندما يعلنون ان الحزب الإلهي سرق اللبنانيين، عليه ان يقول لهم علناً وصراحة ان السياسات الأميركية هي التي تسهل للحزب، ولإيران من خلفه، إحكام السيطرة على القرار اللبناني. واي مواجهة تطلبها الإدارة الأميركية منا لترضى علينا في الوقت الراهن وفي ضوء المعطيات الحالية، لن تؤدي الاّ الى اشتعال جبهات داخلية لبنانية محسومة نتائجها لمصلحة الحزب ورأس محور الممانعة الذي يديره.

ومن يريد ان يتخلص من الهيمنة الإيرانية على لبنان، بهدف انقاذ السيادة والسياسة والاقتصاد، عليه ان يبحث عن وسيلة أخرى غير استرضاء الإدارة الأميركية التي لا تهتم الا بتفريخ المزيد من الخراب والدمار لتبيع المزيد من الأسلحة كي تتقاتل دول المنطقة وطوائفها ومذاهبها في ما بينها، فتضعف أكثر فأكثر، وتربح إسرائيل.

بالتأكيد لم يسمع بومبيو في لبنان ما كان يجب ان يسمعه، لا من جانب المستسلمين والمستفيدين من مصادرة إيران وأذرعها قرار البلد، ولا من جانب الندّابين والمتباكين على هذه المصادرة والباحثين عن السيادة عبر البوّابة الأميركية.

لا هذا ولا ذاك فيهما الترياق. كما ان أي إلهاء بالملفات الداخلية على أهميتها وبالكشف الاستنسابي للفساد في هذا المرفق او ذاك، لن يتجاوز دور الستارة في أحسن أحواله.

المنطقة تغلي. والاهداف الترامبية- الخامنيئية تتقاطع في كثير من المفاصل. ووحدة اللبنانيين ووعيهم على رغم أنف الاصطفافات المذهبية وسياسة الصفقات والتسويات القسرية، وحدها السبيل الى الحد الأدنى من القدرة على تجنب العواصف المرتقبة.

وإلا… الله يستر.

sanaa.aljack@gmail.com

  • المصدر: “النهار”
Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

تقاطع الأهداف الترامبية- الخامنيئية على الساحة اللبنانية

by سناء الجاك time to read: <1 min
0