تأملات في عالم مُتغيّر (7)

0

نوجّه أنظارنا، اليوم، في اتجاه إسرائيل، التي برر آباء المشروع الصهيوني ضرورة وجودها، كدولة، بدور القلعة المتقدّمة لحماية الحضارة الغربية منالبربريةالآسيوية. وربما لن نعثر، في الوقت الحاضر، على مفارقة لاذعة، وموحية، أكثر كفاءة من دلالة هذا الدور. فالحاضر لا يُفسَّر بالماضي، بل يُفسَّر الماضي بالحاضر، الذي هو مفتاحه، وسرّه.

ولا ينبغي لعاقل تجاهل ما ينطوي عليه تعبيركالبربرية، في هذا السياق، من عنصرية، ولا يحق له غض النظر عن حقيقة أنالبربريةالآسيوية هي ما كان يستحق الحماية من عدوانية، ولصوصية،الحضارةالغربية في زمن التوسّع الكولونيالي، أي في الفترة نفسها التي صاغ فيها آباء المشروع، وسوَّقوا، مسوّغاته الأيديولوجية. وما تجدر ملاحظته أن تعبيرالآسيويةفي خطاب الكولونيالية الغربية، بالمعنى الكبير والشائع في القرن التاسع عشر، يشمل الهند والصين، بين آخرين، ولا يقتصر على المشرق العربي.

ومع ذلك، بدت فكرة القلعة المتقدّمة، في زمن الحرب الباردة، وكأنها نبوءة حققت نفسها. ومن المؤكد أن البضاعة الأيديولوجية للمشروع، بما فيه من حمولة وثيقة الصلة بتاريخالمسألة اليهودية، وكارثة الهولوكوست، وجدت رواجاً هائلاً في غرب ينهض من تحت أنقاض الحرب العالمية الثانية، ويسعى للتكفير عن ذنوب كثيرة.

وما أسهم في الرواج أن الديمقراطيات الغربية لم تبحث، في الشرق الأوسط، عن حلفاء يشاركونها ما تعتنق، أو تدعي، من قيم، بل عن حلفاء يشاركونها العداءللشيوعية، وتصادفأن بعض هؤلاء كانوا هم الأكثربربريةعلى رأس كيانات أقرب إلى بقايا أركيولوجية من القرون الوسطى منها إلى نموذج الدولة الحديثة.

وقد أسهم كل ما تقدّم في تمكين الإسرائيليين من بلورة، وتسويق، مرافعات أيديولوجية قامت بدور المدفعية الثقيلة، في حرب الروايات، لتفريغ مركزية المسألة الفلسطينية من مضامينها القومية، والجيوـ سياسية في العالم العربي. وأهم مرافعتين، في هذا الشأن، أن إسرائيل هي الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط، وأن عداء الدول العربية لإسرائيل مصدره الدكتاتورية، ومحاولة الطغاة إلهاء شعوبهم بمعارك خارجية، ناهيك عن حرمانها من أبسط الحقوق. ثمة مرافعات إضافية من نوع أن الدول العربية هي التي خلقت مشكلة اللاجئين، وهناك مرافعات قديمة ـ جديدة من نوع أن عداء العرب لإسرائيل مصدره العداء للسامية.

تستحق كل مرافعة معالجة مُستقلة. ويكفي، هنا، تأمّل مرافعة أن العداء لإسرائيل مصدره الدكتاتورية، وحكم الطغاة. وبالعودة إلى ما افتتحنا به هذه المقالة عن حاضر هو مفتاح الماضي وسرّه، لا يصعب اكتشاف أن هذا التأويل الأيديولوجي، الذي ساد على مدار عقود، لمركزية المسألة الفلسطينية، في العالم العربي، يتهاوى، الآن، في كوميديا سوداء تُذكِّر الباحثين عن المفارقات اللاذعة بما يسم التاريخ من مكر، وميل إلى السخرية. فالعرب الراكضون في اتجاه إسرائيل، هذه الأيام، ليسوا طغاة وأبعد ما يكون عن الديمقراطية وحسب، بل وربما آخر ممثليالبربريةالآسيوية، أيضاً.

بمعنى آخر، هوية نظام الحكم لا تحظى بأولوية تفوق أهمية دور الرابطة القومية، وحركة التحرر القومي المعادية للكولونيالية، بعد الحرب العالمية الأولى، وإكراهات الجغرافيا السياسية، في تقرير مركزية المسألة الفلسطينية. والواقع، خلافاً، للمرافعة الإسرائيلية، أن الدكتاتوريات التي حاولت احتكار المركزية، والمسألة، ألحقت الضرر بهذه وتلك.

لذلك، وعلى سبيل التمثيل لا الحصر، استنجد بعض الحمقى، من المحسوبين على المعارضة السورية، بالإسرائيليين بعد اندلاع الثورة على نظام آل الأسد. ولذلك، أيضاً، لم يجد البرهان السوداني غير نتنياهو لتمكين الجيش وحلفائه من إعادة إنتاج نظام البشير.

وعلى خلفية كهذه، وبقدر ما أرى، فإن التداعيات السلبية للدكتاتورية، وأنظمة الطغاة، لا تقل، ولم تقل، ضرراً عن التداعيات الكارثية للقومية الدينية على مركزية المسألة الفلسطينية. ولا يبدو من قبيل المجازفة القول إن المركزية لن تتجلى بطريقة صحيحة إلا في ظل أنظمة ديمقراطية يملك مواطنوها الحق في التأثير على السياسة الخارجية عن طريق صناديق الاقتراع، وصناعة الرأي العام، وتحت قبّة البرلمان.

وتبقى، في هذا الصدد، نقطة بالغة الأهمية. وأعني بذلك أن وعد القلعة المتقدمة، وقد أصبحت حامياً لمَنْ نشأت لتحميالحضارة الغربيةمن شرورهم، يتمثل، (وطالما نحن في زمن الكورونا، أي ما زلنا مشدودين إلى الحاضر) في تكريس كل ما يتجلى من سلبيات نظام عالمي كشف الوباء، في أربعة أركان الأرض، أقنعته الكاذبة.

أعني نظام الليبرالية الجديدة، الذي توحّش، وأصبح مصدر تهديد لكوكب الأرض وقاطنيه، ما عدا فئة قليلة تملّكها وهمالفرقة الناجية“. وهؤلاء هم الرابحون على حساب الشعب، وفوقه، إذا استعرنا عبارة شائعة، وعنوان كتاب لتشومسكي. وبهذا المعنى، وفيه، تبدوالصفقة الترامبيةخارطة طريقللفرقة الناجية“.

ولا يستدعي الأمر مهارات خاصة في التحليل للقول: إننا نعيش، ونشهد، الآن وهنا، لحظة تاريخية يتضافر فيها تهاوي المرافعة عن الدكتاتورية كمصدر للمركزية، مع تبدّل الدور الوظيفي الأصلي لإسرائيل من حامية منالبربريةإلى حامية لها، وأن هذا يحدث في ظل، وكجزء مِنْ، نظام عالمي مأزوم ومتوحّش. ولا مجازفة في القول إن في هذه اللحظة التاريخية، وما يتفاعل فيها من مكوّنات، وما سينجم عن هذا كله من ردود أفعال مُحتملة في العالم العربي، ما يعيد في وقت، قد يطول أو يقصر، صياغة مركزية المسألة الفلسطينية، والعلاقة العضوية بين كفاح العرب وكفاح الفلسطينيين، بطريقة جديدة، وما يُعيد إليها الاعتبار. ولنا في ثلاثاء مُقبل عودة

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

تأملات في عالم مُتغيّر (7)

by حسن خضر time to read: <1 min
0