!بطاقة “سجاد” بدون “لكنة” إيرانية: احتجاجات طهران تعمّق أزمة “حزبول”

0

وكان حزب الله قد خصص بطاقة “سجاد” لعائلات عناصره وذويهم حصراً. ووزعها عليهم عام 2021 كجزء من مخصصات اجتماعية يوفرها الحزب للبيئة التي يتمتع فيها بنفوذ سياسي، تسمح لحامليها بشراء مواد غذائية بأسعار أقل من 60 في المائة تقريباً عما هو معروض في السوق اللبنانية.

وقد وزع الحزب عشرات آلاف البطاقات التي يستعملها حاملوها في المحلات الموجودة بمناطق الحزب كالضاحية والجنوب وبعض مناطق البقاع، ومعظم منتجاتها إيرانية.

وبعد ما يقارب العامين على تجربة حزب الله وبحسب مواقع إعلامية لبنانية، أكدت مصادر مطلعة على هذا الملف أن هذه البطاقات وصلت إلى حائط مسدود.

وبعد وصول مشروع “سجاد” إلى 11 فرعاً في كل لبنان، يتعذر على حزب الله اليوم، استجلاب المواد الغذائية والزيوت والشاي من إيران، بسبب الاحتجاجات المستمرة والأزمة الاقتصادية الأخيرة وحاجة طهران إلى العملة الصعبة.

وتكشف المصادر أن حزب الله بدأ يحول مشروع “سجاد” من البضائع الإيرانية، بشكل تدريجي إلى البضائع اللبنانية والتركية والهندية، أي إن مشروعه أصبح “سجاد اللبناني” وليس “سجاد الإيراني”، بحسب مواقع إخبارية لبنانية.

وفي السياق، أكد متابعون لقناة “إيران إنترناشيونال” أن انعكاسات الاحتجاجات الإيرانية بدأت تظهر في لبنان. وأن تدهور وضع السلطة في إيران الداعمة الأولى لحزب الله ماديا ومعنويا، سيفقد الحزب القدرة على الوقوف على قدميه، لأن حزب الله يعاني أصلًا من أوضاع غير مستقرة في الداخل اللبناني وتتعالى الأصوات الشيعية الجائعة في الفترة الأخيرة.

وتعمق الأوضاع المتوترة في إيران، مأزق حزب الله الذي يستمد الجزء الأكبر من نفوذه من كونه يعمل كرأس حربة إقليمية للحرس الثوري الإيراني في المنطقة.

إيران إنترناشينال

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x