بالفيديو من البرلمان، فارس سعيد: “لبنانكم، ولبناني”!

0

من يضع “فيتو” على “رجالات الإستقلال” في لبنان، والدكتور فارس سعيد أبرزهم، نحن ضدّه!

نحن مع الدكتور فارس سعيد لأننا نصدّق، ونثق، بأنه يمثّل اللبنان الذي تحدّث بإسمه (وبإسمنا) في مجلس النواب اللبناني.

وبالنسبة لنا، فـ”القضية” هي مبادئ السيادة الوطنية، والحرية، وحقوق الإنسان، والعلمانية، والديمقراطية، والمساواة بين المرأة والرجل، وغيرها من المبادئ والقيم التي تبنّتها المجتمعات الحديثة. وهي ما يطمح د. فارس سعيد لتمثيله.

ولكن، أيضاً، بالنسبة لنا، فـ”الـقضية” ليست “الحزب”، حتى لو كان إسمه “حزب القوات اللبنانية”، الذي لم “يتكرّم” رئيسه و”يطلعنا” على سبب “الفيتو” الذي وضعه هو، واشترط على “حزب الكتائب” الرضوخ له، ضد الدكتور فارس سعيد!

بالمناسبة:  حينما أصبح “الحزب”.. هو “القضية” في باريخ العرب الحديث، وفي البلدان المجاورة لنا تحديداً، فإن النتيجة كانت “كوارث”، وليس “كارثة” واحدة! أليس كذلك؟

نحن مع د. فارس سعيد “الآذاري”، أي “منسّق حركة 14 آذار” ورفيق سمير فرنجية. ومع د. فارس سعيد “الشهابي” الذي يمثّل، اليوم، أفضل ما في تراث “العميد ريمون إده” الذي فضّل المنفى على الوقوف في طابور الزاحفين إلى.. دمشق الأسد!

نحن مع د. فارس سعيد لأنه لن يسلّم “مفتاح” جبيل وكسروان، ولا “مفتاح” لبنان لحزب يفاخر بانتمائه لـ”العجم”!

البعض يفضّل عليه من يمثّل “جسراً” لفتح “خطوط”، أو “تفاهمات”، مع قوى “غير سيادية”، أو مع قوى “مستسلمة”.

لهم مرشحهم، ولنا مرشّحنا!

من يضع “فيتو” على “رجالات الإستقلال” في لبنان، والدكتور فارس سعيد أبرزهم، نحن ضدّه!

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

بالفيديو من البرلمان، فارس سعيد: “لبنانكم، ولبناني”!

by الشفّاف time to read: <1 min
0