النظام السوري يبرّر التدخل الأجنبي

1

في أول خطاباته عقب الثورة السورية قال بشار الأسد أمام مجلس الشعب: إن درعا في قلب كل مواطن سوري وأهل محافظة درعا أهل الوطنية الصادقة وأهل النخوة والشهامة والكرامة. وهو كلام ردّدته أيضاً السيدة بثينة شعبان تأكيداً على محبة النظام ومحبتها لأهل درعا. أما التأكيد على صدقية هذا الكلام وحقيقته فقد كان بدخول دبابات النظام وقواته الأمنية وحرسه الجمهوري الطائفي وشبيحته أيضاً، وفعلهم الأفاعيل في أهل الوطنية والنخوة والكرامة، فدمروا بيوتهم وقتلوا أطفالهم ونساءهم، وشردوا أهلهم، وكانت ضحاياهم بالمئات، ومعتقلوهم بالآلاف، ولعل مافعلوه من قتل المعتقل الطفل حمزة علي الخطيب ابن الثالثة عشرة ربيعاً بسبب مشاركته بالتظاهرات وقطع (بتاعه) زيادة في التوحش والتخويف، كان نموذجاً لما فعلته عصابات مافيوية وشبّيحة حاكمة بأهل درعا الذين ثاروا لحريتهم وكرامتهم. ما نريد قوله، أنه إذا كان مواطنون سورييون بكل هذه المواصفات العالية الجودة التي شهد بها الرئيس ومستشارته أيضاً، ثم نالهم بعدها كل هذا التوحش من فظائع القتل والإجرام، فكيف لو أن مواصفاتهم والعياذ بالله كانت دون أو غير ذلك، من مثل ماتوزعه مافيات النظام من وصف مندسين وسلفيين وعصابات مسلحة ومخربين ومتآمرين على مئات الألوف والملايين من المواطنين الآخرين في عموم مدن سوريا وريفها.

وعليه، فإن النظام بتركيبته الإجرامية وتوحشه لم يفرّق بين المواطنين، فالكل عنده في القمع والقتل سواء، طالما أنه يطالب بحريته وكرامته، التي استقرت عنده بعد سفك دماء آلاف المواطنين واعتقال عشرات الآلاف بأنها لن تكون إلا بإسقاط النظام.

وبمثل ما قال بشار الأسد لمواطنيه، جاء ماقاله بشار الجعفري مندوب النظام في الأمم المتحدة قبل أيام في دفاعه في وجه مندوبي دول العالم ولاسيما الكبرى منها، المنتقدين لممارسات القتل والتنكيل التي يرتكبها النظام السوري ممثلاً برئيسه، وهو يغمز من مشاعرهم ومواقفهم: إن الذين يزعمون الحرص على السوريين وأمنهم واستقرارهم لا ولن يكونوا بأحرص على سوريا من الرئيس الأسد نفسه وأرحم على شعبها منه. وعليه، فإننا نقول: يامغيث..!! إذا كان الرئيس بكل هذه الحنيّة والرقة على شعبه ومئات الدبابات تحاصر المدينة الواحدة تلو الأخرى وحتى القرى والأرياف وعشرات الآلاف من قواته وشبيحته تقتل من تقتل بالآلاف، ومازالت تعيث في سورية قتلاً وإجراماً وفساداً، فكيف والعياذ بالله لو انتزعت من قلب الرئيس الرحمة وخلا من شيء اسمه إنسانية، فماذا كان هو فاعل بالسوريين؟

إن النظام السوري يمارس فاشية من طراز خاص بتوحشه في قتل شعبه ممّن يعترف بوطنيتهم ونخوتهم وممن لايعترف، وإنها حقيقة لا يماري بها إلا مؤيدوا النظام والمنتفعون منه وحلفاؤه الذين يرون فيما يفعله تأكيداً على نهجه المقاوم والممانع، وإنما نلفت عنايتهم بأن مايفعله النظام واستمراره فيه لخمسة أشهر سوياً وهم مؤيدوه، هو دعوة سافرة للتدخل الأجنبي بصورة من الصور، يتحمل كامل مسؤوليتها، لأن المجتمع الدولي الذي يتكلمون عن ازدواجيته وتآمره، لن يقف في النهاية مكتوف الأيدي ولن يسكت عن أعمال إجرامية لا إنسانية عمت البلاد والعباد في ظل تعتيمٍ ومنعٍ لكل وسائل الإعلام الصديقة وغيرها.

1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
souri
souri
12 سنوات

النظام السوري يبرّر التدخل الأجنبي
من المعروف أن النظام السوري نظام باطني..أي أنه يبدي عكس ما يضمر وهذا ديدن طائفته على مر العصور…معروفون بالباطنيه…ونحن السوريون نفهم هذا النظام ونعرف نفاقه و أكاذيبه ولكننا لا نستطيع فعل شيء لأن النظام مدعوم من اسرائيل ومن القوى العالمية العظمى..علما أننا لم نتوقف يوما عن مقارعته ومصارعته..وقد قدمنا مئات الألوف من الشهداء والمعتقلين والمهجرين..ومازلنا….؟؟؟

Share.