السيد القائد (آقای فرمانده)!

0

الكاتب الإيراني الساخر والمثير للجدل ابراهيم نبوي وجه رسالة شديدة اللهجة إلى المرشد الإيراني علي خامنئي على وقع التظاهرات الجارية حاليا في إيران احتجاجا على قيام قوة من وحدة الآداب الخاصة بمراقبة الحجاب باحتجاز مهسا أميني (22 عاما)، حيث تم استخدام العنف ضدها ما أدى إلى مقتلها فدفع ذلك الإيرانيين إلى الاحتجاج على سلوك أفراد الوحدة والخروج في مظاهرات كبيرة شملت أكثر من 40 مدينة حتى الآن. يقول نبوي في بداية مقاله:
“أردت أن أكتب شيئًا بأدب، لكن الغضب الهائل في قلبي والملايين من الناس في هذه الأرض لا يتركون مجالًا للتفكير. ما هو الاعتبار؟ ما معنى الاعتبار لمن انتهك مبادئ الإنسان الأساسية ولا يفكر حتى في مصالحه قصيرة المدى؟”. وهنا جزء من المقال:

*

من الذي يجب أن يخبرك أن نساء هذا البلد (ايران)، اللواتي حسب إحصائياتك هن أكثر من 90٪ من عدد أفراد هذا البلد، لا يرغبن في ارتداء الملابس والعيش كما تريد وتحب؟

 

من الذي يجب أن يخبرك أنه حتى عائلات هؤلاء الجنرالات والجنود الذين كانوا يفخرون بأن يكونوا إلى جانبك ويفخرون بكونهم مسلمين، الآن يكرهون الوقوف إلى جانبك ويكرهون هذا النوع من الإسلام الذي تتبناه؟

من الذي يجب أن يخبرك أن الناس لا يريدون أن يكونوا مثلك؟ ليس لأنك إنسان مختلف عنهم، بل لأن الطريقة التي تختارها للعيش تتعارض مع حياة الإنسان.

كم يجب على الناس أن يسبّوك أنت وأبناءك وأتباعك في الشوارع وأن صرخوا حتى تسمع أذنيك بأنهم لا يريدونك؟

أنت تعتقد أن الحجاب يمثل الجمال الداخلي للمرأة، نعم أقبل بذلك! لكن الناس لا يريدون ارتداء الملابس والعيش بالطريقة التي أنت تريدها ولا أن يتمتعوا بجمال داخلي!

الناس يريدون القبح الداخلي، يريدون أن يذهبوا إلى جهنم، ما علاقتك أنت بذلك؟

أنت تعتقد أن إسلامك دين رحمة، نحن ممتنون جدًا لذلك! لكن كثيراً من الناس يرون إسلامك بأعينهم كل يوم، يرون إسلامك في الضرب الذي يُوجَّه لفتيات هذه الأرض، بالهراوات وأجهزة الصدمة الكهربائية، في الاعتقال والسجن، في أفواه أنصارك الكريهة.

جزء من مقال طويل  للكاتب الإيراني الساخر ابراهيم نبوي

سيد إبراهيم نبوي (فارسي: سید ابراهیم نبوی؛ مواليد 1958 في أستارا، إيران ) غزير الإنتاجk كاتب ساخر وكاتب يوميات وباحث. يكتب حاليًا في الموقع الإخباري Gooya و الجريدة الإلكترونية Rooz، ولديه برنامج ساخر للموقع ويبث على Amsterdam مقره راديو زمانة.

 

إقرأ أيضاً:

أغنية إيرانية متمرّدة: إذ كنتُ شارباً وعابداً للخمر ما شأنك، إن لم أتُب ما شأنك!

 

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x