السلطة تظل في “الضاحية”!: خلافات “المستشارين” في “قصرالسلطان” بـ”بعبدا”!

0

يعيش قصر بعبدا، المقر الرسمي لرئاسة الجمهورية اللبنانية أزمة استشارات ومستشارين، وسط الازمة السياسية الخانقة التي تعصف بالبلاد! أزمة تبدأ بخلاف على “الوراثة”، أي ما يسمّى باللبناني “حَصر الإرث”، بين بنات الرئيس واصهرته! وهذا، مع ارجحية للصهر الاكثر دلالا “جبران باسيل”، وزير الخارجية في الحكومة المستقيلة، وزوجته شانتال عون. هذا من جهة،  وشقيقتها، كلودين، زوجة العميد “المتقاعد باعتلال صحي” (حسب ما ورد في بيان تسريحه للتقاعد)، شامل روكز.

 

“خلافات البنات” بدأت تظهر الى العلن وسط انتقاد كل واحدة منها للاخرى، عبر شاشات التلفزة! وتتحدث مصادر مطلعة عن ان “فخامة الرجل الهرم”، لم يعد قادرا على الامساك بزمام الامور في قصر الرئاسة، وان الوزير باسيل الذي يقيم، مع عائلته، في القصر الرئاسي منذ إندلاع ثورة ١٧ تشرين الأول/أكتوبر، هو من يدير سلسلة الاتصالات المتعلقة بمسار تشكيل الحكومة على خط حارة حريك مع قيادةالحزب الالهي، وبيت الوسط، مع الرئيس المستقيل سعد الحريري.

“فخامة” إميل لحوّد ومستشاراه “بلا فخامة”.. بقرادوني والجريصاتي!

“البقرادوني” شاهداً على كل العصور!

الى الابنتين المتصارعتين، فيقصر السلطان، تدور حملة استشارات متناقضة، يحملها مقربون من الرئيس عون، في مقدمهم نائب رئيس حزب الكتائب السابق كريم بقرادوني، “عرّاب عودة الجنرال من منفاه الباريسي” مع نظام الاسد السوري والحزب الإيراني عام 2005. حيث أشارت المعلومات ان بقرادوني التقي المعنيين في قصر بعبدا، وابلغهم ضرورة السير بـ”حكومة تكنوقراط”، من غير السياسيين، ناصحا الرئيس وصهره باسيل بضرورة تقديم هذا “التنازل” اليوم قبل الغد، لأن ما يجري سيطيح بالجميع، وستكون الخسارة شاملة!

وينافسه.. الجريصاتي!

تزامنا، ينصح الوزير السابق سليم جريصاتي، محامي المتهمين باغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الاسبق الشهيد رفيق الحريري، والرجل القوي بين المستشارين في قصر السلطان، ورجل نظام الاسد الموثوق في لبنان، بالسير في ما يصطلح على تسميته بـحكومة اللون الواحد، بالشراكة معحزب اللهوالذين يدورون في فلكه من قوى درزية، على غرارالنائب طلال ارسلان، ووئام وهاب. وهذا،  على ان يتعهد التيار العوني، بتغطية الجانب المسيحي في الحكومة، في حين يتم الاستعانة بمسلمين سُنّة لتغطية غياب تيار المستقبل عن الحكومة!

تزامنا أشارت معلومات الى ان قيادةحزب اللهاستدعت الوزير جبران باسيل الى اجتماع في ضاحية بيروت الجنوبية، حيث ابلغته ان لا حكومة من دونحزب الله، وأن عليه تدبّر الامر مع الرئيس سعد الحريري، على ان يكون الحريري الرئيس المقبل للحكومة.

وفي سياق متصل أشارت معلومات الى ان الرئيس سعد الحريري أبلغ الوزير باسيل رفضه المطلق ترؤس اي حكومة تضم سياسيين من اي طرف كان.

وحين حاول باسيل ايتزاز الحريري بالقول إنه لن يكون رئيس الحكومة المقبلة ما لم يوافق على وجود سياسيين فيها، أجابه الحريري :”لست مهتماوأنا غير معني، “شكلوا الحكومة التي تريدون، لن اكون حجر عثرة في وجه اي تشكلية حكومية”!

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

السلطة تظل في “الضاحية”!: خلافات “المستشارين” في “قصرالسلطان” بـ”بعبدا”!

by خاص بالشفاف time to read: <1 min
0