“الإشتراكيون” في حالة استنفار.. وجنبلاط يرفع سقف التحدي! 

0

يعيش الجبل اللبناني هذه الايام حال من الاستنفار على وقع التصعيد الذي يمارسه اتباع النظام السوري في لبنان مدعومين من “الحزب” الإيراني!

 

فالنائب طلال  ارسلان تصعيده السياسي مطالبا بتحويل حادثة “البساتين” الى المجلس العدلي، في حين يرفض رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي”، وليد حنبلاط، هذا الامر، معتبراً الاحالة الى “المجلس العدلي” استهدافا سياسيا، له ولحزبه، وغايته الزج بالوزير اكرم شهيب في السجن بتهمة التحريض، او في اسوأ الاحوال الزج بجنبلاط نفسه بالسجن بالتهمة نفسها، في تكرار لسيناريو ما حصل في تفجير كنيسة سيدة النجاة العام 1994، الذي افضى الى اعتقال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع وحل حزب القوات وملاحقة عناصره واعتقالهم وسجنهم.

ارسلان يرفض تسليم المطلوبين من انصاره ، الذين اطلقوا النار في “البساتين” معتبرا انهم سيمثلوا امام القضاء بصفة “شهود” وليس بصفة “مدعى عليهم”، علما ان جنبلاط كان سلم ثمانية من عناصر حزبه اتهمتهم “شعبة المعلومات” بالضلوع في الاشتباك في البساتين”، الذي ادى الى مقتل مرافقين للوزير صالح الغريب، وهو من اتباع النائب ارسلان.

مصادر جنبلاط تقول ان ما يجري منذ التسوية الرئاسية يهدف الى تطويقه في الجبل ومحاصرته بقرار سوري، يتم تنفيذه بواسطة النائب طلال ارسلان ووئام وهاب، مدعومين من حزب الله ومن التيار العوني والوزير جبران باسيل.

ويستشهد جنبلاط بقانون الانتخابات الذي قلص حجم كتلة اللقاء الديمقراطي النيابية، وصولا الى تشكيل الحكومة حيث فرض ارسلان مدعوما من حزب الله، تمثيله بالوزير صالح الغريب، كما لجأ التيار العوني الى توزير غسان عطالله وهو من الجبل وتم تسليم وزارة المهجرين لعطالله وشؤون اللاجئين للغريب.

حاول جنبلاط استيعاب محاولات التطويق. فكان يلجأ الى الرئيس عون حينا والرئيس الحريري حينا آخر، الى أن اسقط في يده،.وكانت ثالثة الاسافي الزيارات والجولات السياحية التي قام به الوزير جبران باسيل في طول البلاد وعرضها، ومن ضمنها منطقة الجبل، حيث أقحم باسيل نفسه وبطريقة استفزازية، في الخلافات الدرزيةالدرزية، اولا، من خلال تضمن برنامج الزيارة غداءا في منزل الوزير الغريب بحضور شيخ العقل الارسلاني صالح الغريب. وثانيا، من خلال كلمة له في بلدة “الكحالة” حيث نسب لنفسه ولتياره التورط في احداث امنية ومجازر حصلت على جسر الكحالة بداية الحرب الاهلية، وهو الجسر الذي يرتبط بذكريات أليمة سقط خلالها العشرات من القتلى من المسلمين والدروز، مشيرا الى انه كان يدافع عن الشرعية!! علما ان باسيل كان يحبو خلال احداث تلك الحقبة، ولم يكن هناك من تيار عوني.

خطاب الكحالة اعاد فتح جروح الحرب الاهلية من دون سبب، سوى استفزاز اهالي الضحايا، فكان قرار بالاعتراض على جولة باسيل الشوفية وفي قضاء عاليه، حيث لجأ الاهلي الى قطع الطرقات رافضين وجود باسيل بينهم.

وعندما قرر باسيل العزوف عن اكمال جولته استشعر الوزير صالح الغريب بخسارة سياسية وقرر فتح الطرقات بالقوة، مستندا الى فائض القوة الإيرانية من الحزب الإيراني، واطلق عناصره النار على المعتصمين على الطريق في بلدة “البساتين” وحصل تبادل لاطلاق النار فقتل اثنان من مرافقيه واصيب متظاهر.

ارسلان وباسيل اعتبرا كل من جهته ان ما حصل هو كمين لاغتيال الغريب وباسيل، ثم تراجع الخطاب العوني عن محاولة الاغتيال لباسيل، وابقى الاتهام على محاولة الاغتيال للوزير الغريب. وبناءً عليه، تم دفع طلال ارسلان الى المطالبة بتحويل الحادثة الى المجلس العدلي، كونها تهدد السلم الاهلي وامن الدولة من خلال كمين نصب لوزير، في استباق للتحقيقات القضائية، وفي استغباء تام لعقول اللبنانيين! فلو اراد انصار جنبلاط تنفيذ كمين للغريب لما كان نجا منه، ولما كان عناصر الكمين المزعومين يقفون بوجوههم السافرة على الطرقات بحيث يتم التعرف اليهم فردا فردا في زمن الهواتف الذكية……

مظلة أمان روسية لجنبلاط!

جنبلاط يحظى بمظلة امان روسية ترجمها مؤخرا بوغدانوف مساعد وزير الخارجية الروسية بعد لقائه مبعوث جنبلاط حليم بو فخرالدين، حيث يتم التحضير لزيارة لجنبلاط الى موسكو يلتقي خلالها كبار المسؤولين الروس، وربما يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. خصوصا ان جنبلاط دخل الملعب السوري من بوابة السويداء، شريكا لحزب الله ولرئيس النظام السوري بشار الاسد، من دون ان يتورط بالدماء السورية، فضمن دروز السويداء عبر الجانب الروسي، واوعز اليهم للالتحاق بالخدمة العسكرية بالجيش السوري في الفرقة الخامسة التي يشرف على تدريبها وقيادتها ضباط روس على ان تكون خدمتهم في السويداء.

معلومات تشير الى ان القيادة الروسية اتصلت ببشار الاسد وابلغته ضرورة عدم التعرض لجنبلاط تحت اي ظرف كان! ومن المقرر ان ينقل الاسد الرغبة الروسية الى حزب الله في لبنان، ما سيضع جميع المصعدين سياسيا امام حائط مسدود اسمه زعامة وليد جنبلاط المطلقة على الجبل اللبناني ومرجعية المختارة لدروز الشرق الاوسط وخصوصا في لبنان وسوريا.

الى ذلك انصار جنبلاط يعيشون هذه الايام حالة استنفار قصوى، ويقولون ان زمن تطويقهم ومحاصرتهم قد ولى وهم لن يسكتوا بعد اليوم على اي محاولة لتطويقهم وسيردون عليها مستندين الى كلمة لجنبلاط في حفل تخريج طلاب مدارس العرفان حيث اعلن انه سيرفع سقف التحدي مطالبا انصاره بالهدوء والصبر.

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

“الإشتراكيون” في حالة استنفار.. وجنبلاط يرفع سقف التحدي! 

by خاص بالشفاف time to read: <1 min
0