اغتيال رابين من زاوية أخرى

0

إزاء محاولات إنساء الحادث، من المهم القول إن رابين قتل بعد حملة تحريض مدبرة لزعماء المعارضة في تلك الأيام. القاتل كان فقط أحد اليهود، لكنه كان مليئا بالتحريض الذي خرج من أقبيه القبيلة اليهودية. بطارية التحريض القبلي وصلها حاخامات وسياسيون عاديون بكل معنى الكلمة بخيوط بدائية، بدءا بخيوط “طقوس الاستدعاء بالموت” و”قانون الوشاية” وحتى ملابس ألـ “إس. إس” وتابوت الموتى وما شابه. زعماء المعارضة في حينه، حكام إسرائيل في الوقت الحالي، قفزوا على اللقية القبلية التي وقعت في طريقهم، وهم يواصلون حتى الآن السير في خطاها. في تلك الأيام، أيام أوسلو غير السعيدة جدا، صرخوا فوق كل منبر بأنه لا يوجد شرعية لرابين في مواصلة طريقه السياسي لأنه “لا توجد له أغلبيه يهودية”.

هذا الادعاء غير الديمقراطي تمّ طرحه لأن حكومة رابين استندت إلى كتلة برلمانية مانعة شملت أحزابًا عربية. في نظر حاخامات الشرّ وخرافهم المطيعة في الكنيست، هذه الأحزاب العربية قائمة كزينة فقط من أجل التزين والتفاخر بها أمام شعوب العالم؛ لا توجد لها أي قيمة في الديمقراطية الإسرائيلية. قبل بضعة أيام من المظاهرة في ميدان ملوك إسرائيل قام رابين وبحق بتسمية المطالبة بـ “أغلبية يهودية” بأنها عنصرية. لقد كان مصمما على مواصلة الطريق الذي اختاره. اليمين الإسرائيلي بكل أنواع أعشابه الضارة، من أعضاء كنيست وحاخامات، عرف أنه ليس لديه أي وسيلة ديمقراطية لوقف العملية. من هنا كانت الطريق قصيرة إلى وصل العبوة القبلية القاتلة بالساعة البدائية اليهودية التي تدق في أيدي القاتل “اليهودي” يغئال عمير.

بعد مرور سنتين على عملية القتل سنّ البرلمان الإسرائيلي، الكنيست، قانون “يوم ذكرى اسحق رابين”، الذي يجب فحصه من زاوية أخرى. في المادة 1 في القانون جاء “بتاريخ 12 حشوان، يوم اغتيال رئيس الحكومة ووزير الدفاع اسحق رابين سيكون يوم ذكرى رسمي، هذا اليوم يتم إحياؤه في مؤسسات الدولة وفي معسكرات الجيش وفي المدارس”. حقيقة أنه تم اختيار تاريخ عبري لإحياء ذكرى رئيس الحكومة الذي كان يمكن أن يكون رئيس حكومة جميع المواطنين، فيها نوع من تجميع وضم الصدمة التي تشمل كل المواطنين إلى الحضن القبلي اليهودي فقط، من خلال إقصاء غير المحسوبين على الأغلبية اليهودية. وهذا بالضبط هو أحد الأسباب التي أدت إلى عملية الاغتيال. إنّ اختيار تاريخ عبري لإحياء ذكرى عملية الاغتيال كان مناورة ذكية من طرف اليمين، وقد استهدفت إخفاء جزء من البيّنات التي تشير إلى من وماذا يقف من وراء عملية الاغتيال.

ليعلم من ينظمون مراسم الذكرى، سواء في 12 حشوان أو في 4 تشرين الثاني، أن اغتيال رئيس الحكومة على خلفية خلافات سياسية في الرأي، لا يمكن أن يكون “غير سياسي”. كل من يحاول إعطاء تجمعات الذكرى على أشكالها صورة صداقة يهودية، يخدم فقط اليمين المتطرف ويعزز الادعاء بأن القتل كان على خلفية شرف القبيلة اليهودية. كذلك، كل من يحاول إقصاء مواطنين إسرائيليين غير محسوبين على “الأغلبية اليهودية” عن إحياء ذكرى اغتيال رئيس الحكومة الذي يُفترض أن يمثل عامّة السكان حتى في مقتله، فإنّه يستمر بإطلاق النار على ظهر المواطنة الطبيعية الإسرائيلية التي حاول رابين دفع تحقيقها في أواخر أيامه.

إذا كانت هذه هي طبيعة الأمور، فإن الطريقة التي يتم فيها إحياء ذكرى اغتيال رئيس حكومة إسرائيل هي تذكار لنظام الأبرتهايد المتبع في الدولة.

*

الترجمة: ”أمد“ – أضواء على الصحافة الإسرائيلية 2 – 3 تشرين الثاني 2018

مصدر: ”هآرتس

من جهة أخرى

***

For Hebrew, press her

Print Friendly, PDF & Email
Share.

Post a comment

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن

اغتيال رابين من زاوية أخرى

by سلمان مصالحة time to read: <1 min
0