“استشهد في.. دمشق”: “باسداران” سوري نواته الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري

5

ليس الأهم في التقرير الذي نشرته “لوموند” اليوم (الترجمة من “الشفاف”) هو “إثبات” مقتل جنود من “الباسدران” في دمشق! فالأكثر أهمية، هو أن إيران تسعى لتحويل بقايا الجيش السوري التي يقودها ماهر الأسد إلى “باسداران” سوري، وأن “سوريا الأسد” صارت “ملزمة” بدخول الحرب مع إسرائيل في حال تعرّض إيران لضربة إسرائيلية.

*

خاص بـ”الشفاف”- إنه مجرّد ضريح بسيط في مقبرة “بَهَشتي زهرة” في طهران. ضريح “باسدار”، مات “شهيداً” من أجل الوطن. إلى جانب تاريخ مقتله، في ١٩ يناير ٢٠١٢، عن عمر ناهز ٣٣ سنة، يرد إسم مكان الوفاة وهو “دمشق”.

إن موقع “وحيد اون لاين” الإيراني
هو الذي وضع صورة عنصر الباسداران “الشهيد” على الإنترنيت. وهي تشكل أول إثبات عيني على الدعم العسكري الذي يقدّمه النظام الإيراني لحليفه السور. وأتاح البحث على موقع بلدية طهران لصحفيين جريدة “لوموند” الفرنسية الحصول على صور لجنازة “محرّم ترك” التي تمت وسط مراسم شرف ووسط يافطات لتمجيد مرشد الثورة علي خامنئي.

وزيادة في التوضيح، فقد كتب مدوّن مؤيد للنظام على مدوّنته: “يبدو أن محرّم ترك استشهد أثناء درة تدريب نظّمها حرس الثورة حينما انفجرت قنبلة في يده”. وحسب المدوّن نفسه، كان “ترك” عضواً في “الباسيج” قبل أن يصبح عضوا في “الحرس” في أواخر التسعينات.

تحذير جعفري لحلفاء المعارضة: خط أحمر للدعم

إن حرس الثورة هو الخط الأول للدعم الإيراني لسوريا. وقد كشف قائد الحرس، الجنرال جعفري، سرّاً لا يجهله أحد حينما أكّد هذا الدعم في يوم ١٦ سبتمبر. وهدّد بتدخل إيران عسكرياً إلى جانب دمشق إذا “فرضت” الظروف ذلك. وكان كلامه بمثابة تحذير واضح جداً للسعودية وقطر وتركيا، التي تقدّم مساعدات ودعماً مالياً للثورة، بأن هنالك حدوداً للدعم لا ينبغي تخطيها!

كيف تطوّر الدعم الإيراني لنظام الأسد؟

يقول “دافيد ريغوليه-روز”، الباحث في “المعهد الفرنسي للتحليلات الإستراتيجية: “في مرحلة أولى، تمثّل الدعم الإيراني في وسائط كشف ومراقبة الإتصالات الهاتفية وإتصالات الإنترنيت. وحينما تدهورت الأوضاع أكثر، في شهر مايو ٢٠١١، قدّمت طهران خبراتها في قمع أعمال الشَغَب في المدن. وفي تلك الفترة، قام نائب قائد شرطة إيران، “أحمد رضا رادان”، الذي لعب دوراً مهماً في قمع مظاهرات يونيو ٢٠٠٩ في إيران، بزيارة دمشق.

“وفي نهاية العام ٢٠١١، حينما بدأ “الجيش الحر” يتشكّل فعلاً، انتقلت طهران إلى الدعم العسكري لنظام الأسد”.

زيارات قاسم سليماني لدمشق

وتفيد معلومات أن قائد “قوة القدس” (وحدة “العمليات الخارجية” للباسداران) زار دمشق في شهر يناير الماضي. ويقال أن طهران عرضت تدريب الجيش السوري، كما اقترحت توفير جنود “قنّاصة” تم تدريب أعداد كبيرة منهم، علاوة على ما تصنعه من بنادق قنص دقيق، نوع “دراغونوف” بترخيص من روسيا.

زيارة صالحي: بشّار تعهّد بفتح “الجبهة” إذا هوجمت إيران!

وتم اجتياز مرحلة إضافية بعد انفجار ١٨ يوليو الذي أسفر عن مقتل قادة “خلية الأزمة” في دمشق، ورافقه إجتياح دمشق وتمرّد مدينة حلب.

تعهّد الأسد لطهران

فقد وصل إلى سوريا موفد خامنئي، “سعيد جليلي”. وحسب مصادر مطّلعة، فقد تطرّقت محادثاته إلى “إتفاقية الدفاع المشترك” التي وقّعها البلدان في العام ٢٠٠٦، ثم تم تعزيزها بـ”بروتوكول” سرّي” في العام ٢٠٠٨: وحسب المعلومات، فقد تعهّد الأسد للإيرانيين بفتح الجبهة مع إسرائيل إذا ما تعرّضت إيران لهجوم إسرائيلي. وذلك مقابل دعم إيراني “غير محدود” يسمح لبشّار الأسد بالبقاء في السلطة! (هذا التطوّر يمكن أن يفسّر المناورات العسكرية “المفاجئة” التي قام بها الجيش الإسرائيلي في الجولان خلال الأسبوع الماضي- – “الشفاف”).

مئات من ضباط “الباسداران”

وخلال الفترة نفسها، قام الثوّار الدمشقيون بخطف ٥٠ عنصر من “الباسداران”. ولكن الدعم الإيراني استمر. سواءً بإرسال عسكريين وأسلحة بواسطة طائرات مدنية عبر العراق، أو بإرسال مئات من ضباط “الباسداران” لإعادة تنظيم القوات التي ظلّت على ولائها لبشّار الأسد.

“الفرقة الرابعة” والحرس الجمهوري: “باسداران” سوري

ويعتقد الباحث الفرنسي “دافيد ريغوليه-روز” أن ذلك التطوّر كله يشير إلى مشروعٍ إيراني لتشكيل قوة عسكرية تعادل “الباسداران” في سوريا عبر صَهر “الفرقة الرابعة” التي يقودها شقيق الرئيس، “ماهر الأسد”، مع “الحرس الجمهوري”، والقوات الخاصة المحمولة جوّاً. أي ما يعادل “جيشاً ضمن الجيش” موالياً للنظام.

كما يجري تنفيذ مشروعٍ موازٍ لتحويل ميليشيا “الشبّيحة” إلى ما يعادل “الباسيج” الإيراني.

وحسب معلومات منظمة “مجاهدي خلق”، فإن الدعم الإيراني يتجاوز كل ما سبق ليشمل كل جوانب النزاع: حماية الحدود لمنع تسرّب الأسلحة والمقاتلين، المراقبة بواسطة طائرات بدون طيّار (سقط عدد منها في منطقة البقاع في لبنان في الأسابيع الأخيرة—– “الشفاف”)، وحماية كبار الشخصيات، والدعم الفنّي للمدفعية.

وكان “مجاهدو خلق” هم الذين كشفوا أن الجنرال الإيراني “حسين حمداني” هو ضابط الإرتباط الإيراني الأول في دمشق.

كما كشفوا أن الجنرال “عابدين خّرم” كان بين ٤٨ إيرانياً خطفهم الثوار في دمشق. وفي وقت لاحق، أكّدت المعارضة الخضراء صحّة هذه المعلومة.

ودعم روسي إضافي

وقد تضاعف هذا الدعم الإيراني بدعمٍ من حزب الله اللبناني ومن ميليشيا “بدر” الشيعية العراقية، الذي ترافق مع دعمٍ خاص قدمّمه الروس في مجال الطيران، والرادار، والإتصالات الآمنة.

وهذا ما يفسّر التقدم الذي أحرزه الجيش السوري النظامي مؤخراً، وقصفه المدفعي المنهحي لأحياء ” حلب” ومناطق الشمال السوري التي استولى عليها الثوّار.

كتب التقرير “كريستوفر أياد وآصال رضا” لجريدة “لوموند”

5 تعليقات
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
منى
منى
11 سنوات

“استشهد في.. دمشق”: “باسداران” سوري نواته الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري
اذا سمحتم يرجى تصحيح العنوان االى ( فطس في دمشق)

الى نار جهنم
الى نار جهنم
11 سنوات

“استشهد في.. دمشق”: “باسداران” سوري نواته الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري
ان كل من يساعد او يدعم النظام السوري الارهابي الاجرامي هو مجرم مثله والعالم الاسلامي يدعو له بعد موته بنار جهنم لانه يساعد قاتل الاطفال

che
che
11 سنوات

“استشهد في.. دمشق”: “باسداران” سوري نواته الفرقة الرابعة والحرس الجمهوريإنه عصر المنافقين والعملاء! انقرض الحياء بين البشر وأصبحت أمريكا التي خرجت للتو من العراق – بعد قتل أكثر من نصف مليون عراقي – وما زالت تقتل في باكستان وأفغانستان(أفيونستان) يومياً, أصبحت صديقة المسلمين وبالأخص المتشددين منهم, فتدعمهم لإسقاط الدكتاتوريات التي أنشأتها وطالما ثبتتها. الغريب أن العرب والمتأسلمين لم يستخلصوا درساً من كل ما جرى ويجري فيلدغون من الجحر الأمريكي مراراً وتكراراً, متلذذين بممارسة غبائهم على الشيطان الأكبر. تلقي الدعم من أمريكا وإسرائيل وأنصاف الرجال ليس عيباً أو حراماً, أما من إيران أو روسيا فهو كفرٌ بائن ويهدر الدم ويجلب العار… قراءة المزيد ..

الآثار السيئة للثورات
الآثار السيئة للثورات
11 سنوات

“استشهد في.. دمشق”: “باسداران” سوري نواته الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري كتبهاد.خالص جلبي ، في 23 سبتمبر 2012 الساعة: 01:26 ص القسوة والانهيار لن يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر. وفي الإنجيل يسبق السقوط الكبرياء. في الحديث أن المؤمن مثل خامة الزرع تنضجها الريح تفيئها وتعدلها والمنافق مثل الأرزة القاسية يكون انجعافها مرة واحدة. الرحمة قانون كوني، كما كانت القسوة نهاية الحياة والتخشب والزوال. ومنه وصف الرب نفسه بالرحمة مضاعفا وكتب على نفسه الرحمة التزاما منه بها، وسيجعل الرحمن للمتقين ودا. ذكرت لي ابنتي عفراء عن مؤرخ من النرويج أنه قام بدراسة عن العلاقة بين عمر النظام… قراءة المزيد ..

أ. د. هشام النشواتي
أ. د. هشام النشواتي
11 سنوات

“استشهد في.. دمشق”: “باسداران” سوري نواته الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري. النظام السوري الارهابي السرطاني الخبيث دمر سوريا وشعبها خلال 49 عاما عجافا فنهب سوريا ونشر الاستبداد والفساد وهجر واعتقل مفكريها وعلمائها واعلن النظام السوري الارهابي جهارا نهارا بانه سيحرق البلد اذا اراد الشعب السوري ان يستعيد حريته وكرامته او اراد المواطن ان لا يعبد بشار الاسد السفاح وعصابته المافياوية ولهذا استخدم النظام السوري السرطاني الارهابي كل انواع الاسلحة من طيران ومدفعية ودبابات وراجمات الصواريخ لتدمير سوريا بسكانها وبقي ان يستخدم اسلحة الدمار الشامل ومع الاسف العالم كله يتفرج ولكن لماذا؟ انه الخوف من تطبيق الديمقراطية واحترام حقوق الانسان في سوريا… قراءة المزيد ..

Share.