أهمية “أهل الكهف” في القرن الواحد والعشرين

0

(أيقونة أهل الكهف السبعة)

في القرآن الكريم سورة كاملة تحكي في جزء منها حكاية أهل الكهف، هي سورة “الكهف”، وأهل الكهف ” إِنَّهُم فِتيَةٌ آمَنوا بِرَبِّهِم وَزِدناهُم هُدًى”. ولكن أهلهم كانوا يعبدون آلهة أخرى ولا يؤمنون بإله واحد: “هـؤُلاءِ قَومُنَا اتَّخَذوا مِن دونِهِ آلِهَةً”. وللحفاظ على سلامتهم وحياتهم أوحى إليهم الله بأن يهربوا إلى الكهف: ” وَإِذِ اعتَزَلتُموهُم وَما يَعبُدونَ إِلَّا اللَّـهَ فَأووا إِلَى الكَهفِ يَنشُر لَكُم رَبُّكُم مِن رَحمَتِهِ وَيُهَيِّئ لَكُم مِن أَمرِكُم مِرفَقًا”. ودخلوا الكهف وناموا داخله ومعهم كلبهم: “وَتَحسَبُهُم أَيقاظًا وَهُم رُقودٌ وَنُقَلِّبُهُم ذاتَ اليَمينِ وَذاتَ الشِّمالِ وَكَلبُهُم باسِطٌ ذِراعَيهِ بِالوَصيدِ لَوِ اطَّلَعتَ عَلَيهِم لَوَلَّيتَ مِنهُم فِرارًا وَلَمُلِئتَ مِنهُم رُعبًا”! ولم يعرف أحد على وجه التحديد عدد أهل الكهف: “سَيَقولونَ ثَلاثَةٌ رابِعُهُم كَلبُهُم وَيَقولونَ خَمسَةٌ سادِسُهُم كَلبُهُم رَجمًا بِالغَيبِ وَيَقولونَ سَبعَةٌ وَثامِنُهُم كَلبُهُم قُل رَبّي أَعلَمُ بِعِدَّتِهِم”.

 

وقد ظلوا في الكهف لمدة 309 سنة: 

وَلَبِثوا في كَهفِهِم ثَلاثَ مِائَةٍ سِنينَ وَازدادوا تِسعًا” 

وبالمناسبة فإن إضافة الكلب إلى عدد أهل الكهف يعتبر في نظري إعطاء قيمة كبرى للكلب تعادل قيمة أهل الكهف من البشر! فعندما ذكر القرآن بأنهم سبعة وثامنهم كلبهم، فإنه وضع الكلب على نفس مكانة أهل الكهف الصالحين وعدهم شخصا مثله مثل أهل الكهف. ولهذا فإني شخصيا أحب الكلاب جدا وكان لدينا كلب أسمهكوكيوقد مات رحمه الله. وكتبت عنه مقالة كاملة منذ عدة سنوات، وتم تسجيل أسمه بالملفات الحكومية الأمريكية باسمكوكي البحيري، وهذه ليست نكتة! وقد عرفت ذلك لأني مرة طلبت مني زوجتي أن أذهب لمستشفى البيطري لكي آخذ كوكي بعد أن حصل على اللقاح، وذهبت إلى المستشفى البيطري وطلبت من موظفة الاستقبال إحضار كوكي، فما كان من الموظفة أن أعلنت في الميكروفون على الملأ :”من فضلكم أرجو إحضار الكلب كوكي البحيري إلى صالة الإستقبال لأن والده (العبد لله) قد حضر لاصطحابه“! وعندها فقط عرفت أسم كوكي الكامل.

ومنذ أن ربينا الكلب كوكي معنا في البيت وأحببته جدا وأحبني جدا حبا غير مشروط، أصبحت مؤمنا بأن الكلاب حيوانات رائعة. ولكني لم أستطع استبدال كوكي بعد وفاته بكلب آخر، حتى لا أصاب بحزن آخر، لأنني حزنت كثيرا عند وفاة كوكي، ولا أريد أن أمر بهذه التجربة مرة أخرى، وخاصة أن الكلاب عمرها قصير جدا بالنسبة لعمر الإنسان.

ولقد بحثت ووجدت بأن لقصة أهل الكهف قصة مشابهة في التراث المسيحي

الكهف في مدينة أفسس في الأناضول بتركيا

أسماء هؤلاء الفتية السبعة تختلف تبعاً للمراجع، فوردت أسمائهم في بعض الوثائق في التراث كالتالي: مكسيميليانوس، أكساكوستوديانوس، يامبليكيوس، مرتينيانوس، ديونيسيوس، أنطونينوس، وقسطنطينوس

وقيل بأنهم عاشوا في زمن الأمبراطور الروماني داكيوس في حدود العام 251م ، ورفضوا تقديم القرابين والذبائح للأمبراطور الذي منحهم فرصة للتفكير وإعادة النظر. فقرروا الذهاب إلى الكهف وهناك ركنوا إلى السكون والصلاة ملتمسين من الله الحكمة، وظلّوا نائمين أكثر من مائتي سنة ثم بُعثوا مرة أخرى إلى الحياة.

..

لذلك فإن فكرة الهروب من الحياة خوفا على سلامة الإنسان هي فكرة قديمة، وينصح بها الأطباء النفسانيون حتى اليوم. إن واجهتك مشكلة فعليك إما مواجهتها ومحاولة حلها، وإن لم تستطع حلها يمكنك الهروب من المشكلة مؤقتا حتى تختفي المشكلة، أو حتى تختفي أنت، أيهمها أقرب!

وفي شهر مارس من عام 2020 عندما ضرب فيروس الكورونا العالم أجمع قمت بتنزيل تطبيق على تليفوني الموبايل من مستشفى (جون هوبكنز) في أمريكا. وكان هذا التطبيق يعطيني على مدار الساعة أعداد المصابين حول العالم وكنت أتابع كل ربع ساعة تقريبا أعداد المصابين والوفيات في كل البلاد والمدن التي يقيم بها الأحباب والأقارب والأصدقاء. وفي ليلة قبل نهاية شهر مارس، كدت أصاب بالجنون من كثرة متابعتي لأعداد مصابي وضحايا الكورونا، وعندها قررت أني لا يمكن أن أستمر بهذه الطريقة، واقتنعت بأنالخوف من الموت لا يمنع الموت، ولكنه يمنع الحياة” (نجيب محفوظ)

لذلك قررت الدخول إلى كهف القرن الواجد والعشرين، وامتنعت منذ آخر مارس 2020 عن متابعة أي أخبار سواء في التليفزيون، أو الصحف أو المجلات أو الراديو أو حتى البوتاجاز.  واكتشفت أنني كنت ضحية فيض من الأخبار المبالغ فيها معظم الأحيان والملفقة أحيانا أخرى، والتي خلقت مني إنسانا يخاف من كل شيء بسبب كل تلك الأخبار السيئة. وأصبح كل هدف أخبار الأربع والعشرين ساعة هو إجتذاب أكبر عدد ممكن من المشاهدين ببث أكثر الأخبار أثارة وأكثرها سلبية وتعاسة للحصول على أكبر عدد من الإعلانات. وأصبحنا نتخيل أننا نعيش في واقع افتراضي مليء بالقتل والكوارث والحروب والمجاعات والإنبعاث الحراري وثقب الأوزون ونهاية كوكب الأرض قريبا. ولا نسمع كثيرا عن أي أخبار تشرح النفس، ولكن نسمع عن أخبار الفضائح والخيانات الزوجية والطلاق وإنتشار الشذوذ الجنسي بأنواعه.

ومازاد الطين بلةهو تحويل بعض الأمور العلمية البحتة إلى أمور سياسية! فمثلا بدلا من اتحاد العالم لمقاومة ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض، اختلف الساسة وبالذات في أمريكا! فاليمين الأمريكي المتطرف يرى أن ارتفاع درجة حرارة الكوكب هي ظاهرة طبيعية تحدث كل آلاف الأعوام ولا داعي للقلق بشأنها، واليسار الأمريكي المتطرف يرى أن في هذا الموضوع نهاية لكوكب الأرض ويجب فورا إيقاف كل الأنشطة الإنسانية التي تسبب ظاهرة الاحتباس الحراري ،حتى أن أدى هذا إلى أن نعود إلى عصرالكهف“.

وأيضا أنقسم اليمين المتطرف واليسار المتطرف في تناول موضوع فيروس الكورونا، اليمين الأمريكي المتطرف يرى أنها مؤامرة من الصين للقضاء على الاقتصاد الأمريكي وإسقاط الرئيس ترامب، واليسار الأمريكي المتطرف يرى أن السبب في أنتشار الفيروس هو الرئيس ترامب والذي لم يفعل أي شيء في الوقت المناسب.

وأصبح موضوع الانقسام والاستقطاب بين اليمين واليسار يثير في نفسي القرف والغثيان من كل الساسة. ولهذا قررت الدخول إلىكهف القرن الواحد والعشرينحيث أستمتع داخل الكهف بالأفلام الكلاسيك والحلقات الكوميدية ومباريات كرة القدم والأغاني الجميلة التي تبعث في النفس حب الحياة، وأصبحت لا أهتم إلا بأخبار من أحب من الأهل والأصدقاء. وطالما هم بخير، فالعالم بخير.

وشعرت بسعادة كبرى داخل الكهف، وتعالوا عيشوا معي داخل الكهف، فلن تندموا حتى يبعثنا الله مرة أخرى مخلوقات جديدة وجديرة بالحياة على سطح هذا الكوكب الجميل. 

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Share.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x