أقصى اليمين في الغرب سلفيٌ، أيضاً..!!

0

استدعت مقالة سبقت استجابات متنوّعة من جانب أصدقاء وقرّاء. البعض علّق، والبعض أرسل ملاحظات بالبريد الإلكتروني، والماسينجر. وبقدر ما أرى: يتمثّل مصدر الاهتمام في خصوصية الموضوع، وصلة النسب بين فرنسيتصوّف، وتأسلم، وتمشيخمن ناحية، وأقصى اليمين الأوروبي والأميركي من ناحية ثانية. هذا جديد إلى حد ما، وأرجو أن نتمكن من توسيع أفق النقاش.

وما يضفي على الخصوصية قدراً من الإثارة، يصعب إنكاره، أن صلة النسب، في ناحيتها الثانية، تتجلى في أيديولوجيا تبدو صاعدة في الغرب، وأن مِنْ نجومها أشخاصا أقوياء، فعلاً، من نوع “ستيف بانون”، الذي أدار حملة ترامب الانتخابية، وتولى وظيفة المستشار الاستراتيجي في بيته الأبيض، وكذلك “الكسندر دوغين”، أحد أقطاب اليمين الروسي، الذي يُقال إنه يؤثر على نظرة الكرملين إلى روسيا والعالم.

وقد تعلّق جانب كبير من الملاحظات بماهية صلة النسب، التي جعلت من الشيخ عبد الواحد مصدر إلهام لحركة أيديولوجية لمع فيها، وما زال، نجم أشخاص أقوياء كبانون ودوغين، واقترنت بتصوّرات وتأملات فلسفية تحوّلت على يد أتباع ومريدين إلى مدرسة تُعرف بالتقليدية (Traditionalism). وهذا يعني أن صلة النسب لن تتضح بصورة كافية دون الكلام عن المدرسة المذكورة.

ومع ذلك، ثمة ملاحظة لن تستقيم علاقتي بالموضوع، أي حرصي على الكتابة عنه، دون تبيانها.  فلم يفارقني، مثلاً، خلال قراءة كتاب تايتلباومحرب الأبدالذي أوردت معلومات عنه، في مقالة الأسبوع الماضي، إحساس من رأى هذا من قبل (déjà vu). وأرجو أن يكون هذا الإحساس خاطئاً لأن دلالته مأساوية تماماً.

ففي الكتاب إشارات وإيحاءات كثيرة حول ما يكتنف سلوك أقصى اليمين الغربي من غموض، ونوايا باطنية، وتصوّرات تآمرية، واستيهامات رسولية، ودور نشر صغيرة في شوارع جانبية، وندوات تحضرها شخصيات مغمورة غريبة الأطوار، وملصقات، ومنشورات ذات عناوين غريبة، وعجيبة، تبدو هذه الأشياء، للوهلة الأولى، هامشية وغير ذات صلة، في عواصم أوروبية، ومدن وبلدات أميركية على مدار عقد مضى.

ولكن هذا كله يبدو فعلاً (déjà vu) بالنسبة لعرب عاشوا في سبعينيات القرن الماضي، في عواصم عربية كثيرة، ولاحظوا المجلدات التراثية المذهبة، وشبه المجانية تقريباً، في المكتبات، ومعارض الكتب، ناهيك طبعاً عن: مِنْمعالم على الطريقلسيّد قطب إلى “تفسير الأحلام” لابن سيرين، ومِنْرحلتي من الشك إلى الإيمانلمصطفى محمود إلى فتاوى ابن تيمية.

وعلاوة على هذا، كان ثمة شخصيات غريبة الأطوار، ونوايا باطنية، وتصوّرات تآمرية، واستيهامات رسولية. لم يكن الصحويون الوهابيون قد كتبوا ونشروا، بعد، سيحتاج الأمر عقداً أو أكثر من الزمن قبل إعلان انتقالهم من الهامش والاستيلاء على المتن. وكانت هذه الأشياء كلها تبدو في البداية هامشية، وغير ذات صلة، مقارنة بالمد اليساري، والقومي، في المدراس الثانوية والجامعات، وفي وسائل الإعلام، وحتى في مناهج التعليم المركزية في المثلث المصري ـ السوري ـ العرقي. وهناك في بيروت كانت الرايات حمر، والبنادق عالية، والأحلام خضراء.

ولكن المظاهر كانت خادعة، فلم يكد عقد السبعينيات ينتهى حتى كانت الردة اليمينية، والثورة الإخوانية ـ الوهابية المضادة، قد نجحت في التسلل إلى مراكز حضرية وحضارية كبيرة، ليصبح إسقاطها والاستيلاء عليها مسألة وقت لا أكثر. من الشهادات الرائعة كتاب اللبنانية كيم غطّاس، الصادر بالإنكليزية في مطلع العام بعنوان “الموجة السوداء”، الذي يُعيد الاعتبار إلى الذاكرة، وما كانت الحواضر عليه قبل موجة كانت فعلاً سوداء.

لذا، أرجو أن تمر عشرية القرن الحالي الثالثة في الغرب (الذي أعيش فيه، وأعرفه عن قرب) على خير، لأن الثورة المضادة، التي يقودها اليمين القومي والديني العنصري والفاشي، المعادي للحداثة، وحقوق الإنسان، وأنظمة وقيم الديمقراطية الليبرالية، تلوح في الأفق.

وينبغي الاعتراف أن الدلالة اللغوية لـ Traditionalism قد أسهمت في تعميق إحساس مَنْرأى هذا من قبل“. الترجمة العربية للكلمة تعنيالتقليدية، وهذه تتسع في العربية، وحتى في الإنكليزية، لدلالات من نوع المألوف، والقديم، والرجعي، والمحافظ. وفي قاموسي أوكسفورد، ومريام ويبستر، يتم التمييز بين الكلمة بتاء صغيرة، والكلمة نفسها بتاء كبيرة. في الحالة الثانية تعني المدرسة الفلسفية، المعادية للحداثة، المعروفة في تاريخ الأفكار بهذا الاسم.

وإذا أضفنا الدلالة اللاحقة إلى تعريف تايتلباوم فيحرب الأبدللمدرسة نفسها، بوصفها قناعة أن حكمة الحياة، والقانون الاجتماعي، أشياء اكتشفها البشر، أسلافنا، منذ عصور غابرة، وتجلّت مبعثرة في الأساطير والطقوس والديانات القديمة واللاحقة، سنكتشف أن الترجمة العربية مُضللة، فالتقليدية لا تحتمل، هنا، سوى دلالة السلفية الشائعة والمتداولة في الحقل الدلالي للعربية، وظلاله الأنطولوجية واللاهوتية.

بمعنى آخر، ستتغيّر طريقة فهمنا للحركة التي يعالجها تايتلباوم، إذا حررناها من دلالةأقصى اليمين، فلا أحد غير المختصين بتاريخ اليمين في الفكر الغربي يفهم بصورة كافية دلالةأقصىويمين، فالأولى قد تعني التطرّف، والثانية قد تعني عكس اليسار. وفي الحالتين ثمة الكثير من الخلط والالتباس، فلا يشبه يمين يميناً آخر إذا اختلفت الحقول اللغوية، والتجربة التاريخية. وهذا يصدق على اليسار، أيضاً.

على أي حال، أعتقد أن الدلالة الأقرب إلى الصواب في معرض الكلام عن ظاهرة بانون، وأقصى اليمين، الذي يراهن على ترامب في أميركا، وبولسينارو في البرازيل، وبوتين في روسيا، وأوربان في المجر، وسالفيني في إيطاليا، وغيرهم، هي السلفية. وفي صلب السلفية، هذه، فكرة الدوائر، أو الحقب، التي فكّر الشيخ بعد الواحد أنها تختزل حركة التاريخ، والزمن الدائري الذي لا يكف عن العودة إلى نقطة البداية. ولنا عودة.

khaderhas1@hotmail.com

الشيخ عبد الواحد..!!

Print Friendly, PDF & Email
Share.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

أقصى اليمين في الغرب سلفيٌ، أيضاً..!!

by حسن خضر time to read: <1 min
0
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x