‎إصلاحات روحاني‫:‬ عودة الدراجات النارية لشوارع طهران‫!‬

0

مرة في الشهر، وبرخصة أمنية، وللرجال فقط!

 

دبي (رويترز) – كانت متعة ركوب الدراجات النارية اليابانية والأمريكية الكبيرة من المتع التي حرم منها الإيرانيون بعد اندلاع الثورة الإسلامية في البلاد.

لكن بعد ثلاثة عقود تبدو مؤشرات على أن القيود المفروضة على الدراجات النارية ستخفف. وخلال هذا الشهر سمح لأكثر من عشرة من سائقي الدراجات يركبون موديلات ترجع إلى ما قبل الثورة أو أحدث منها بالخروج في جولة تحت إشراف مشدد في طهران.

ولابد من تصريح خاص للخروج في جولة بالدراجة البخارية في عطلة نهاية اسبوع واحدة كل شهر. وتقتصر الجولة على شوارع بعينها خلال ساعات الصباح. ولا يزال ركوب الدراجات النارية محظورا على النساء.

لكن الأمر يتماشى مع تطورات أخرى فيما تنفتح إيران على الغرب مرة أخرى في عهد الرئيس الإصلاحي حسن روحاني.

وفرض حظر على الدراجات النارية التي تزيد سعة محركاتها عن 250 سنتيمترا مكعبا في السنوات الأولى للثورة لوقف عمليات اغتيال المسؤولين الإيرانيين من قبل أفراد المعارضة على الدراجات النارية.

"باسيج" الضاحية يحبّون "السكوتر"

“باسيج” الضاحية يحبّون “السكوتر”

كما كان الحظر جزءا من مساعي القضاء على كل مظاهر أنماط الحياة الغربية التي كانت سائدة في عهد الشاه الذي أطيح به عام 1979.

وكان استخدام الدراجات النارية ذات المحركات الكبيرة قاصرا على أفراد الباسيج وهم قوات الأمن الحكومية التي ترتدي الزي المدني. ويخرج أفراد الباسيج في جولات بهذه الدراجات كشكل من أشكال استعراض القوة.

وقال مهرداد هيماتيان مدير جمعية الدراجات النارية وسيارات السباق إنه بموجب التخفيف تختار السلطات أعضاء من الجمعية لمنحهم تراخيص لقيادة دراجاتهم في الشوارع بعد إخضاعهم لفحوص أمنية.

ويراقب عملاء من الشرطة ووزارة الداخلية راكبي الدراجات أثناء تجولهم في الطرق.

وقال هيماتيان “نأمل أن يعاد النظر في القيود على الدراجات الكبيرة وأن ترفع. هذه القيود عفا عليها الزمن.”

Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

‎إصلاحات روحاني‫:‬ عودة الدراجات النارية لشوارع طهران‫!‬

by وكالات time to read: <1 min
0

Notice: Trying to get property of non-object in /home/metranspcm/www/news/wp-content/plugins/jetpack/modules/gravatar-hovercards.php on line 238