نزلوه الملعب أو لا يلعب!

0

صحيح أن الشيخ أحمد الفهد خارج الملعب السياسي الرسمي، لكنه مازال يحترف التدريب والتوجيه بنشاط ومثابرة للاعبين القدامى والمستجدين، وغالباً له الربح ولهم الخسارة، براس مرفوع والعذر جاهز، هذه الحالة “المايعة” لو كانت تخصه وحده، أو تتعلق بشأن أسري داخلي فقط لما عنانا الأمر كثيراً، لكن سعادته يريد أن يلوي ذراع الدولة ويكسر شوكتها من خلال الضغط عليها في الملف الرياضي الشعبي، بواسطة مطرقة علاقاته الخارجية “المحترمة”، وسندان ارتباطاته الداخلية الأكثر احتراماً في مجلس الأمة والجهات الرسمية، وذلك كله لأن سعادته بالنهاية يريد دخول الحكومة والعودة للأضواء في طريقه لتحقيق طموحاته الأكبر.

طيب، الوضع هكذا غير سليم إطلاقاً و”مصخت” وطالت السيرة الرياضية أكثر من اللازم، وبدلاً من تحجيم طموحات معاليه ووضعها في إطارها الطبيعي والمناسب، صار سعادته يعمل على تحجيم إرادة الدولة، بل ويضع العصا في دواليبها، ويستجوب الوزراء بهدف إسقاطهم، وربما إسقاط الحكومة في يوم ما، وهو خارج الملعب، وأصبح الشأن الرياضي محل مناكفات وصدامات مستمرة، وفرصة لتحقيق بطولات وهمية لبعض النواب تحت شعارات وطنية وشبابية عاطفية على حساب هيبة الدولة وقوانينها لمصلحة المدرب الخفي المرتاح بالخارج، بل إن وجوده بالخارج رفع عنهم الحرج وجعلهم أكثر تخففاً في الحركة والمناورة ليظهروا بمظهر المدافع عن المبدأ والقضية، لا الشخص والمصالح المشتركة، كما يحدث مثلاً في عملية تمويه الاستجواب الرياضي القادم وتكحيله بمحاور التجاوزات الإدارية والمالية، بينما أحد المستجوبين الأفاضل هو محام تربطه علاقات قديمة معروفة لا ينكرها بأطراف النزاع الرياضي الرئيسيين. والمضحك من جهة والمحزن من جهة أخرى ضياع ذاكرة الناس وإصابتهم بالزهايمر الجماعي، فزميله “الزعلان” الآن لإيقاف النشاط الرياضي ووقف مشاركات الكويت الخارجية ورفع علمها بالمحافل الدولية كامل، والكامل سبحانه، فهو أساساً يسمي العلم الوطني “خرجة”، مقللاً من أهمية رفعه أولمبياً قبل سنوات، وينتمي لمدرسة فكرية أممية لا تعترف بالدول والأوطان والجنسيات، فما بالكم بالمنافسات بينها؟ وسبق له إعلان وكالته لجماعة طالبان التي لا تمارس سوى لعبة الرجم حتى الموت في الملاعب الرياضية!

المشهد العبثي الرياضي أصبح مملاً وسخيفاً، فإما تدخلونه الحكومة ويلعب معاكم ومن ثم يكون تحت عين الرقابة الشعبية والنيابية ويتحمل مدافع النقد والتشريح والاستجوابات والهجوم المباشر بشكل واضح وصريح ويدفع الثمن من رصيده الشخصي، وبالمقابل نكشف تسلل المستشرفين والقبيضة الجادين أصحاب الصخب المزعج من الأحرار الحقيقيين، أو أن يُكبح جماح تدخلاته بالملف الرياضي مثلما تم إيقافه عند حده وكف يده عندما حاول من خلال “البيض الذي لا يخترب” التدخل في ملف الجهاز القضائي، وبقية القصة، حتى الاعتذار التلفزيوني الشهير، معروفة لديكم.

الجريدة

Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

نزلوه الملعب أو لا يلعب!

by فهد البسام time to read: <1 min
0