في أن مصير القدس كمصير يافا

0

ليس من السهل تنغيص الأفراح العربية. أقول ذلك إثر متابعة ما تفتّقت عنه قرائح الكتّاب العرب التي جاشت تمجيداً بالحراك المقدسي عقب الإجراءات الإسرائيلية التي تمثّلت بوضع بوابات وكاميرات كاشفة للمعادن إثر عملية الأقصى.

 

لقد طغت تعابير وأوصاف مشتقّة من مفردات النصر على عموم المقالات التي دبّجها الكتاب العرب والفلسطينيون منهم بخاصّة. كما أنّ البعض منهم جعل الذي حصل علامةً فارقة في تاريخ الصراع العربي- الإسرائيلي، بل هناك من ذهب بعيداً الى درجة وصف اللحظة بأنّها نقطة بداية لمسيرة عربية جديدة.

ليس من السهل، في ضوء هذا الكلام البليغ الذي بلغ حدّاً بعيداً من المبالغة، قول شيء قد يشتمّ منه تثبيط عزائم أو قول شيء يقع تحت طائلة قوانين سلطات عربية بائسة مثل «وهن نفسية الأمّة» وما شابه ذلك من بنود بليدة. لكن، ما من مناص في التصدّي لكلّ هذه البلاغة التي كانت منذ القدم بمثابة «كاتم عقول» على رؤوس السامعين والسامعات، القارئين والقارئات، الممانعين منهم والممانعات.

حريّ بنا أوّلاً أن نُذكّر أصحاب القضيّة أنفسهم قبل تذكير أولئك المتعاطفين مع قضيّتهم. إنّ الذين يختزلون القضيّة الفلسطينية بأسرها في شعار واحد يتعلّق بموقع ديني واحد هو «الأقصى في خطر»، وهذا ما يفعله الإسلامويّون في العقود الأخيرة، يقعون في الفخّ الذي تنصبه السياسات الإسرائيلية منذ عقود طويلة. فالسياسة الإسرائيلية، على اختلاف تيارات حكوماتها المتعاقبة، هي أبعد غوراً من ذلك بكثير.

طالما تطرّقت في الماضي إلى هذه القضيّة، ولكن لا يوجد من يسمع النداء ولا من يفقه الحال التي استجدّت في هذه الديار. فعندما يتظاهر أناس بالآلاف نصرة لموقع ذي مكانة دينية، وفي الوقت ذاته يعزفون عن قضايا جوهرية، ففي الأمر ما يثير التساؤلات التي لا بدّ من طرحها على الملأ. إذ إنّ كلّ هذه الآلاف التي انتفضت للأقصى هي ذاتها الآلاف التي تنطلق كلّ صباح لبناء المستوطنات في المناطق المحتلّة. أليست هذه الحال محفّزاً لطرح التساؤلات حول ما يجري من أمور على ساحة الصراع؟

قد تستثير السياسات الإسرائيلية الناس بقضايا الأقصى، ثمّ ما تلبث أن تتراجع عن الخطوات التي اتّخذتها، فيعود الفلسطينيون إلى السكينة بينما تستمر إسرائيل في قضم الأرض وبناء المستوطنات بأيدي العمال الفلسطينيّين أنفسهم الذين يبحثون عن مصادر رزق لإعالة ذويهم. عشرات الآلاف من الفلسطينيّين يخرجون كلّ صباح لبناء المستوطنات الإسرائيلية في المناطق المحتلّة، بينما يعيث الفساد في سلطتهم، أو سلطاتهم وقياداتهم «الوطنية».

هل يجب تذكير كلّ هؤلاء، على جميع أصنافهم الاجتماعية والسياسية، أنّ القضيّة الوطنية تعني أنّ سيرورة إنشاء وتوسيع المستوطنات أهم من الأقصى وما يدور حوله من لغط شعبوي وديني.

إنّ السؤال الذي يجب طرحه على الملأ هو: ماذا سيكون مصير الحركة الوطنية الفلسطينية والطموح إلى استقلال وطني إذا ابتلعت إسرائيل كلّ الأرض الفلسطينية وزرعتها بالمستوطنات وأبقت للفلسطينيين فقط منطقة الحرم والأقصى؟ والحقيقة أنّ هذا بالضبط ما تفعله السياسات الإسرائيلية منذ بدء الاحتلال. فحتّى القدس لم تعد قدساً، بل أضحت أورشليم الكبرى حيث أحاطت الأحياء والمدن والمستوطنات الإسرائيلية بالقدس القديمة من كلّ جانب، وهي آخذة بالولوج إلى الأحياء الداخلية في المدينة القديمة.

هكذا سيؤول مصير القدس إلى المصير ذاته الذي وصلت إليه مدينة يافا، إذ أضحت مجرّد حيّ صغير ضمن تل-أبيب الكبرى. وهكذا ستضحي القدس القديمة حارة تاريخية صغيرة يؤمها السوّاح من أنحاء العالم.

إنّ القيادات الفلسطينية التي وقّعت على تأجيل طرح قضيّة القدس في اتّفاقات أوسلو لفترة الحديث عن حلول نهائية هي المسؤولة عن كلّ ما يجري لهذه المدينة ولأهلها. يجب الاعتراف بهذه الحقائق وعدم الجنوح إلى الشعارات وبلاغة المكابرات.

قد يكون الناس في العالم العربي لا يعرفون هذه الحقائق، وقد يكونون مشغولين بقضاياهم الأهمّ بنظرهم. لكن الأهمّ، من وجهة نظرنا، أنّه لا أحد من بين الفلسطينيّين أنفسهم يطرح هذه الحقائق علانية بغية البحث عن مخارج من هذه المآزق، وما لم تتمّ المصارحة بالكلام في هذه القضايا فلن يصل الفلسطينيون إلى سواء السبيل.

* كاتب فلسطيني

الحياة

من جهة أخرى

Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

في أن مصير القدس كمصير يافا

by سلمان مصالحة time to read: <1 min
0