زلزال في البيت الشيعي بعد لقاء عاصف بين العبادي وسليماني

0

مصدر مطلع لـ («الشرق الأوسط»): طلب قائد فيلق القدس الإيراني عدم محاكمة المالكي قوبل بالرفض

أفادت مصادر خصوصا أن لقاء عاصفا جرى قبل يومين بين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وقائد فيلق القدس الإيراني الجنرال قاسم سليماني، لدى مشاركة الأخير في اجتماع للهيئة السياسية للتحالف الوطني الشيعي الحاكم برئاسة إبراهيم الجعفري، وزير الخارجية، ومشاركة كل من نائب رئيس الجمهورية المقال نوري المالكي، وزعيم المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم، وزعيم منظمة بدر هادي العامري، وممثل عن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وقال مصدر رفيع المستوى في اتصال هاتفي معه من لندن لـ«الشرق الأوسط» إن «العبادي لدى دخوله إلى مكان الاجتماع فوجئ بوجود سليماني الذي كانت مهمته المكلف بها من القيادة الإيرانية عدم محاكمة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، أو فتح أي ملف ضده يمكن أن يؤدي في النهاية ليس إلى محاكمة شخص بل إلى محاكمة النموذج الشيعي في الحكم، وهو ما لا تريده إيران». وأضاف المصدر الرفيع المستوى أنه «حين بدأ سليماني يتكلم عن الإصلاحات التي يقوم بها العبادي بما يوحي بعدم رضاه عن الكثير منها، لا سيما تلك التي يمكن أن تشكل مساسًا بالمالكي، اعترض العبادي بقوة على ما تكلم به سليماني، الأمر الذي فاجأ جميع قادة التحالف الوطني ممن لم يكونوا يتصورون أن الجرأة يمكن أن تبلغ بالعبادي إلى حد يوجه ما يشبه الإهانة إلى شخصية من وزن سليماني الذي غادر الاجتماع غاضبا دون أن يأبه العبادي لذلك.

ويمضي المصدر الرفيع المستوى في رواية ما حصل، قائلا: «إن إيران لا تعارض من حيث الجوهر الإصلاحات كما أنها لا تعارض عزل المالكي، لكنها تعارض محاكمته لأنها أشبه ما تكون بمحاكمة نموذج في الحكم أثبت فشله وأن هناك جهات الآن تحاربه من خلال الشعارات والأهداف التي يرفعها المتظاهرون».

وكشف المصدر أن «سليماني موجود حاليًا في مدينة النجف لمقابلة المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني الذي يبدو أنه لم يحدد له موعدا حتى الآن»، مبينا أن «هذا أول خلاف يطفو على السطح تقريبا بين المرجعية في النجف، التي تدعم الإصلاحات بوصفها مشروعة تماما بسبب الفساد المستشري في الدولة ولا علاقة لها بالمخاوف من مسألة الحكم والدولة الدينية أو المدنية، وإيران التي لها موقفها من هذا الأمر، وإن كان يخص المالكي بالدرجة الأساس».

كما كشف المصدر عن وصول «مسؤول الملف العراقي في القيادة الإيرانية، علي أكبر محمدي، الذي كثيرًا ما يأتي إلى العراق في زيارات خاصة حين لا يتمكن سليماني من حلحلة بعض الأمور».

وردًا على سؤال بشأن ما يؤخذ على العبادي من تباطئه في الإصلاح بالقياس إلى التأييد الجماهيري ودعم السيستاني له وموقفه القوي أمام سليماني، قال المصدر إن «العبادي يعمل الآن على تشكيل قوة أمنية خاصة لحمايته، لكن ليس بمعنى الميليشيا لكي يستطيع التحرك بقوة حيال من باتوا خصوما له سواء داخل حزبه (الدعوة الذي يتزعمه) أو التحالف الوطني، لا سيما أنه أعلن خلال الاجتماع وبكل وضوح أن بإمكانه مغادرة الحزب والتحالف الوطني في إيحاء مباشر للحاضرين بأنه بات يملك الشارع ودعم المرجعية، وهما قوتان بات من الصعب على أي قوة أخرى الوقوف بوجههما». وتابع المصدر: «كما يحاول العبادي جر زعيم منظمة بدر هادي العامري إلى جانبه».

وبشأن موقف زعيمي التيار الصدري مقتدى الصدر والمجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم، قال المصدر إن «ممثل التيار الصدري في الاجتماع النائب السابق في البرلمان أمير الكناني أبلغ العبادي وقوف الصدر معه قلبًا وقالبًا، وإنه أكد له أنه في حال وقفت أية قوة شيعية أو غير شيعية ضده، فإن سرايا السلام ولواء اليوم الموعود التابعة للصدر تحت إمرته».

وفيما يتعلق بموقف الحكيم، أشار المصدر إلى أن «الحكيم كان داعمًا للإصلاحات بقوة لكن العبادي طلب منه، على غرار ما فعله الصدر بإقالة بهاء الأعرجي وإحالته إلى القضاء، إقالة أحد القياديين في المجلس، وهما إما عادل عبد المهدي وزير النفط، أو باقر جبر الزبيدي وزير النقل، على أن لا يتم الاكتفاء بالإقالة، إنما فتح ملفات الفساد، وبما أن عبد المهدي له وضعه الخاص داخل المجلس الأعلى، فإن الزبيدي سرب عن طريق مقربين منه أن أي محاولة للمساس به من قبل الحكيم إرضاء للعبادي سيكون ثمنها خروجه من المجلس والتحاقه بهادي العامري، لأنه أصلا كان من قيادات منظمة بدر». وحول وضع المالكي في إطار هذه الملابسات الجديدة، قال المصدر المطلع إن «المالكي الذي استعان بإيران هو الآن في موقف ضعيف، بل هو الأضعف بعد فشل أول تجربة لإيران مع العبادي».

إقرأ أيضاً:
Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar

زلزال في البيت الشيعي بعد لقاء عاصف بين العبادي وسليماني

by وكالات time to read: <1 min
0