رسالة من “كوباني”: “داعش” و”وحدات حماية الشعب” الأكثر تجنيداً للأطفال

0

الرسالة التالية وردت لـ”الشفاف” من ناشط إعلامي كوردي في مدينة “كوباني”. وهي تكشف جانباً مظلماً في ممارسات الجماعات المسلحة في سوريا يرقى إلى مرتبة “جرائم حرب”!

‎مع أن منظمة ‫”‬هيومن رايتس ووتش‫”‬ كانت قد حثّت الجماعات السورية المعارضة على وقف تجنيد اطفال في المعارك، وحذرت الدول التي تمول هذه المجموعات من انها قد تتعرض للملاحقة بتهمة ارتكاب ‫”‬جرائم حرب‫”‬، إلا ان هذه الظاهرة لا تزال تمُارَس من قبل أغلب الفصائل المقاتلة في سورية، الموالية منها للنظام السوري والمعارضة له‫!‬

‎ وأكثرهم استخداما للأطفال هو تنظيم ‫”‬الدولة الإسلامية في العراق والشام‫”‬ و‫”‬وحدات حماية الشعب الكوردية‫”.‬

‎فمنذ أيام، استُشهد طفل أخر يدعى ‫”‬جهاد‫”‬، ابن فهد حجي بوزان، وهو من ريف مدينة ‫”‬كوباني‫”،‬ من قرية ‫”‬دونغز‫”‬،  وهو لم يبلغ الثانية عشر من عمره‫.‬ ويذكر بأن الطفل قد استشهد منذ ثلاثة أيام في معارك تحرير مدينة ‫”‬صرين‫”‬ من قبضة تنظيم ‫”‬الدولة الإسلامية في العراق والشام‫”,‬

‎ وكانت وحدات حماية الشعب قد جندت الطفل في معاركها ضد تنظيم ‫”‬الدولة الإسلامية في العراق والشام‫”‬ في حين لا يزال هنالك المئات من الأطفال المجندين في صفوف ‫”‬وحدات حماية الشعب‫”‬ والذين لم يبلغوا الثامنة عشر من عمرهم‫.‬

‎ وفي إتصال هاتفي مع اهل الطفل أفادونا بأن ولدهم قد جُر إلى المعارك بدون علمهم‫!‬ و قامت ‫”‬وحدات حماية الشعب‫”‬ بدفن الشهيد في مقبرة الشهداء في قرية ‫”‬ترميك‫”‬ مع ثلاث شهداء أخرين‫.‬

‎ وبحسب المنظمات الحكومية وتحالف منظمات دولية غير حكومية، تعتبر سوريا من أكثر الدول تجنيدا للأطفال، رغم أن كل الأطراف في الحرب السورية أعلنت أنها بريئة من هذه الظاهرة‫.‬

11736988_885232424876034_585048238_n

Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

رسالة من “كوباني”: “داعش” و”وحدات حماية الشعب” الأكثر تجنيداً للأطفال

by كدر أحمد time to read: <1 min
0