راحت “صرخة” الحوثيين… هل تأتي الصحوة

0

أن تخرج عدن، في معظمها، من سيطرة الحوثيين (انصار الله)، يعتبر تطوّرا في غاية الأهمّية على الصعيد اليمني. هناك للمرّة الأولى منذ انطلاق “عاصفة الحزم”، منذ نحو أربعة أشهر، تغيير كبير له مغزاه على الأرض. ثمّة حاجة إلى مثل هذا التغيير، أقلّه من أجل منع موازين القوى القائمة من تحقيق الهيمنة الإيرانية على اليمن.

كان لا بدّ من كسر الجمود في اليمن. في حال إستطاعت القوى التي تتمتع بشرعية ما والتي تعتبر معادية للحوثيين وللقوات التابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح استعادة عدن، سيكون في الإمكان عندئذ الإقدام على خطوة جبّارة. إنّها خطوة في إتجاه عودة الشخصيات التي تمثّل الشرعية إلى الأرض اليمنية. وقد بدأت هذه العودة بالفعل.

هذه الشخصيات كانت موجودة منذ فترة طويلة خارج البلد. كانت هذه نقطة ضعف تحسب عليها وتصبّ في مصلحة “انصار الله” الذين استطاعوا محاصرة العاصمة الإقتصادية لليمن والإدعاء أن لا وجود لقوة قادرة على مواجهتهم على الأرض. سمح موازين القوى الذي نجم عن سيطرة الحوثيين على صنعاء قبل عشرة اشهر بتمددهم في كلّ الإتجاهات… وصولا إلى عدن. حصل ذلك بعد الإلتفاف على تعز في الوسط. هذا الأمر لم يكن ممكنا لو التحالف العميق الذي استجدّ على العلاقة بين علي عبدالله صالح والحوثيين.

استفاد “انصار الله” إلى حدّ كبير من الحلف الذي أقاموه مع علي عبدالله صالح وذلك بعد وصولهم إلى صنعاء في ايلول ـ سبتمبر الماضي. جاء ذلك بعد انتصارهم الكبير في محافظة عمران مسقط رأس آل الأحمر، زعماء قبيلة حاشد. هذا الإنتصار في عمران فتح لهم ابواب العاصمة التي باتوا يسيطرون فيها على كل المرافق والمؤسسات الحكومية، بما في ذلك البنك المركزي.

لم يكن ذلك ممكنا لولا الأخطاء التي ارتكبها الرئيس الإنتقالي عبد ربّه منصور هادي الذي لم يتصدّ للحوثيين في عمران. الآن ثمّة معطيات جديدة على الأرض. هناك للمرّة الأولى إنتصار عسكري كبير على “انصار الله”. إلى الآن لم يحصل مثل هذا الإنتصار وذلك منذ بدأت مسيرة الحوثيين اواخر التسعينات من القرن الماضي وبدء حروبهم مع السلطة المركزية في العام 2004. خاض الحوثيون، قبل أن يصير اسمهم “انصار الله” ست حروب مع علي عبدالله صالح. آخر تلك الحروب كانت في بداية العام 2010. لم تنته أي حرب من هذه الحروب بهزيمة ساحقة للحوثيين، على الرغم من فقدانهم عددا لا بأس به من قادتهم. ففي الحرب الأولى خسروا حسين بدر الدين الحوثي الأخ الأكبر لعبد الملك الحوثي. كان حسين الحوثي من مؤسسي الحركة وكان معروفا بأنّ لديه علاقة قويّة بالإيرانيين وتوابعهم، خصوصا بعدما أقام فترة لا بأس بها في قمّ.

تكمن أهمّية ما حصل في عدن في أنّها الهزيمة الأولى الحقيقية للحوثيين. لذلك، يمكن البناء عليها سياسيا، خصوصا إذا أُمكن إحكام السيطرة على المدينة وإعادة عبد ربّه منصور وخالد البحاح، الذي هو أيضا نائب الرئيس ورئيس الوزرا، إليها.

ترافق تراجع الحوثيين في عدن مع مشاكل تعرّضوا لها في محافظة مأرب المهمّة من كلّ النواحي والتي كانوا يعتقدون أن في استطاعتهم السيطرة عليها متى وجدوا ذلك مناسبا لهم.

لا شكّ أن ما حدث في عدن أمر في غاية الأهمّية، بل منعطف. لكن هذا لا يعني أن الأزمة في اليمن ستنتهي غدا. على العكس من ذلك، يبدو الوضع في اليمن مقبلا على مزيد من التعقيدات. هذا عائد إلى أسباب عدّة. في مقدّم هذه الأسباب أن الحوثيين يمكن أن ينكفئوا في اتجاه الشمال ولكن من دون أن يكون لديهم أي مشروع سياسي أو إقتصادي أو تنموي للبلد. كلّ ما لديهم شعارات لا قيمة لها. كشفت الأحداث أن لا هدف آخر للحوثيين سوى تحويل اليمن مستعمرة ايرانية. كلّ المطلوب استخدام اليمن لتهديد الأمن الخليجي، بما في ذلك أمن المملكة العربية السعودية التي لم يكن ممكنا أن تقف مكتوفة في مواجهة هذا التحدّي الكبير.

ليس لدى الحوثيين سوى الشعارات التي لا توفر غير البؤس لليمنيين. ماذا تعني “صرخة” الحوثيين الذين لا يتوقفون عن اطلاق شعار “الموت لأميركا والموت لإسرائيل واللعنة على اليهود”. ماذا تعني “الصرخة” عندما يتبيّن أن طموح ايران، التي تراهن على “انصار الله”، يتمثّل في العيش في الحضن الأميركي الدافئ؟

لنفترض أن الحوثيين عادوا إلى شمال الشمال، بما في ذلك صنعاء، ما الذي لديهم يقدمّونه إلى اليمنيين غير الكلام عن مكافحة الفساد، علما أنّهم منغمسون فيه إلى ما فوق رؤوسهم؟

مشاكل اليمن لا تنتهي بموضوع الحوثيين أو عندهم. هناك مشكلة الجنوب التي لا تبدو قابلة للحلّ، خصوصا أن العودة إلى الإنفصال لم تعد حلّا. لا وجود في الوقت الراهن لجيش جنوبي ولا وجود لزعيم يمكن أن يكون بحد ذاته مشروعا سياسسيا للجنوبيين كي يتحلّقوا حوله. فوق ذلك كلّه، ما حصل في ربع قرن، أي منذ الوحدة، أدّى إلى تغيير طبيعة المجتمع في المحافظات الجنوبية، خصوصا في ظل إنتشار “القاعدة” في حضرموت وشبوه وأبين. الذين يعرفون حضرموت، يبدون مخاوف كبيرة من النتائج التي ستترتّب على وجود المتطرفين فيها، خصوصا في مدينة المكلا. كذلك، هناك رعب من انتشار “القاعدة” في شبوه التي كان يمكن أن تكون من أغنى المحافظات اليمنية.

كان لا بدّ من استعادة عدن من الحوثيين، كان لا بدّ من إيجاد موطئ قدم للشرعية. الحملة الجوية تحتاج إلى حملة برّية، إنّها على الأصحّ تمهيد لحملة برّية. المهمّ الآن أن تكون عدن بداية وأنّ تكون عودة الشرعية إليها في سياق مشروع واضح يساعد في إيجاد قاعدة لحل في اليمن، وإن في المدى الطويل.

مرّة أخرى، يجد الحوثيون نفسهم أمام السؤال البديهي: هل يريدون أنيكونوا جزءا من الحياة السياسية في اليمن، أي أن يأخذوا حجمهم الحقيقي والطبيعي، أم أن طموحاتهم لا تزال من النوع الذي لا حدود له وهو شبيه بالشعارات الفارغة التي يطرحونها، من بينها شعار “الشرعية الثورية” الذي يعتقدون أنّه يسمح لهم بحكم اليمن، كلّ اليمن.

راحت “الصرخة” في عدن. هل جاء وقت الصحوة؟

الأمل أن تخلق احداث عدن بداية صحوة لدى “انصار الله” فيقتنعوا أخيرا بأن بلدهم لا يمكن أن يكون مستعمرة ايرانية من جهة وأن اليمن لا يحكم من صعده من جهة أخرى. ثمّة حاجة إلى صحوة بدل ما يسمّى “الصرخة”.

 

Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

راحت “صرخة” الحوثيين… هل تأتي الصحوة

by خيرالله خيرالله time to read: <1 min
0