رئيس إسرائيل دروز سوريا مهددون، وجنبلاط مصالحة أهل درعا هي الضمانة

0

ملاحظة:  جميل أن يستنكر “الإخوان المسلمون” السوريون بلسان الأستاذ ” زهير سالم” مجزرة القرية الدرزية في قرية “قلب لوزة” التي وردت أخبارها بعد تقرير “رويترز” المنشور أدناه، وأن يشجب “التوظيف الطائفي الإجرامي”  وبدعو “إلى الالتزام والألفة”  ويتقدم “بأحر مشاعر العزاء لأسر المصابين.” وكان الأجمل أن يسمّى “القاتل”.

فالجريمة “موصوفة” وقام بها عناصر “جبهة النصرة” الذين “تغزّل” الأستاذ زهير سالم بكلام ما يسمى “زعيمهم” على قناة “الجزيرة” القطرية. لقد بحثنا في تصريح الأستاذ زهير سالم عن كلمة “النصرة” فلم نعثر عليها! 

حتى حزب الله “يستنكر” جريمة قتل الرئيس الحريري..!

الشفاف

*

رئيس إسرائيل دروز سوريا مهددون، وجنبلاط مصالحة أهل درعا هي الضمانة

500 ألف منهم مهددون من قبل متشددين إسلاميين في المنطقة القريبة من حدود إسرائيل.

ووجه دروز إسرائيل الذين وصلوا إلى مناصب رفيعة في الجيش والحكومة الإسرائيليين الدعوة للمساعدة بالنيابة عن أبناء طائفتهم في سوريا في الداخل والخارج.

وقال ريئوفين ريفلين عقب اجتماع مع الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة “إن ما يجري في الوقت الحالي ترهيب وتهديد لوجود نصف مليون درزي في جبل الدروز القريب جدا من الحدود الإسرائيلية.”

والمنطقة الجنوبية القريبة من الحدود مع الأردن وإسرائيل واحدة من المناطق التي فقد الرئيس بشار الأسد السيطرة عليها في الآونة الأخيرة.

ومن ضمن الجماعات النشطة في الجنوب متمردون غير جهاديين من الجبهة الجنوبية وجناح تنظيم القاعدة في سوريا وهو جبهة النصرة. واستهدف تنظيم الدولة الإسلامية مواقع للجيش السوري في محافظة السويداء معقل الدروز.

وينتشر أبناء الطائفة الدرزية في لبنان والمناطق الفلسطينية وإسرائيل وسوريا. ويعتبر المسلمون المتشددون كالقاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية الدروز كفارا.

وقال مسؤول أمريكي إن تسليح الدروز لم يطرح في مباحثات ديمبسي في إسرائيل على الرغم من أن الموضوع السوري كان في صدر أجندة المباحثات.

وأضاف المسؤول “إنهم الدروز أنفسهم هم من يطلبون من الجميع تسليح الدروز. إن دروز إسرائيل أثاروا الأمر مع إسرائيل ومع الولايات المتحدة ومع الأردن… مع الجميع.”

ويدين الدروز تاريخيا بالولاء للقيادات المحلية ويؤيدون أسرة بشار الأسد في سوريا في حربه ضد المتمردين سواء من الإسلاميين المتشددين أو غيرهم.

ودعا الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط الدروز في جنوب سوريا إلى أن يتحالفوا مع التجمعات السكانية الأخرى من أجل حماية أنفسهم.

وقال في حسابه على موقع تويتر “الى أهل جبل العرب أقول: وحدها المصالحة مع أهل حوران وعقد الراية تحميكم من الاخطار.” وأضاف في تغريدة أخرى “للتوضيح. المصالحة مع أهل درعا والجوار هو الحماية والضمانة.”

وقالت جماعات المعارضة المسلحة السورية غير الجهادية يوم الاربعاء إنها شنت هجوما على المطار العسكري في الثعلة بغرب السويداء الذي يقول المعارضون إن القوات السورية استخدمته في شن غارات لقصف قرى وبلدات في المناطق التي يسيطر عليها المعارضون في الجنوب.

Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

رئيس إسرائيل دروز سوريا مهددون، وجنبلاط مصالحة أهل درعا هي الضمانة

by الشفّاف time to read: <1 min
0