د. فارس سعيد: التسوية رضوخ لمنطق القوة الذي فرضه حزب الله

0

“بيروت هدف لكل مــن يريد مواجهــة طهران”

في حديث لـ”المركزية”، قال الدكتور فارس سعيد أن قرار القوى السياسية بوضع خلافاتها جانبا وملء الشغور في موقع رئاسة الجمهورية كان له ثمن باهظ تجلى بثلاثة معطيات جديدة ستحكم الساحة اللبنانية.

 فاعتبر أولا أن الاطراف السياسية رضخت لمنطق القوة الذي فرضه “حزب الله”، مشددا ثانيا على استتباع لبنان الى ايران وجعله طرفا في الصراع الدائر في المنطقة، وبالتالي أضحى هدفا لكل من يريد مواجهة ايران، ما قد يعرّض أمنه للخطر خصوصا في حال تفاقم الصراع في سوريا، ويعرّض اقتصاده لضغوط متزايدة قد تطال قطاعه المصرفي والعاملين في دول الخليج. والمعطى الثالث والاخير، يقوم على تخلي لبنان عن مبدأ “النأي بالنفس”، إذ بات لبنان بحسب وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف، شريكا أساسيا في الحرب الدائرة في سوريا ضد العدو التكفيري”.

باسيل دعا للخروج من سوريا وتراجع في اليوم التالي

وأضاف: “إن هذه التسوية لا تؤسس لمرحلة جديدة في لبنان بل تشرعن الوضع الذي فرضه “حزب الله” الذي يشكل مركز النفوذ الوحيد في لبنان منذ العام 2008″.

وتساءل سعيد “عن موقع لبنان في المنطقة في ظل تصريح وزير خارجية لبنان جبران باسيل بأنه على كل المقاتلين ومن ضمنهم “حزب الله” العودة من سوريا، وفي اليوم التالي يضع لبنان وإيران في نفس الموقع خلال لقائه مع ظريف”.

وختم: “هناك التزامات كثيرة على الرئيس التقيد بها تجاه السعودية وأخرى تجاه إيران”. مشككا في “قدرة الرئيس على نقل لبنان من مرحلة الى أخرى”، معتبرا أن “الثقة لا تأتي من التصريحات بل في السلوك، أي أن يقوم الرئيس بتثبيت حياد لبنان وانتقاله من محور إيران-سوريا الى محور الاعتدال والبقاء على مسافة واحدة من كل ما يحصل في المنطقة”.

Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

د. فارس سعيد: التسوية رضوخ لمنطق القوة الذي فرضه حزب الله

by المركزية time to read: <1 min
0

Notice: Trying to get property of non-object in /home/metranspcm/www/news/wp-content/plugins/jetpack/modules/gravatar-hovercards.php on line 238